Menu Close

أسئلة وإجابات خدمة الأعوان Questions & Answers On the Ministry of Help

أحد الأسئلة التي أسمعها كثيرًا هو: كيف يمكنك التمييز بين دعوة إلى خدمة معينة ورؤية احتياج لديك القدرة على تسديده؟ سؤال آخر متكرر هو: كيف تعرف ما يجب القيام به عندما يكون لديك القدرة ومتاحًا للقيام بوظيفة، ولكن أنت بالفعل مشارك في شيء آخر؟

في كلتا الحالتين، نصيحتي هي أن ترفع سماعة الهاتف وتتطوع للقيام بكل ما هو مطلوب. يستخدم الناس عبارة “حسنًا، أنا فقط لست مدعوًا في هذا المجال” لتتجنب المساعدة. أنت دُعيت في اليوم الذي خلُصت فيه. فعندما وُلِدتَ ثانيةً، تم انضمامك عن طريق الرب يسوع المسيح إلى عائلة الرب الإله. وتلك العائلة لا تختلف عن العائلة الأرضية في هذا الصدد: إذا كان جميع أفراد الأسرة مزدهرين ويحبوا بعضهم البعض، فمن ثم على كل عضو في الأسرة أن يشارك ويساعد.

لنفترض أن والدتك قالت لك كطفل، “أحتاج إلى ترتيب الآسرة وغسل الأطباق” أو قال والدك، “أنا بحاجة إلى إلقاء القمامة” أو أيا كان.

هل كنت تقول لهم: “أنا آسف، ولكن لم يتم دعوتي في هذا المجال”؟

بالطبع لا. ثم لماذا نعتقد أننا يمكن أن نتجاهل أبونا السماوي بهذه الطريقة عندما يكون لديه أعمال منزلية يجب إتمامها؟

لم أكن أبدًا قد “دُعيت” لهذه الخدمة. لقد بدأت للتو في القيام بما قال الرب الإله لي أن أفعل. لم أكن أريد أن أفعل كل هذه الأشياء، ولكن أفعل ما أحضرني الرب الإله لفعله. الرب الإله لا يتحرك لمصلحة المكانة (أي من لهم مكانة معينة)؛ الرب الإله يتحرك لمصلحة خُدامه (أي من يقومون بخدمته).

الكثير من الناس يريدون “الدعوة”. كمؤمن، أنت تريد أن تخدم الرب الإله. هذه هي الدعوة في حد ذاتها. إذا خرجت للخدمة “فَافْعَلْ مَا وَجَدَتْهُ يَدُكَ” (1 صموئيل 10: 7) وسيبدأ الرب الإله أن يتكلم إلى قلبك حول المنطقة حيث يريد استخدامك فيها. السيارة يجب أن تكون متحركة وتنتقل قبل أن تتمكن من تغير اتجاهها.

عندما أخذت منصب في فريق كنيسة كبيرة منذ سنوات ماضية بعد أن كنت أسافر في خدمة لعدة سنوات، قال لي بعض الناس إنني أتراجع للخلف. كنت مهتمًا بذلك، ويوم ما عندما كنت أحلق في مكان ما، سألت الرب إذا كنت فعلا أتراجع إلى الوراء.

وقال: “بادي، كم من المال وضعت في الميزانية من أجل الست إدارات التي تشرف عليها الآن؟ ” قلت: “مليون دولار ونصف”.

وقال: “متى كانت آخر مرة كان يجب أن تتعامل مع 1.5 مليون دولار؟”

فقلت: “يا رب، أعتقد أنني أتقدم إلى الأمام، ولست أرجع للوراء”

محيي الباب

س. كشخص يحيى الأشخاص، هل من غير المناسب أن أقول، “صباح الخير، كيف حالك؟ “أشعر وكأنني أقتحم الناس. ما هي أفضل طريقة لتحية الناس؟

ج. ما تقوله يبدو جيدًا. يسوع أجاب الكثير من الأسئلة بأسئلة أخرى. إذا كنت تبدو “غضوبًا” أو صوتك زائفًا، لا شيء مما تقوله سوف يعطي لهم إحساسًا حقيقيًا بالترحاب. كن فقط حقيقيًا، ورحب بالناس بالطريقة التي يشعروا بها بالترحاب.

