القائمة إغلاق

أفضل مِن معجزة Better Than a Miracle

إنْ استطعت الخيار بين العيش في البركات أو العيش في المعجزات، فأيهما ستختار؟

سيختار معظم الناس الخيار الأخير. سيفكرون في كل الأوقات التي احتاجوا فيها الله في حياتهم لينقذهم مِن المتاعب، ويقررون أنّ القدرة على الحصول على معجزة في أي وقت يحتاجون إليه ستكون الأفضل حقًا. لكن هل الأمر هكذا؟

بالتأكيد المعجزات رائعة. وعندما نكون في وقت الحاجة، ويرسل الله واحدة، نكون دائمًا ممتنون. لكن هل الانتقال من معجزة إلى معجزة حقًا هو أسمى خطة الله لنا؟ هل هي حقًا أفضل طريقة للحياة؟

لا ليس كذلك.

في حين أنه مِن الرائع أنْ نُشفى مِن المرض بأعجوبة؛ بل مِن الأفضل أنْ نسير باستمرار في نعمة الصحة الإلهية حتى لا تمرض في المقام الأول. في حين أنه من الرائع الحصول على أموال معجزة عبر البريد عندما لا تتمكن مِن دفع الإيجار؛ لكنه مِن الأفضل بكثير أنْ تعيش في نعمة الازدهار الإلهي بحيث يكون لديك دائمًا ما يكفي لدفع فواتيرك وتكون بركة للآخرين.

أستطيع أنْ أشهد على ذلك مِن خلال التجربة لأن كين وأنا عشنا في كلا الاتجاهين. خلال السنوات الخمس الأولى التي ولدنا فيها مِن جديد، كنا بحاجة إلى المعجزات كثيرًا. خاصة عندما يتعلق الأمر بالماديات، كنا دائمًا على حافة الكارثة. لقد رآنا الله وأبقانا بأعجوبة، لكني أحب المكان الذي نحن فيه اليوم، فهو أفضل بكثير. لست بحاجة إلى معجزة لدفع فاتورتي الخفيفة بعد الآن. أنا لا أعيش في نقص احتياج مادي، لأننا تعلمنا أنْ نسير ببركة الله.

البركة هي خطة الله لشعبه! لهذا السبب في تكوين 1، كان أول شيء فعله عندما خلق الإنسان هو أنْه باركه ووضعه في جنة عدن.

لم يكن آدم بحاجة إلى الله ليصنع له المعجزات في جنة عدن. لم يكن هو وحواء مضطرين للذهاب إليه للشفاء أو الإمدادات الطارئة لأن المرض والاحتياج لم يكونا موجودين في الجنة. كل ما يحتاجونه ليعيشوا حياة مباركة كان متاحًا هناك بوفرة وكل ما فيها كان جيدًا.

لكن كما نعلم جميعًا، أفسد آدم وحواء الأمور. أحنوا رُكَبَهم للشيطان وعصوا الله بفعل الشيء الوحيد الذي قال لهم ألا يفعلوه. أكلوا مِن شجرة معرفة الخير والشر وفَتَحَت خطيتهم الباب أمام اللعنة على الأرض.

اللعنة هي عكس البركة. إنه يشمل كل شيء سيء – كل مرض وسقم، كل فقر ونقص، كل أعمال الشرير الذي يسرق ويقتل ويدمر.

لكن دخول اللعنة لم يغير رغبة الله لشعبه. لا يزال يريدهم أنْ يكونوا مُباركين. لذلك، قطع عهدًا بالبركة مع إبراهيم وأرسل يسوع في النهاية إلى الأرض ليدفع ثمن خطايانا حتى نخلص مِن اللعنة و”بركة إبراهيم” تأتي علينا مِن خلاله (غلاطية 3 : 13 -14).

ربما تقول: “لكنني اعتقدت أنّ يسوع قد أعطانا الخلاص فقط”.

لقد فعل، لكن الخلاص يعني أكثر مما تعتقد. كلمة الخلاص لا تشير فقط إلى الغفران ومستقبل السماء. الخلاص يعني “الحماية، الخلاص المادي مِن الخطر والقلق الآن. إنه يدل على العفو والحماية والحرية والمتانة والشفاء والصحة والكمال”.

انظر مرة أخرى إلى هاتين الكلمتين الأخيرتين: الصحة والكمال. يلخصون مشيئة الله لنا في كل مجال مِن مجالات حياتنا. روحًا ونفسًا وجسدًا، يريدنا أنْ نكون مباركين بالكامل.

يُقِرّ الرسول بولس بهذا في صلاته في تسالونيكي الأولى 5 : 23. “إله السلام يقدسكم كليا “يكتب،” روحك ونفسك وجسدك كلها [تبقى سليمة وكاملة] حتى مجيء ربنا يسوع المسيح”.

