القائمة إغلاق

السلوك – هو ميولك الذهنية Attitude— Your Mental Disposition

وضحنا في الفصول السابقة، “الذهن” “والأفكار” “والمخ”، وفي مناقشة المخ، أكدت على كيف يعمل مع الذهن لكي للإنسان شخصيته.

وأرجو بل أثق أنك قد تعلمت شيئًا كان مفيدًا مما قرأته حتى الآن

والآن، سننظر إلى كلمة مفتاحية أخرى من تعريف الذهن، وهي كلمة ” السلوك أو المواقف الأخلاقية”.

تذكر أن الذهن هو ملكة منطق الإنسان وأفكاره، فهو يحمل قوة التخيل والإدراك والتقدير وهو أيضًا مسئول عن معالجة المشاعر والعواطف والتي تنتج عنها المواقف الأخلاقية والاتجاهات.

لقد ناقشنا للتو معالجة المشاعر والعواطف، الآن سنقلي نظرة إلى نتيجة تلك المعالجة – المواقف الأخلاقية أو الاتجاهات”

المواقف الأخلاقية (الاتجاهات) هي الوديعة لكي نسلك بطرق والتي تُحدد بالمعالجات الذهنية لمشاعرنا وعواطفنا ومعتقداتنا أو المنطق الذي تفكر به.

وهذا يعني أنك مسئول عن اتجاهات ومواقفك الأخلاقية – أي الطريقة التي تسلك بها وطريقة جلوسك ووقفتك وكلامك واستجابتك إلخ.

مركز معالجة المعلومات للإنسان

الآن يجب أن قد فهمت أن الذهن هو مركز معالجة المعلومات للإنسان. وفي تعريفنا للمخ، قولنا إنه هو المركز الرئيسي للتحكم في الأنشطة الجسدية واستقبال النبضات الحسية وترجمتها ونقل المعلومات إلى العضلات وأعضاء الجسد.

أريدك أن تحفظ هذا التعريف بينما نتعمق أكثر في دراسة الذهن، وستكتشف أنهم يقومون بأشياء متشابهة جدًا، فيما عدا أن أحدهما روحي والآخر جسدي.

الذهن هو مركز معالجة المعلومات للإنسان. فهو يجمع ويعالج كل المعلومات الآتية من خلال الجهاز الصبي للإنسان الخارجي ومن خلال الحواس الروحية للإنسان الداخلي (الروح والنفس البشرية). إن المعالجة والترجمة النهائية للمعلومات بالذهن يُحدد السلوك الإنساني أو الاتجاه والمواقف الأخلاقية.

وهذا هو السبب لاتجاهك أو موقفك الأخلاقي سواء كان إيجابيًا أو سلبيًا. فالكل يأتي من ذهنك ومن كيفية معالجة المعلومات التي تستقبلها.

ربما لم تكن مسئولا عن كيف تأتي المعلومات لك، لكن بكل تأكيد أنت مسئول عن ماذا تفعل بها، أي كيف تعالجها وتسلك بناءً عليها. فهذا هو ما يهم.

إذًا كيف تعالج المعلومات التي تأتي لك. اليوم نتحدث عن الوقود الخام والذهب والألماس وكل أنواع المواد الثمينة الموجودة تحت الأرض، وكل الأشياء الجميلة التي تخرج من معالجتهم. ولكن هل تعلم أن الكثير من الدول اليوم تمشي على النفط والذهب والألماس ولا تحصل على أي شيء منها، لأنهم لا يعرفون طريقة معالجتها؟

هو نفس الأمر مع الذهن. إذا كنت لا تتعلم طريقة معالجة أفكارك (أي طريقة التعامل معها) وتستثمر الودائع الغنية لإنسانك الداخلي، فلن تحصل على أي شيء منها، وسينعكس هذا ذلك على نوعية وجودة الحياة التي تحياها. فيجب عليك اتخاذ القرار المهم جدا لتحصل على أفضل ما في روحك، وذلك من خلال الإدارة الدؤوبة لذهنك.

حقيقة رائعة

الحقيقة الرائعة عن الذهن هي أنه يمكن إدارة محتوياته وعملياته. وهذا يعني أنهم يمكن إعادة تنظيمهم وإعادة برمجتهم.