س. كيف يمكنك التعامل مع الزي الرسمي للمُسْتَقْبِليين على الباب والخدام المساعدين؟ وعند تحديد الزي الرسمي، ماذا عن أولئك الذين يعتقدون أنك تسير قانوني؟ هل هناك طريقة جيدة لجعل وجهة نظرك تصل دون أن تبدو مثل، “إذا كنت لا تحب ذلك، غادر”؟

ج. هناك شيء واحد لتبدأ به: إذا كنت سوف تكتب مبادئ توجيهية، اتبعها، لأنه بمجرد تكون مرن، تصبح كأنك ترمى التوجيهات بعيدًا. بعض المؤمنين الذين هم من أطفالًا في الإيمان سوف يحاولوا أن يروا إلى أي مدى يمكن أن يذهبوا. في هذه الحالة، يجب أن تقول لهم، بحب، أن هذه هي الطريقة المتبعة في كنيستك. ولكن تواصل معهم.

أنا على ثقة شديدة من أن كل قسم يجب أن يكون له المبادئ التوجيهية الخاصة لأن كل قسم لديه احتياجات مختلفة. إذا جعلت ملابس موحدة ومبادئ توجيهية للكنيسة كلها، ستكون قد أنهيت على مشاركة الكثير من الناس. على سبيل المثال، في قسم الحضانة والأطفال والرضع يمكن أن يهتموا أقل إذا كان لديك ربطة عنق وبدلة أو فستان وجورب. أنهم سوف يهتموا إذا كانت يديك دافئة وصوتك به محبة.

قبل سنوات، كنت مصممًا جدا أن الخدام المساعدين يجب أن يرتدوا بِدل وربطات عنق. ثم كنت أعظ في كنيسة في “سبوكان، في واشنطن” ورجل من “ايداهو” جاء لي بعد الخدمة. وقال: “أخ بيل، أنا أفهم ما تقوله حول المساعدين والملابس، ولكن أنا لا أعتقد حقا أن هناك ربطة عنق واحدة في البلدة كلها من حيث جئت.”

ذهبت إلى البيت وصليت، والروح القدس قال لي هذا: “استخدم القس وزوجته كمثال على الملابس. ما يرتدوا هو ما يجب أن يرتديه الخدام المساعدين والمستقبليين على الباب، لأنهم أمام الشعب أيضًا”.

مرة ما جاء إلى رجل وبإخلاص أراد أن يكون خادم مساعد، لكنه لم يكن لديه بدلة أو ربطة عنق. في هذه الكنيسة، كان هناك خمسة وثلاثون خادم مساعد. إذا كنت أريد أن أغير القواعد من أجل رجل واحد، في الأسبوع المقبل، كنت سوف أجدهم جميعا في المكتب عندي يريدوا أن يعرفوا لماذا عليهم ارتداء ربطات العنق، والرجل لم يفعل ذلك.

لذلك قلت: “لماذا لا نجد لك وظيفة في الكنيسة حيث لا تحتاج إلى بدلة أو ربطة عنق، ونحن سوف نمارس إيماننا أمام الرب الإله من أجل إرسال حلة وربطة عنق لك” وافق.

بعد شهرين بعد الخدمة، جاء يجرى إلىّ مع شيء في يده وقال: “أخ بيل، شخص ما أعطاني حلة وربطة عنق اليوم. هل يمكن أن أكون خادم مساعد الآن؟ “كان واحدًا من أفضل الخدام المساعدين الذين قد حصلنا عليهم عن أي وقت مضى.

عندما لم أغير القواعد واسمح له بالخدمة وفقا لظروفه، هذا وضع قيمة لكونه خادم مساعد. في كثير من الأحيان، نحن كقساوسة وقادة لا نضع قيمة للعمل/للخدمة في الكنيسة. فنتعامل معها باعتبارها يجب علينا أن نفعلها، وليس امتياز.