لا يمكنك أنْ تكون جاهلًا ومباركًا

إنْ كانت البركة والصحة والكمال هي مشيئة الله لنا كمسيحيين، فلماذا لا نختبرها جميعًا؟

لم نختبرها لأننا لم نعرف حتى كلمة الله.

كما يقول كيث مور، “يمكننا أنْ نجهل ونُشفى” (بأعجوبة مِن خلال مواهب الروح القدس). “ولكن إنْ أردنا أنْ نعيش مشفيين وفي بركة الله المستمرة، يجب أنْ نعرف بعض الأشياء “يجب أنْ نتعلم كيف نفكر كما يفكر الله ونتعاون معه. رغبته هي أنْ “ننجح في كل شيء وأنْ نكون بصحة جيدة”، لكن لا يمكننا فعل ذلك إلا عندما “تزدهر أرواحنا” (3 يوحنا 2، ترجمة كينج جيمس الجديدة). ويمكن لأرواحنا أنْ تزدهر فقط إلى الدرجة التي نعرف بها أفكار الله وطرقه، لأن أفكاره وطرقه صحيحة. وإنْ كنا لا نفكر ونتصرف كما يقول، نحن مخطئون، وهذا يجعلنا خارج التوافق مع البركة.

لهذا أعطانا الله كلمته المكتوبة.

ولهذا أيضًا قال يسوع في متى 4: 4، “مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ”.

كلمة الله هي التي تعلمنا كيف نسلك في البركة. إنها ضرورية لحياتنا مِثل الطعام. كُتب كل ما قاله الله في الكتاب المقدس لخيرنا ومصلحتنا. ليس فقط القليل مِن كلماته ولكن جميعها “لأَنَّهَا هِيَ حَيَاةٌ لِلَّذِينَ يَجِدُونَهَا، وَدَوَاءٌ لِكُلِّ الْجَسَدِ.” (أمثال 4: 22).

إنّ إدخال كلمة الله في قلوبنا، والإيمان بها وطاعتها هما مفاتيح الحياة التي قدمها لنا يسوع. قال: “كلمة الله هي حق” وقال أيضًا ” فَقَالَ يَسُوعُ لِلْيَهُودِ الَّذِينَ آمَنُوا بِهِ: «إِنَّكُمْ إِنْ ثَبَتُّمْ فِي كَلاَمِي فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ تَلاَمِيذِي، وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ»”(يوحنا 17: 17، 8: 31-32).

حقيقة كلمة الله هي الأخبار السارة! بصرف النظر عن ذلك، لا يوجد شيء تتغذى عليه في هذا العالم المظلم سوى الأخبار السيئة – وعندما تأكل أخبارًا سيئة، تحصل على نتائج سيئة. ينتهي بك الأمر في المشاكل والاضطراب والمرض والفقر لأنك تعمل في نظام العالم بدلًا مِن نظام الله، لذلك لا يستطيع أنْ يُظهِر نفسه في حياتك بالطريقة التي يريدها.

هذا هو الوضع الذي وضع فيه الناس أنفسهم فيه في الأمثال 1، قال الله: “لأَنَّهُمْ…ولَمْ يَخْتَارُوا مَخَافَةَ الرَّبِّ. لَمْ يَرْضَوْا مَشُورَتِي. رَذَلُوا كُلَّ تَوْبِيخِي. فَلِذلِكَ يَأْكُلُونَ مِنْ ثَمَرِ طَرِيقِهِمْ، وَيَشْبَعُونَ مِنْ مُؤَامَرَاتِهِمْ. لأَنَّ ارْتِدَادَ الْحَمْقَى يَقْتُلُهُمْ، وَرَاحَةَ الْجُهَّالِ تُبِيدُهُمْ. أَمَّا الْمُسْتَمِعُ لِي فَيَسْكُنُ آمِنًا، وَيَسْتَرِيحُ مِنْ خَوْفِ الشَّرِّ.” (الأمثال ١: ٢٩-٣٣)

لاحظ أنه وفقًا لتلك الأعداد يمكننا اختيار الثمار التي نأكلها في حياتنا. يمكننا أنْ نختار أنْ نأكل ثمار رديئة بأنْ نبقى جُهَّال (مما يعني جاهلين بكلمة الله) أو أنْ نكون حمقى (وهو أنْ نكون غير مطيعين له عن قصد). أو يمكننا أنْ نختار أكل مِن ثمار جيدة بإكرام الله والاستماع إلى ما قاله.