عندما وُلِدت ثانيةً، فأنت وُلِدتَ من الله بحياته ذاتها وطبيعته فيك. وهذا يعني أنك تمتلك روح فاضلة ومتميزة، لأن “كل من التصق بالروح فهو روح واحد” (1 كورنثوس 6: 17). ومع ذلك، كونك تمتلك روح فاضلة ومتميزة لا يعني بالضرورة أنك تسلك في امتياز وروعة. لكن يمكنك أن تسير وتسلك في روعة، وهذا هو السبب لرسالة هذا الكتاب (كتاب قوة ذهنك).

أنظر، يُعبر عن أفضل الأشياء وأكثرها امتيازًا وروعة من خلال الذهن. دعنا نقرأ بعض الشواهد الكتابية المتعلقة بهذا.

تقول أمثال 4: 23

فَوْقَ كُلِّ تَحَفُّظٍ احْفَظْ قَلْبَكَ لأَنَّ مِنْهُ مَخَارِجَ الْحَيَاةِ.”

نفس العدد من ترجمة NIV تُقرأ هكذا:

قبل كل وأي شيء، احفظ قلبك، لأنه منبع الحياة.”

احفظ واحرش قلبك بكل اجتهاد – فوق وقبل كل شيء أخر، وبكل شيء حصلت عليه – لأنه منبع الحياة.

الآن تذكر أن ذهنك هو بوابة قلبك، لذلك إذا كنت تحرس قلبك، فمن الأفضل أن تبدأ بذهنك! هذا ما يخبرك به هذا الشاهد الكتابي هنا – أن تقوم بحراسة ذهنك وأفكارك وطريقة تفكيرك.

ثم يقول في أعداد 24-25،

انْزِعْ عَنْكَ الْتِوَاءَ الْفَمِ وَأَبْعِدْ عَنْكَ انْحِرَافَ الشَّفَتَيْنِ. لِتَنْظُرْ عَيْنَاكَ إِلَى قُدَّامِكَ وَأَجْفَانُكَ إِلَى أَمَامِكَ مُسْتَقِيماً.”

تشير كلمة “التواء” هنا إلى انحراف. بكلمات أخرى، “لا تنحرف في حديثك وكلامك، ولكن بدلًا من ذلك، دع عينيك تنظران مستقيمًا.

عندما أعطاك الرب كلمته عن حياتك وعملك وعائلتك وزواجك ومادياتك أو أي شيء أخر، لا تفقد توجيهه. لا تقل الأشياء الخاطئة وتتكلم خارج ما قاله الله عنك. تكلم كلمته وانظر مستقيمًا.

هذا ما كان يتكلم عنه سليمان عندما قال، “ارفض أن تنحرف!”

يا له من أمر رائع أن تعرف أن أروع الأشياء في أرواحنا ويُعبر عنها من خلال أذهاننا!

تجديد الذهن

إن أول وأهم جانب لتجهيز ذهنك ليُمجد الله هي تجديده. هذا هو أول شيء يجب عليك أن تتعلمه وهو أن تستخدم ذهنك بطريقة صحيحة، يقول الكتاب المقدس في رومية 12: 2،

“لا تتماشوا مع هذا العالم (هذا الدهر)، [مشكل ومتكيف مع عاداته الخارجية السطحية] ولكن تحولوا (تغيروا) من خلال التجديد [الكامل] لذهنكم [ومن خلال اتجاهات ومبادئ جديدة] لذلك لكي تثبتوا [لأنفسكم] ما هي إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة، نفس الشيء الذي هو صالح ومقبول وكامل [في عينيه لكم]. (الترجمة الموسعة).

يجب أن يكون لديك مبادئ واتجاهات جديدة، وأن تتغير بالتجديد الكامل لذهنك. وهذا هو إصلاح كامل لذهنك وليس مجرد تغيير في بعض المجالات أو الجوانب. وهذا لا يحدث بين ليلة وضحاها فقط؛ ولكن هو أمر يجب عليك فعله بوعي واستمرار، قال بولس في 2 كورنثوس 4: 16، إن إنسانه الداخلي “كان يتجدد يومًا فيومًا”. وهذا ما يجب أن يحدث معك أيضًا؛ فيجب أن إنسانك الداخلي يتغير ويتحول ويتجدد يوميًا.