خدام مدارس الأحد

س. لنفترض أن كل حياتك كنت تتساءل عما كان من المفترض أن تقوم به. ثم حصلت على الخلاص، وأنت لمدة خمس سنوات في الإيمان المسيحي، ولكنك لا تزال لا تعرف. ومع ذلك، كل حياتك لديك هذه الفكرة في ذهنك أنك ترغب في الخدمة في مدارس الأحد. ولكنك لست متأكدًا من إنك تحب الأطفال أو يمكنك التواصل معهم. هل لا تزال تنتظر تجربة الخدمة في مدراس الأحد في الكنيسة، وتشعر أنك غير مستعد؟ أو هل تفعل ذلك الآن، وتثق في الرب الإله؟

ج. ما يحدث في حياتك هو ما تحدثنا عنه في وقت سابق، الخوف من: ” إني ليس لدي القدرة”، و “وسأصاب بالجنون”. تحرك، وثق الرب أن الإله سيساعدك.

 س. ماذا لو لم يكن لديك ما يكفي من الخدام في مدارس الأحد بل خادم واحد لكل ستة أطفال؟

ج. حسنا، من الواضح، أنك يجب أن تعمل بما لديك. صلى من أجل خدام أكثر. وأنك سوف تأخذ فقط الأطفال الذين يمكنك أن تخدمهم على نحو فعال واهتم بهم.

س. هل توصي بأن يقوم خدام الأطفال بأنشطة إضافية خارج الكنيسة؟ وهل تنصح بأخذهم كلهم – مثلا، أربعين طفلا – خارجًا مرة واحدة؟

ج. هذا سؤال متروك للقس ليقرر فيه. ومع ذلك، إذا كنت أنا القس، كنت سأنظر إلى حدود الكنيسة والمواصلات. أيضا، يجب على القس النظر في المسؤولية الموضوعة عليه وما إذا كان يوجد بعض الأمور العملية مثل تأمين أفضل.

عندما عملت في كنيسة كبيرة، كان لديهم ثمانية أتوبيسات عندما بدأت أشرف على خدام الأعوان كان اثنين منهم فقط يعملوا. اقترحت تصليحهم. تكلمت إلى شركة الحافلات وكان يجب أخذ أربع حافلات وجميع من الخردة الأخرى التي أعطاها الناس إلى الكنيسة. بدأنا نؤمن بالرب الإله من أجل حافلات جيدة. عندما تركت تلك الكنيسة، كانت هناك خمس حافلات من أعلى الخطوط التي تسير، وكانوا على برنامج صيانة شهري.

 عندما كان يذهب فريق المدرسة المسيحية في نشاط، كانوا يذهبون على حافلة من درجة أولى، وهذا فعل شيئا لهؤلاء الأطفال. وكان يتم غسل الحافلات وتنظيفها كل أسبوع. كان على السائق اجتياز اختبار سائق الحافلة للمدينة. لذلك ما تفعله مع الأطفال يعتمد كثيرا على المعدات والأشخاص المدربين الذين يخدموا.

س. كيف يمكنني تجميع خدام مدارس الأحد معًا للصلاة قبل الخدمة، وكيف يمكن أن ألتقي بهم دون تشتيت الأطفال؟

ج. أجعل خدامك يأتوا لبضع دقائق في وقت مبكر وترتب شخص آخر لرعاية أطفال لمدارس الأحد لبضع دقائق التي تحتاج إليها. أو قد تبدل خدامك، تجعل واحد يرعى الأطفال في كل خدمة بينما يلتقي الآخرين. أجعل خدامك لديهم توجه أن يصلوا وهم في الطريق إلى الكنيسة.

 س. أعرف أن خدام مدارس الأحد مهمون في الطبيعي، ولكنهم هل هم مهمون في المجال الروحي؟

ج. رأيت أُمًّا قد حصلت على الخلاص مرة ما نتيجة لخدام مدراس الأحد. لم يرشدها الخادم إلى الرب، ولكن الأم حضرت الكنيسة وتركت طفلها في مدارس الأحد. طوال ذلك الأسبوع، كان الطفل جيدًا حتى الأحد القادم الذي جعل الأم تسأل خادمة مدارس الأحد ماذا فعلت لطفلها؟ قالت لها الخادمة إنه فقط يسوع في ابنها وحبه الذي شعر به الطفل. ذهبت الأم إلى الخدمة وحصلت على الخلاص. لذلك، إذا كان لديك مسئولية، اهتم بها. لا تهملها لأنها لا تبدو أنها مهمة. قد تصل إلى السماء قبل أن تجد كل نتائج الطاعة الأمينة في مدارس الأحد أو في أي مجالات أخرى.

س. أنت تؤكد على أهمية وجود أشخاص طيبين يعملون في مدارس الأحد، ولكن بعض الكنائس تستخدم المراهقات. هل تعتقد أن هذه فكرة جيدة؟

أ. عادة، ليس من الصعب جعل الفتيات في سن المراهقة يعملوا في مدارس الأحد. هل تعرف لماذا؟ لأنهم على عتبة مرحلة البلوغ وأنهم قد لا يكونوا مرتاحين في خدمة البالغين. القساوسة وكلمة الرب الإله يدفعونهم إلى النضوج، والأسهل لهم هو البقاء في جزء الأطفال. وللقيام بذلك، سوف يتطوعون للعمل في مدارس الحد بدون معرفة السبب. إذا لم يكن لديك خدام مدربين على خدمة الأطفال، ابدأ في الصلاة من أجل أن الرب الإله يرسل لك البعض.

س. أليس من المهم للخدام أيضا سماع العظة؟ إذا كانوا في خدمة الأعوان، مثل مدراس الأحد أو خدام مساعدين، يعملوا في كل خدمة، متى سوف يستطيعوا سماع كلمة الرب الإله؟

ج. وهذه نقطة جيدة للغاية. إذا كان خدامك لا يحصلوا على كلمة الرب الإله فيهم لبناء إيمانهم، خدمتهم سوف تموت. لن يخدموا عندما يموتوا روحيا. لا تجعل الناس لدرجة أنهم لا يعودوا إلى الكنيسة، ثم تتغاضى عنهم كما أنهم ليسوا مشكلتك. المشكلة كانت أنهم لديهم شخص فوقهم ولا يهتم بهم. كورنثوس الأولى 12 :25 يقول:

لِكَيْ لاَ يَكُونَ انْشِقَاقٌ فِي الْجَسَدِ، بَلْ تَهْتَمُّ الأَعْضَاءُ اهْتِمَامًا وَاحِدًا بَعْضُهَا لِبَعْضٍ.

اجعل لديك مناوبات للخدام: يعمل في خدمة واحدة ويحضر الأخرى. وأنا أعلم أن هذا يأخذ الكثير من الخدام، ولكن هذا مثالي للتقدم للأمام.

موقف السيارات

 س. كيف تجعل الناس لا يركنوا في الأماكن التي تم وضع علامة عليها إنها مخصصة للمعاقين؟

ج. حسنا، عادة تشعر كما لو أنك تريد أن تثقب الإطارات الخاصة بهم ولكن، بطبيعة الحال، لا يمكنك القيام بذلك لا من الناحية القانونية ولا في المحبة المسيحية. والمفتاح مرة أخرى هو التواصل. ومع إنه لأمر مدهش كيف أن كثير من الناس تندفع داخل ممتلكات الكنيسة وتعتقد أن قوانين الخارج لم تعد تنطبق في الداخل.

في مثال مثل هذا، سوف أقف بالقرب من السيارة عندما يخرج هؤلاء الأشخاص من الكنيسة. أشرح لهم أنه بوقوف السيارات هنا، قد أبقوا بعض المعوقين بعيدا عن سماع كلمة الرب الإله التي يحتاج أو تحتاج إليها في كل يوم. إذا قاموا بذلك مرة أخرى، فإنك تلتقي بهم مرة أخرى بعد انتهاء الخدمة. إنه لن يأخذ وقتًا ممكن مرة أو إثنين حتى يبدؤون في العثور على مكان أخر.

فقط تذكر ألا تفقد هدوءك. في كثير من الأحيان هذه المواقف هي اختبارات حقيقية لثمر الروح داخلك. أيضا، إذا لم تكن وقحا أو تفقد أخلاقك مع الناس، فإنهم بذلك لن يستطيعوا الشكوى إلى القس منك.