أنا شخصيًا أحب أنٍ أعيش في مكان جيد، وأنْ استمتع بحياة جيدة، وأنْ أتحرر مِن الخوف مِن الشر، لذلك قررت أنْ آكل ثمار جيدة. لقد عقدت العزم على وضع كلمته في المرتبة الأولى في حياتي واتباع التعليمات التي أعطانا إياها

إشعياء 55:

“…تَعَالَوْا اشْتَرُوا وَكُلُوا…اسْتَمِعُوا لِي اسْتِمَاعًا وَكُلُوا الطَّيِّبَ، وَلْتَتَلَذَّذْ بِالدَّسَمِ أَنْفُسُكُمْ. أَمِيلُوا آذَانَكُمْ وَهَلُمُّوا إِلَيَّ. اسْمَعُوا فَتَحْيَا أَنْفُسُكُمْ…لأَنَّهُ كَمَا عَلَتِ السَّمَاوَاتُ عَنِ الأَرْضِ، هكَذَا عَلَتْ أَفْكَارِي عَنْ أَفْكَارِكُمْ…هكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَخْرُجُ مِنْ فَمِي. لاَ تَرْجعُ إِلَيَّ فَارِغَةً، بَلْ تَعْمَلُ مَا سُرِرْتُ بِهِ وَتَنْجَحُ فِي مَا أَرْسَلْتُهَا لَهُ.” (إشعياء ٥٥: ١-٣، ٩، ١١)

مِن الجيد أنْ يكون لديك روح سمينة

تذكر كيف أشرت أنّ رسالة يوحنا الثالثة وعدد اثنان يقول إننا نزدهر ونزداد في صحتنا “كما أنّ أرواحنا مزدهرة” هذا ما يتحدث عنه الله عندما يقول، “وتتلذذ بالدسم نفسك”.

يقول، “تغذى على أفكاري وكلمتي، حتى تصبح روحك دَسِمة ومزدهرة. بعد ذلك، يمكنك أنْ تعيش حقًا!”

ليس مِن الجيد بالضرورة أنْ يكون لديك جسد سمين، ولكن مِن الرائع أنْ يكون لديك روح سمينة. من الرائع أنْ تكون مليئًا بكلمة الله لدرجة أنك ترى باستمرار أنّ وعوده تتحقق في حياتك وتكون على صورته.

 قد تقول “انتظر لحظة”، “اعتقدت أنني على صورة الله في اللحظة التي ولدت فيها مِن جديد”.

أنت هكذا في روحك. في اللحظة التي تقبلت فيها يسوع كرب لك، مات الإنسان الداخلي القديم الذي اعتدت أنْ تكونه، وأصبح الإنسان الداخلي برّ الله (كورنثوس الثانية 5: 17، 21). ومع ذلك، فإن إنسانك الخارجي لم يخضع لنفس هذا التغيير الفوري. حتى لو شُفيت جسديًا أو تحررت مِن شيء ما عندما ولدت مِن جديد، في الأغلب، على عكس روحك التي أصبحت جديدة تمامًا، أما نفسك وجسدك ظلا كما هما.

لكي يتغيروا يجب أنْ “تغيروا بتجديد أذهانكم” (رومية 12: 2) وهذه عملية. بينما تسير هذه العملية، فهي تعتمد على المدى الذي تعطي نفسك فيه لله وكلمته، تبدأ بمرور الوقت في النظر إلى الخارج كما لو كنت قد ولدت مِن جديد في الداخل.

عاداتك تتغير.

يضيء وجهك.

حتى عناصر شخصيتك تتغير.

تختلف شخصيتي اليوم عما كانت عليه عندما ولدت لأول مرة مِن جديد. اعتدت أنْ أكون خجولة. لقد كرهت التحدث أمام الجمهور لدرجة أنّ راعي كنيسة حيث كان كينيث يعظ للمرة الأولى طلب مني أنْ أقوم وأحيي الناس، رفضت ذلك مطلقًا. بعد قضاء بضع سنوات في كلمة الله، اختفى هذا الخجل. بدأت بالوعظ ولم يستطع الشيطان أنْ يسكتني.

حقًا، لقد غيرت كلمة الله كل شيء لي ولكين. بشكل عام، كنا نعيش في مثل هذا المستوى المنخفض المؤسف له. لم نكن نعرف ما هو مستقبلنا أو الوظيفة التي يجب أنْ نقوم بها. كنا نعيش في عبودية الديون، وإذا جاء المرض، لم نكن نعرف أي شيء آخر نفعله سوى الذهاب إلى الفراش ونمرض.

ولكن كما قال يسوع، كما ثبتنا في كلمته، والحق جعلنا أحرارًا. لقد أظهر لنا كيف نثق أنْ مستقبلنا مشرق وكيفية اتخاذ قرارات حكيمة في الحياة. لقد أخرجنا مِن الديون، وجعلنا مزدهرين وأعطانا الإيمان ليس فقط لننال الشفاء عندما نمرض، ولكن لنعيش بصحة جيدة.

