القائمة إغلاق

لا تضيع في “العالم” Don’t Get Lost In “The World”

“«فاحتَرِزوا لأنفُسِكُمْ لئَلّا تثقُلَ قُلوبُكُمْ في خُمارٍ وسُكرٍ وهُمومِ الحياةِ، فيُصادِفَكُمْ ذلكَ اليومُ بَغتَةً.” (لوقا 21: 34).

 غالبًا ما أذهل من نوع الأعذار التي يقدمها بعض المؤمنين لعدم حضور خدمات الكنيسة بانتظام. أخبرني شاب ذات مرة أنه لا يستطيع تخصيص وقت للذهاب إلى الكنيسة يوم الأحد لأنه كان عليه أن يلعب كرة القدم. كم هذا محزن.

 يحذرنا الرب يسوع المسيح في الشاهد المقدس الافتتاحي من الحاجة إلى توخي الحذر، لئلا تغمر قلوبنا بالازدحام. بعبارة أخرى، إنه يخبرنا بتجنب الإفراط في الإسراف في الأشياء التي نهتم بها أو نحب القيام بها، لدرجة أننا نضيع فيها. تقول رسالة يوحنا الأولى 2: 15-17 “لا تُحِبّوا العالَمَ ولا الأشياءَ الّتي في العالَمِ. إنْ أحَبَّ أحَدٌ العالَمَ فلَيسَتْ فيهِ مَحَبَّةُ الآبِ. لأنَّ كُلَّ ما في العالَمِ: شَهوَةَ الجَسَدِ، وشَهوَةَ العُيونِ، وتَعَظُّمَ المَعيشَةِ، ليس مِنَ الآبِ بل مِنَ العالَمِ. والعالَمُ يَمضي وشَهوَتُهُ، وأمّا الّذي يَصنَعُ مَشيئَةَ اللهِ فيَثبُتُ إلَى الأبدِ.”.

 لعب كرة القدم أو الانخراط في أي نوع آخر من الرياضة أو الأنشطة الترفيهية أمر جيد، لكنه مفيد لك فقط في هذه الحياة. لذلك، يجب ألا تدع مثل هذه الارتباطات تأخذ الأولوية على التواجد في الكنيسة عندما يجب عليك ذلك. إذا أعطيت انتباهك الصادق لمثل هذه المساعي العابرة، فسوف تفوتك أهم الأشياء في الحياة: “لأنَّ الرّياضَةَ الجَسَديَّةَ نافِعَةٌ لقَليلٍ، ولكن التَّقوَى نافِعَةٌ لكُلِّ شَيءٍ، إذ لها مَوْعِدُ الحياةِ الحاضِرَةِ والعَتيدَةِ،”(تيموثاوُسَ الأولَى 4: 8). لذا، فإن تفويت خدمات الكنيسة في كرة القدم أو حتى اجتماع عمل ليس هو الأفضل بالنسبة لك.

 حتى لو طُلب منك حضور اجتماع عمل أو تدريب كرة القدم صباح يوم الأحد، أظهر نفسك على أنك مختلف واطلب تغيير الجدول الزمني. أظهر لنفسك أن تكون روحانيًا. اغتنمها كفرصة لإثبات حبك لله من خلال السماح للآخرين بمعرفة أنك تقدر عبادة الله أكثر من أي شيء آخر في العالم. لا تدع أشياء الروح تنزل إلى المرتبة الثانية في حياتك.

 قل هذه من بعدي، “أبويا السماوي الغالي، أنا ممتن جدًا لك على كلمتك والسلام والراحة التي أستمدها منها. أنا أؤكد لك حبي لك وأؤكد لك أنه لا يوجد شيء في هذا العالم يستحق أي شيء مقارنة بملء الفرح ومتع وجودك. أنت وحدك رغبة قلبي وأنا أسبحك وأعبدك اليوم وإلى الأبد باسم يسوع. آمين.

روميَةَ 8: 5-8 “فإنَّ الّذينَ هُم حَسَبَ الجَسَدِ فبما للجَسَدِ يَهتَمّونَ، ولكن الّذينَ حَسَبَ الرّوحِ فبما للرّوحِ. لأنَّ اهتِمامَ الجَسَدِ هو موتٌ، ولكن اهتِمامَ الرّوحِ هو حياةٌ وسَلامٌ. لأنَّ اهتِمامَ الجَسَدِ هو عَداوَةٌ للهِ، إذ ليس هو خاضِعًا لناموسِ اللهِ، لأنَّهُ أيضًا لا يستطيعُ. فالّذينَ هُم في الجَسَدِ لا يستطيعونَ أنْ يُرضوا اللهَ.”.

 العِبرانيّينَ 10: 25″ غَيرَ تارِكينَ اجتِماعَنا كما لقَوْمٍ عادَةٌ، بل واعِظينَ بَعضُنا بَعضًا، وبالأكثَرِ علَى قدرِ ما ترَوْنَ اليومَ يَقرُبُ. “.

_______

نشرت بإذن من كنيسة سفارة المسيح Christ Embassy Church والمعروفة أيضا باسم عالم المؤمنين للحب و خدمات القس كريس أوياكيلومي – بنيجيرياBeliever’s Love World – Nigeria – Pastor Chris Oyakhilome والموقع www.ChristEmbassy.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات القس كريس أوياكيلومي.

Taken by permission from Christ Embassy Church, aka Believer’s Love World & Pastor Chris Oyakhilome Ministries, Nigeria. www.ChristEmbassy.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عطاء Donation

$
ملاحظة Note