قادة التسبيح

 س. هل قادة المرنمين والمسبحين والعابدين أيضا في خدمة الأعوان؟ وكيف ينبغي أن يتعاملوا مع الراعي ومع خدام الكلمة الزائرين؟

ج. نعم، حتى العازفين في خدمة أعوان التدابير. ومن الجيد أن يضعوا أنفسهم للعمل تحت القس، وليس القيام بأمورهم الخاصة. الموسيقى وباقي الخدمة يجب أن ينسجما معا. فهو عمل تعاوني، وليس مجموعة من الأفراد منفردين يتبعوا مساراتهم الخاصة بهم.

فيما يتعلق بخدام الكلمة الزائرين: قائد أو قائدة التسبيح والعبادة يجب أن يكونوا على استعداد أن يسألوا إذا كانت الترانيم التي قام أو قامت باختيارها متناسقة مع العظة. وسيكون من المفيد أن يسال القس من ضيفه كيف يحب أو تحب الموسيقى أن تكون، أو كيف يشعر أو تشعر ما يجب على الموسيقى أن تكون خلال هذه الخدمة. معظم الخدام سوف يقدروا حقا هذا.

لقد كان لدى عازفين يضعوا الشعب في وضع النوم، وكان يأخذ منى في حدود ثلاثين دقيقة في وعظتي أو التدريس لأجعلهم يستيقظوا روحيا. ربما لو كان العازفين قد لجأوا إلى، كنا يمكن أن نعمل معا من أجل أن نجعل الناس ينتعشوا روحيا ومستعدين لتلقي كلمة الرب.

في بعض الكنائس حيث وعظت، كنت أركض مسرعا ثم بعد دقائق، انظر إلى الوراء، وكانوا مازالوا عند مدخل البوابة. ثم اضطر إلى التراجع لأوقظهم.

كنت في خدمات حيث التسبيحة الأخيرة هي التي تجعلهم يستيقظوا. لا شيء خاطئ في خدمة التسبيح، إذا كانت هذه هي طريق الروح القدس للتحرك. وجهة نظري هي: لا تتحرك ضد المتكلم، سواء كان هادئا أو نشيطًا. وهناك شيء مفيد جدا يجب على القساوسة القيام به هو طلب من خادم الكلمة الزائر الصلاة من أجل الخدام قبل الخدمة. هذا يجعل بينهم وحدة.

الخدام المساعدين

س. شيء واحد أجد صعوبة فيه هو أنه في كثير من الأحيان، عندما أسأل الناس إذا بإمكاني أخذهم للجلوس، ويقولون لا. ثم أشاهدهم ينظروا في الكنيسة وربما يستغرقوا خمس دقائق أو أكثر ليجدوا مقعد. ما هي الطريقة الجيدة للتعامل مع هذا الوضع؟

ج. أخذ وقت في فتح الممرات أو أغلاقها سوف يحل هذا الأمر. أو يمكن أن يكون لديك مرشد عند الصف حتى يمتلئ، ثم ينتقل إلى الصف التالي. بعض الناس لا يحبون أن ترافقهم، وسيكون لديك بعض الخراف التي تقفز من على البوابة. فقط لا تفقد خلاصك بسبب هذا! الخدام المساعدين يجب أن يتحركوا على أطراف أصابعهم لأنهم يتعاملوا مع الجمهور.

الناس الذين يحضرون قد لا يكونوا جميعهم أعضاء. البعض قد لا يكونوا مؤمنين من الأصل. كخادم مساعد، يجب أن يكون موقفك لطيف ومسالم. إذا كنت تشعر بالإهانة بسهولة، تحتاج إلى السماح للرب الإله بالتعامل مع ذلك قبل أن تتحرك إلى أي نوع من الخدمات مع العامة.

الناس الذين يأتون إلى الكنيسة كانوا في العمل طوال الأسبوع، وربما تعرضوا للصراخ من قادتهم في العمل، بحيث يكونوا بالفعل شديدي الحساسية. أدرك ذلك، وكن مستعدًا. كل شخص تُجلسه، أو تحاول أن تُجلسه، لن يُصبح ملاك. مهمتك هي أن تخدمهم بدوافع نقية حتى يتمكنوا من استقبال كلمة الرب الإله.