نتيجة لذلك، لم نعد يائسين بعد الآن! بل نفرح عندما نفكر في أفكار الله العليا لنا، ونسير في طرقه العليا ونعيش في البركة.

 أنا لا أقول إننا لم نواجه أي مشكلة. طالما أننا نعيش في هذا العالم، ستواجهنا المشاكل جميعًا. ولكن لأن يسوع قد غلب العالم، ونحن فيه، إذًا يمكننا أنْ نفعل ما يقوله وننتصر على المشاكل. يمكننا الخروج منها بالكامل، غير تالفين وسالمين لأننا نعيش في نظام البركة.

مِن إحدى أسفار الكتاب المقدس التي توضح هذا النظام بوضوح هو سفر الأمثال. كلمة أمثال في العبرية تعني “شيء تحكم حياتك به”. إنها نفس الكلمة المستخدمة في تكوين 1: 18 والتي تقول إن الله أضاء أنوارًا في السماء “ليحكم على النهار والليل”.

 كلما أكرمنا الله أكثر بحُكم أنفسنا وفقًا لمبادئه، كلما زاد دخوله إلى حياتنا وزاد ما يمكنه أنْ يفعله لنا. لذلك، إنْ كنت حريصًا على السير في أفضل ما لديه، فإن الأمثال كتاب جيد للدراسة. إنه لا يلفظ كلمات بلا معنى. يقول، “افعل هذا. وسوف تبارك. افعل ذلك. وسوف تُلعن”

سأعترف، منذ سنوات عديدة كنت أخاف قليلًا عندما أقرأ هذه الأشياء. بدا لي أنه، في بعض المجالات، أنّ فعل ما قاله الله حقًا يُكَلفني. عندما رأينا كين وأنا في الأمثال 22: 7، على سبيل المثال، أنّ “المُقتَرض عبد للمُقرِض” وأيضًا أننا “لا ندين لأحد بشيء إلا أنْ نُحِب” (رومية 13: 8) بدا لي الأمر وكأننا محكوم علينا.

 لم نتمكن مِن رؤية الطريقة الطبيعية التي سنعيش بها دون اقتراض المال. ولكن بطريقة ما أعطانا الله النباهة لطاعته على أي حال. والتزمنا بالعيش بأسلوب حياة خالٍ مِن الديون – واتضح أنّ ذلك لمصلحتنا.

هذا هو الحال دائمًا مع كلمة الله. ليس عليك أبدًا أنْ تخاف مِن فعل ما يقوله. كل ما يخبرك أنْ تفعله ينبع مِن حبه لك ورغبته في أنْ يباركك.

علاوة على ذلك، فإن كلمته هي حكمته – وحكمته تنجح! “الرب بالحكمة أسس الأرض” (أمثال 3: 19)، لذلك عندما نعمل بحكمته، تستجيب الأرض. إنها تفعل لنا ما خلقها الله في الأصل لتفعله، وهو أنْ تُنتِج بوفرة كل الأشياء التي يحتاجها الإنسان ليعيش في أسمى بركات لله.

لا عجب أنّ سفر الأمثال 3: 13 يقول، “طُوبَى لِلإِنْسَانِ الَّذِي يَجِدُ الْحِكْمَةَ!”

“فِي يَمِينِهَا طُولُ أَيَّامٍ، وَفِي يَسَارِهَا الْغِنَى وَالْمَجْدُ. طُرُقُهَا طُرُقُ نِعَمٍ، وَكُلُّ مَسَالِكِهَا سَلاَمٌ”(الآيات 16-18).

 كلام رائع! حكمة الله هي “شجرة الحياة”. هذه هي الشجرة التي زرعها الله في وسط جنة عدن. لم يأكل آدم وحواء مِن تلك الشجرة أبدًا، لكن كمؤمنين نستطيع ذلك. يمكننا أنْ نشترك فيه بالاستماع إلى كلمة الله وطاعته.

 يمكننا أنْ نسير بحكمة إلهية، وأنْ نعيش كما صُمِّمَ الإنسان في الأصل ليعيش، وبدلًا العيش من معجزة إلى معجزة، يمكننا أن نعيش كل يوم في بركة الله.

_______________

أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .

هذه المقالة بعنوان أفضل من معجزة تأليفجلوريا كوبلاند من المجلة الشهرية أغسطس 2021 BVOV جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة  الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled “Better Than a Miracle” is written by Gloria Copeland, taken from the monthly magazine BVOV August 2021.

© 2008 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved.

This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

text/x-generic JivoChat_Footer_Code ( HTML document, ASCII text )