These Things Are Added To You وهذه كلها قد أزيدت لكم – Pastor Ramez Ghabbour باستور رامز غبور

الحق المغير للحياة

Life-Changing Truth

كثيرا ما رددنا هذا الشاهد الكتابي … أطلبوا أولا ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم.

وهل يدرك المؤمنون هذا الحق الحقيقة التي في قلب هذا الشاهد.

مت ٦ : ٣٣ لَكِنِ اطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللَّهِ وَبِرَّهُ وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ.

ما هي هذه التي “كلها” التي ستزاد لك ولي؟ ومتى؟

مت ٦ : ٢٦ – ٣٤ سيجيبنا حينما نقرأ النص كاملا: 

لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَهْتَمُّوا لِحَيَاتِكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَبِمَا تَشْرَبُونَ وَلاَ لأَجْسَادِكُمْ بِمَا تَلْبَسُونَ. أَلَيْسَتِ الْحَيَاةُ أَفْضَلَ مِنَ الطَّعَامِ وَالْجَسَدُ أَفْضَلَ مِنَ اللِّبَاسِ؟٢٦ اُنْظُرُوا إِلَى طُيُورِ السَّمَاءِ: إِنَّهَا لاَ تَزْرَعُ وَلاَ تَحْصُدُ وَلاَ تَجْمَعُ إِلَى مَخَازِنَ وَأَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ يَقُوتُهَا. أَلَسْتُمْ أَنْتُمْ بِالْحَرِيِّ أَفْضَلَ مِنْهَا؟٢٧ وَمَنْ مِنْكُمْ إِذَا اهْتَمَّ يَقْدِرُ أَنْ يَزِيدَ عَلَى قَامَتِهِ ذِرَاعاً وَاحِدَةً؟ ٢٨ وَلِمَاذَا تَهْتَمُّونَ بِاللِّبَاسِ؟ تَأَمَّلُوا زَنَابِقَ الْحَقْلِ كَيْفَ تَنْمُو! لاَ تَتْعَبُ وَلاَ تَغْزِلُ٢٩ وَلَكِنْ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ وَلاَ سُلَيْمَانُ فِي كُلِّ مَجْدِهِ كَانَ يَلْبَسُ كَوَاحِدَةٍ مِنْهَا٣٠ فَإِنْ كَانَ عُشْبُ الْحَقْلِ الَّذِي يُوجَدُ الْيَوْمَ وَيُطْرَحُ غَداً فِي التَّنُّورِ يُلْبِسُهُ اللَّهُ هَكَذَا أَفَلَيْسَ بِالْحَرِيِّ جِدّاً يُلْبِسُكُمْ أَنْتُمْ يَا قَلِيلِي الإِيمَانِ؟٣١ فَلاَ تَهْتَمُّوا قَائِلِينَ: مَاذَا نَأْكُلُ أَوْ مَاذَا نَشْرَبُ أَوْ مَاذَا نَلْبَسُ؟٣٢ فَإِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَطْلُبُهَا الأُمَمُ. لأَنَّ أَبَاكُمُ السَّمَاوِيَّ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى هَذِهِ كُلِّهَا.٣٣ لَكِنِ اطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللَّهِ وَبِرَّهُ وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ.٣٤ فَلاَ تَهْتَمُّوا لِلْغَدِ لأَنَّ الْغَدَ يَهْتَمُّ بِمَا لِنَفْسِهِ. يَكْفِي ايَوْمَ شَرُّهُ.

ما هي هذه التي “كلها” التي ستزاد لك ولي؟  

الطعام والملبس … والإعتناء…الآب السماوي يقوت أي يعتني ب بمن…بك وبي…هللويا…أعبد وأنت تنظر له لأنه أروع آب وأروع محب.

لا تستتفه أن الرب يقوت الطيور ويقوت النباتات…فليست صدفة أنك تجد الطيور والنباتات تحيا دون قائد ظاهري…بل السبب. أن القائد الحقيقي وراء إحضار الطعام للطيور ومنح الملبس اللائق الجميل للنباتات هو هذا الإله الحي…وأنت أثمن وأغلى من عصافير كثيرة…هللويا

إذا هو يهتم بقوتك وكسوتك والإعتناء بك وحمياتك أكثر منهم…هللويا.

لا يوجد أي حدود للنباتات أو الطيور من أن يحيوا ويأكلوا ويلبسوا لهم في كل مكان وفي أي بلد…إن إختلفت قوانين هذه البلد لن يمكن أن يتم إيقاف الطيور والنباتات…هللويا … مهما إزداد العالم سوءا لن تتوقف أنت عن الترعرع والإزهار…لا يمكن إيقاف إزدهارك ونجاحك…ولا يمكن أن تفشل أو تحتاج…لأن الرب شخصيا يقوتك.

 

متى؟؟

ليس فيما بعد…وليس حينما تخدم الرب سيهتم الرب بك…بل حينما تدخل هذه المملكة…حينما قبلت يسوع صارت هذه كلها معطاة لك…فهي ملكك الآن…هل طلبت ملكوت الله؟؟؟ هل قبلت يسوع لكي يسود ويملك على حياتك؟ إن كان نعم فهذا الشرط الوحيد…فلقد تم أن كل شيئ من هذا قد أضيف لك.

 

ما هو رد فعلك تجاه هذا المجد…

لا تعتل الهم…لا تكن شخص مهموم معتقدا بأن هذا تحمل للمسئولية…بل إعمل بالكلمة وأشكره لأنك حينما قبلت يسوع صارت كل هذه ملكك وقد أزيدت لك….تذكر لا يمكن أن يتوقف إزدهارك ولا فرحك ولا شبعك…هذا يحدث مع من هم ليس الرب يهوة سيدهم…

إعلن هذا:

الرب راعي فلا ولن أعوز ولا لن أحتاج…هللويا

لن أهتم ولن أفكر إلا في الأمور بطريقة إلهية…أنا غالب أنا أعظم من منتصر…أنا مثمر…لا يمكن أن يوقف أحد تقدمي أو إزدهاري

أنا أصنع مشيئته وأصنع إرادته الرب معي من يستطيع أن يقف ضدي.

هللويا أنا متجه للقمة وللإرتفاع والمقدمة فقط…أنا رأسا لا ذنبا…أسلك بالمحبة ولا يمكن أن أفشل لأنني أسلك بإيمان عامل بالمحبة…لا يمكن أن أؤذى أو أنضر.

مجدا…خذ وقتا في العبادة

 

 

____________________________________