 س. أود أن أعرف كيف يمكنك التعامل مع المشاكل المزمنة. على سبيل المثال، كيف يمكنك التعامل مع الأشخاص الذين يجلسون في الأماكن المتطرفة أو بقرب الجدار الخلفي؟ كيف تتعامل مع الناس الذين يخرجون باستمرار من الخدمة ويقضوا الكثير من الوقت خارج القاعة ضد التمنيات الواضحة من الشعب والقس؟

أ. أنا أؤمن كثيرا بالتواصل. اكتشفت من خلال التجربة والخطأ أنه إذا ذهبت وتحدثت مع هذا الشخص، يمكن أن يكون هناك سببًا لقيامه والمغادرة. ربما هو سبب طبي. إذا كان الأمر كذلك، حاول أن ترتب مقعدًا خاصًا عند الممر من أجل أن يكون تحركهم في الدخول والخروج لا يزعج أحدًا. واشرح لهم عن التشتيت. واشرح لهم بلطف وبحب أن تشتيت صغير واحد قد يسبب فقدان شخص لكلمة واحدة من كلام الرب الإله الذي أحضره هنا للحصول على تلك الكلمة. أما أولئك الذين يجلسون في المناطق المعزولة، فلديك خياران فقط: أن تتركهم بمفردهم أو تطلب منهم بلطف أن ينتقلوا.

س. قلت مرة ما عن واقعة عندما تم الهجوم عليك بينما كنت تتكلم. ما الذي كان يمكن أن يفعله خادم مساعد جيد لاحتواء ذلك الموقف حتى لا يصل لما وصل عليه؟

أ. الخدام المساعدين لم يتحركوا بسرعة كافية في هذا الموقف. أيضا، كانت هناك اثنتان من الخادمات المساعدات النساء في كل جانب حيث حدث الموقف، وكانوا حقا مستائين. لا أعتقد أن النساء يجب أن يكونوا بمفردهم. أجعلهم مع رجل، بدلا من ذلك، وذلك ببساطة لإمكانية حدوث مواقف مثل هذه.

في اللحظة التي بدأ هذا الرجل في الحديث والتحرك، إذا كنت اعمل كخادم مساعد، لكنت قد اقتربت منه ووضعت يدي على كتفه. بدلًا من ذلك، الخدام المساعدين تراجعوا، وأعطوا الرجل الوقت للوصول لي والبدء في ضربي وعضي، وحتى ذلك الحين، لم يكن هناك أحد للمساعدة. كان يجب أن يتم إيقافه وإبعاده.

قد يكون لديك، أو أن تكون في، كنيسة صغيرة في الوقت الراهن، ولكن كنيستك ستنمو، وأنت لن تعرف الجميع. وهذا هو الوقت حيث يبدأ الشيطان في تحريك مثيري المشاكل أو البدء في إثارة الاضطرابات الشيطانية. قد يكونوا أسوأ من مجرد إثارة الشغب.

بعض القساوسة تم إطلاق النار عليهم في الخدمات. أحد المبشرين يقول عن رجل دخل إلى واحدة من خدماته مع مسدس، مخططًا أن يطلق النار عليه. ولكن في الصلاة قبلها، كشف الرب هذا إلى الخدام المساعدين. لذلك تمكنوا من التعرف على الرجل وإبعاده. قال لي أحد القساوسة إن تجربته الأولى مثل هذه كانت عندما دخل شخص كان مسجونًا سابقا إلى الكنيسة يبحث عن زوجته. أطلق النار على القس مع بندقية ذات ماسورة مزدوجة، ثم وجد زوجته وأطلق النار عليها. وقال القس لم يتحرك أحد لمحاولة إيقاف الرجل. الشعب جلس هناك في حالة صدمة وسمح لهذا بالحدوث.

كخادم مساعد، إذا كنت تحصل على إنذار في روحك عن شخص ما، أبقي عينك عليه. لا تطرده خارجا بدون سبب واضح، ولكن تأكد من أنه يجلس حيث تريد له أن يجلس تماما بجانب كخادم مساعد أخر.

موضوعات متنوعة

س. عندما يكون لديك دعوة للمذبح (أي دعوة للصلاة عند المنبر)، و150 شخص تحركوا إلى الأمام، كيف يمكنك تنظيم الأمور بدون إطفاء الروح القدس؟

ج. يجب أن يأتي النظام قبل أن يأتي الشعب. لا تنتظر حتى يقفوا بالفعل حول المنبر قبل معرفة كيفية تنظيم الخدمة.