لقد أخبرتكم أن الأمر المذهل عن الذهن هو أن يمكن إدارة محتوياته وعملياته أو إعادة تنظيمها أو إعادة برمجتها. هذا بالضبط ما يتحدث عنه بولس هنا عندما يقول جددوا أذهانكم.

يجب أن يُجدد ذهنك في المحتوى وطرق التفكير. هذا أمر مرهق وشاق لكنه يستحق وجدير بالتدريب، والأداة الفاعلة لكي تحقق وتنجز ذلك بفاعلية هي كلمة الله.

      الآن دعنا نلقي النظر على شاهدين كتابيين رئيسيين آخرين.

  • كولوسي 3: 9-10

“لاَ تَكْذِبُوا بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ، إذْ خَلَعْتُمُ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ مَعَ أعْمَالِهِ، وَلَبِسْتُمُ الْجَدِيدَ الَّذِي يَتَجَدَّدُ لِلْمَعْرِفَةِ حَسَبَ صُورَةِ خَالِقِهِ”

هذا الشاهد يتكلم عن تجديد محتوى ذهنك. فيجب أن يتلقى ذهنك معرفة جديدة لتحل محل المعرفة الحسية التي اعتدت أن تفكر بها أو الحكمة العالمية التي سلكت بها فيما يتعلق بأي موضوع.

هذه المعرفة الجديدة هي “epignosis” التي بالروح – معرفة جديدة بالله.

اذهب واحصل على المعرفة الجديدة. وتعلم حقائق روحية من خلال الكلمة وبمساعدة الروح القدس. دع كلمة الله تسكن فيك بغنى بكل حكمة وفهم روحي.

لاحظ عاملين مهمين فيما سبق:

  • إزالة المعلومات القديمة أو التخلص منه أو حذفها.
  • استقبال معلومات ومعرفة جديدة من خلال كلمة الله والروح القدس.
  • أفسس 4: 21-23

إِنْ كُنْتُمْ قَدْ سَمِعْتُمُوهُ وَعُلِّمْتُمْ فِيهِ كَمَا هُوَ حَقٌّ فِي يَسُوعَ، أَنْ تَخْلَعُوا مِنْ جِهَةِ التَّصَرُّفِ السَّابِقِ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ الْفَاسِدَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ الْغُرُورِ، وَتَتَجَدَّدُوا بِرُوحِ ذِهْنِكُمْ”

أن تتجدد “بروح ذهنك” تشير إلى التجديد في “شخصية أو اتجاه” ذهنك.

انظر إلى نفس الشاهد من الترجمة الموسعة يقول، “……. كن مجددًا باستمرار في روح ذهنك [ليكن لديك اتجاه روحي وذهني جديد]”

وتقول ترجمة NIV، “….. أن تتجددوا في اتجاه ومواقف ذهنكم.”

وهذا يعني أن معالجة جديدة لطريقة التفكير، وطريقة جديدة للنظر إلى الأمور، ومنظور جديد. تذكر أن المعالجة الذهنية لمشاعرك وعواطفك هي التي تؤدي إلى اتجاهك وسلوكك. لذلك، لكي يكون لديك اتجاه وموقف جديد، يجب أن يكون لديك طريقة جديدة لمعالجة أفكارك ومشاعرك وعواطفك من خلال قوة الروح القدس وكلمة الله. ويجب أن تبدأ في رؤية الأمور من منظور الله. عندما وتقوم بذلك، سيتغير اتجاهك وموقفك ليكون متطابق ومتماشي مع أفكارك الجديدة.

_______

نشرت بإذن من كنيسة سفارة المسيح Christ Embassy Church والمعروفة أيضا باسم عالم المؤمنين للحب و خدمات القس كريس أوياكيلومي – بنيجيرياBeliever’s Love World – Nigeria – Pastor Chris Oyakhilome والموقع www.ChristEmbassy.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات القس كريس أوياكيلومي.

Taken by permission from Christ Embassy Church, aka Believer’s Love World & Pastor Chris Oyakhilome Ministries, Nigeria. www.ChristEmbassy.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *