القائمة إغلاق

فمك هو سلاح Your Mouth Is a Weapon

“هأنَذا قد جَعَلتُكَ نَوْرَجًا مُحَدَّدًا جديدًا ذا أسنانٍ. تدرُسُ الجِبالَ وتَسحَقُها، وتَجعَلُ الآكامَ كالعُصافَةِ.”. (إشعياء 41: 15)

 في يشوع 1: 2-3، قال الرب ليشوع:”… «موسَى عَبدي قد ماتَ. فالآنَ قُمْ اعبُرْ هذا الأُردُنَّ أنتَ وكُلُّ هذا الشَّعبِ إلَى الأرضِ الّتي أنا مُعطيها لهُمْ أيْ لبَني إسرائيلَ. كُلَّ مَوْضِعٍ تدوسُهُ بُطونُ أقدامِكُمْ لكُمْ أعطَيتُهُ، كما كلَّمتُ موسَى.”. وهكذا، من خلال هذه التعليمات، عرف بنو إسرائيل أن كل ما كان عليهم فعله للاستيلاء على الأرض التي أعطاها الله لهم هو أن يدوسوا عليها. بمجرد أن داسوا عليها، أصبحت ملكهم.

 لكن في العهد الجديد، هناك فرق. القوة ليست في قدميك، ولكن في فمك. كثير من المسيحيين لم يفهموا هذه الحقيقة، لذلك يسلكون في جهل. عند محاولتك الحصول على شيء، مثل قطعة من الممتلكات على سبيل المثال، ستجدهم يسيرون حولها لأن الرب قال، “كُلَّ مَوْضِعٍ تدوسُهُ بُطونُ أقدامِكُمْ لكُمْ أعطَيتُهُ.” أوه، ليدركوا أن النصر الآن في أفواههم. اليوم، لم يعد الأمر”حيث تدوس باطن قدميك”، بل “يجب أن يكون لديك ما تقوله!” الحيازة بفمك.

 تم تعليم أهل العهد القديم القتال بهذه الطريقة لأنهم عملوا في المجال (المادي). لكننا الآن في العهد الجديد نحارب بشكل مختلف عن عالم الروح. في هذا المجال، لا يوجد اعتراف بالمسافة؛ لست مضطرًا للتجول حول مبنى للحصول عليه. كل ما عليك فعله هو استخدام فمك، فقد أُعطيت لك أن ترسم مسارك وأن تخوض معركة هي جهاد إيمانك. ما مدى أهمية الفم. في كل مرة تطلق فيها كلمات بفمك، فإنك تستخدم سلاحًا خطيرًا. الكلمة اليونانية التي تعني الفم هي “stoma”، والتي تعني “مقدمة أو حافة سلاح”. باستخدام هذا السلاح، يمكنك القضاء على أعداء مثل الفقر والفشل والسرطان والسكري وفيروس نقص المناعة البشرية وما إلى ذلك. عندما تعلن: “هذا الورم لن يبقى في جسدي”، فإنك تقطعه بسلاحك. لا عجب أن الكتاب المقدس يقول، “إذ أسلِحَةُ مُحارَبَتِنا لَيسَتْ جَسَديَّةً، بل قادِرَةٌ باللهِ علَى هَدمِ حُصونٍ.” (كورِنثوس الثّانيةُ 10: 4).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.