تقابل مع الخدام المساعدين والمرشدين، ورتب من يجب أن يكون أين وماذا يجب على كل شخص القيام به قبل أن يكون لديك اجتماعات ذات أعداد كبيرة قد تنتهي عند المنبر أو في الأمام حيث يجب خدمتهم.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديك خادم كلمة زائر في كنيستك، قل له أو لها في وقت مبكر أي غرفة يجب إرسال الناس حينما يوجد دعوة إلى المنبر. لن يعرف خدام الكلمة الزائرين إذا كان الخدام المساعدين والمرشدين مستعدين أم لا. إذا كان يبدو كما لو إنه لا يوجد أي خطط منظمة، فإنهم قد ينتظروا في الخلف وهذا سيطفأ الروح.

إنها فكرة جيدة أن تكتب في ملف الاستعداد لحالات الطوارئ التي قد تنشأ في الاجتماع، وتعطى الملف لخادم الكلمة الزائر. اكتب مذكرة لمثل هذه الأمور حتى يكون قائد التسبيح والعبادة أو عازف البيانو في تناغم مع الروح ويمكن أن ينساب مع تحركاته، وكذلك ما إذا كان لديك غرفة أخرى لإرسال الناس إليها، وإذا كان لديك مشيرين مدربين.

س. هل يُجدي التفاني في العمل داخل الكنيسة؟

ج. نعم، تقديم العون أو المساعدة للضعيف أو المحتاج أيضا يزيد التأهيل. حتى أنني أؤمن أن أي شخص يقوم بأعماله يوميا هو يعمل في خدمة الأعوان أيضًا. الرب الإله سوف يساعدك في عملك. أنت مؤمن في العمل تمامًا كما في الكنيسة والمنزل أيضًا. بعض الناس يحاولون ملائمة الكنيسة مع حياتهم: “إذا كان لدي الوقت، سأذهب إلى الكنيسة”. أنا لا أفكر بهذه الطريقة. كل ما أفعله هو متمحور حول الرب الإله وعمله. قبل أن أتفرغ في الخدمة بدوام كامل توقعت أن الرب الإله سيساعدني في عملي.

بالفعل كنت أعمل في خدمة الأعوان عندما تعلمت عنها. خدمة الأعوان تتجاوز الجدران الأربعة للكنيسة. عندما تتم ترقيتك لتقديم المساعدة أو تقديم المساعدة للمرضى أو المحتاجين، هذا هو عمل الرب الإله. كثير من الناس يتحركوا بقيادة الروح القدس للقيام بهذه الأمور، ولكنهم فيما بعد يُرجعون الفضل لأنفسهم.

 س. ماذا عن خدمة التدابير؟

ج. أعتقد أن خدمة التدابير لم تُستغل بالشكل الصحيح بعد. المدبرين والأعوان يجب أن يعملوا ويتحركوا معا. التدابير تتعامل مع القيادة، وينبغي تقديرهم في الكنائس اليوم بقدر خدمة الأعوان.

س. كيف تتعامل مع المشرف الذي يحاول وضع الأشياء التي هي من المفترض وظيفته أو الأشياء التي لا يريد أن يفعلها؟

ج. الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به هو الصلاة من أجل أن الأشياء المخفية أن تظهر إلى العلن (1 كورنثوس 4: 5) صلي من أجل أن الرب الإله يجلب الانتباه لما يحدث عن الشخص الذي في القيادة. في نفس ذات الوقت، حافظ على دوافعك متوجهة إلى ثمار الروح، وقم بالعمل على أفضل وجه.

إذا أصبحت مشرفا، كن على يقين من الحفاظ على دوافعك صحيحة. في بعض الأحيان نعتقد أننا نعرف كيفية إدارة حياة شخص آخر أفضل مما يفعل هو. نحن بحاجة إلى الانتباه إلى نقائصنا، وليس نقائص الأخرين: هل أنا حيث يريدني الرب الإله؟ هل أفعل ما يريدني الرب الإله أن أفعله؟ اعتدت التفكير، حسنا، يا رب يمكنك أن ترتاح. وسوف أهتم بهذا.

ثم اكتشفت أنه يريد أن يتوغل في الكنيسة. فهو يريد أن يدير الأشياء. فقط اهتم بنفسك، والرب الإله سوف يهتم بأخوتك.

كنت أُعلِّم في نفس الاتجاه ذات يوم، وجاءت امرأة لي وقالت: “أخ بيل، أنا منزعجة نوعا ما منك.”

قلت ” ياه…اعتقدت أن الجميع يحبني”.

قالت:” انظر هذين الشخصين الذين يجلسان معا هناك في الخلف، لقد عملت معهم لعدة أشهر، وبسبب التعليم القليل اليوم، أنا سوف أضطر لبداية جديدة”

قلت: “حسنًا، سيدتي، أنا آسف لتدخلي مع امتحانك”.

وهذا هو بالضبط ما كان هذين الشخصين بالنسبة لها. لقد كانت تدمر حياتهم. لقد حان الوقت لنسمح للرب للدخول مرة أخرى في الكنيسة. لقد حان الوقت لنترك الناس يسمعون من الرب الإله. الطين لا يستطيع تشكيل الطين. فقط الخزاف يستطيع تشكيلنا وتصميمنا.

 س. كيف تجعل الناس يعملون في الكنيسة؟

ج. أحيانا الشيء الوحيد الذي يحفز الناس هو الأمثلة. بعض الناس يعملون في الكنائس اليوم بسبب إنهم رأوني أنا وزوجتي نعمل وملتزمين.

 س. إذا كان لديهم مثال، كيف يمكنك الحفاظ عليهم من تقليد المثال؟ كيف يمكن أن تجعلهم يسلكوا مساراتهم الخاصة؟

ج. الرعاة بشكل عام بحاجة إلى معرفة كيفية إدارة الناس. أنا أستطيع الدخول إلى الكثير من الكنائس وتحفيز الناس على السير وراء القس، على الرغم من ذلك ما يحدث عندما أذهب عدة مرات هو أن القس لا يعرف ماذا يفعل معهم.

أنا لا أتحدث عن التلاعب بالناس. أنا أتحدث عن قيادتهم، وجعلهم يلتصقون بكلمة الرب الإله، متوقعاً منهم أن يفعلوا أشياء معينة. هذا هو ما يحفز الناس.

يجب أن يقول القادة: “أريدك أن تكون ناجحًا. أريدك أن تحقق كل شيء الرب الإله خططه لك “ليس”، أنك ستكون ناجحًا؛ هل تسمعني؟”

أعطي الناس هدفًا إيجابيًا للتقدم، وليس هدفًا سلبيًا. لسنوات عديدة، قدم القادة السلبي. لا يمكنك محاربة السلبي بالسلبي. يجب أن تغلب الشر بالخير. علمهم شيئًا إيجابيًا. حارب العامل السلبي في حياتهم بالإيجابي.

هذا الموضوع تكلم عنه قس في مؤتمر في فلوريدا في أوائل 1980، والرب تكلم في نبوءة:

هناك من هم في هذا المكان، قال الرب، الذي يتساءل كيف يمكن أن تضع في خدامك الولاء والتفاني التي قد رأيتها ظهرت هنا؟ هذا هو المفتاح. إذا كنت سوف تخضع نفسك لي، وتدرب نفسك لإتباعي عن قرب، ومُبدياً لي نفس الولاء والالتزام الذي ترغب من خدامك في إظهاره تجاهك، عندها أنا، الرب، سوف اُلهم الخدام لإظهار نفس الولاء والخضوع لك.

بنفس القدر الذي تعطى نفسك لي، سوف أطلب منهم أن يقدموا أنفسهم لك. لا تحاول إجبارهم أو إخضاعهم. إذا كنت ببساطة ستضع عينيك علىّ وتتبعني عن قرب، ثم من دون جهد من ناحيتك، أنا، الرب، سوف أتحرك على قلوب الرجال ليتبعوك كما تتبعني أنت ويخدموك كما تخدمني أنا. إنه بهذه البساطة، يقول الرب.

__________

نشرت بإذن من خدمة أعوان التدابير الدولية، أوكلاهوما، الولايات المتحدة الأمريكية والموقع http://www.mohi.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمة أعوان التدابير الدولية.

Taken by permission from Ministry of Helps International, Oklahoma, USA http://www.mohi.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *