القائمة إغلاق

الاستثمار مع يسوع Doing Business with Jesus

تدخل التقاليد الدينية المُضَلَلَة خلسة. حتى بعد أن تعلمت أفضل من أن تؤمن بهذه التقاليد، يمكن لهذه التقاليد أن تدخل إلى تفكيرك. التعاليم غير الكتابية الخاصة بالشئون المالية خبيثة وماكرة بشكل خاص. إن لم تحترس من هذا التعليم غير الكتابي، سوف يدخل لك خلسة لأنه كان منتشر وسائد على مر السنين.

أحد الأسباب التي لأجلها أُعلم لبضع الدقائق عن الاقتصاد السماوي في كل اجتماعاتي بسبب إن أذهاننا تحتاج باستمرار إلى التجديد في هذا المجال. خلاف ذلك، الأشياء الخاطئة التي نسمعها يمكن أن تبدأ في الظهور مره أخرى. يمكن أن نفكر في أشياء مثل، ربما ليس إرادة الاله لي أن ازدهر. بعد كل شيء يسوع قدوتي، ويسوع كان فقيرًا عندما كان على الأرض.

“حسنا،” يمكن أن يقول شخص ما، “يسوع كان حقا فقيرًا، ألم يكن هكذا؟”

لا لم يكن!

ذلك استحالة كتابية. يحفظ الله كلمته دائمًا، وقد أخبر شعب إسرائيل في سفر التثنية 15: 4 إنهم إذا طاعوه،” لا ينبغي أن يكون بينكم فقيرًا” (الترجمة العربية المبسطة)

هل أطاع يسوع الله؟

بالتأكيد، فعل هذا! هو الكلمة المتجسد.

بالإضافة إلى ذلك، هو كان يعطي العشور، مما يعني انه مؤهل للوعد الذي جاء في ملاخي 3: 10: “احضروا العشور كاملة إلى الخزنة، ليكون في بيتي طعام. اختبروني بهذا، يقول الرب القدير، لتروا إن كنت لا أفتح لكم نوافذ السماء، واسكب بركة عليكم حتى لا يتسع لها مكان.” لكي يكون يسوع فقير، كان على الله أن يكسر هذا الوعد، وهو لا يكسر وعوده.

“لكن يا أخ كوبلاند، يخبرنا الكتاب أن تلاميذ يسوع كانوا فقراء. في لوقا 9: 3 يقول إن يسوع أرسل التلاميذ إلى الخدمة بدون طعام، مال أو حتى ملابس للتغير.

يسوع لم يرسلهم هكذا لأنهم كانوا فقراء!

هو فعل هذا لأنهم كانوا أغنياء. كل واحد من أتباع يسوع كان رجلًا ثريًا. هو أخبرهم عندما دعاهم إلى خدمته أن لا يحضروا ثروتهم معهم لأنه لا يريدهم الاعتماد على مواردهم الخاصة. هو أرادهم أن يتعلموا كيف يحيوا بالإيمان بالله ويختبروا إمداداته الفائقة للطبيعة.

لم يرتدي تلاميذ يسوع نفس الملابس لمدة ثلاث سنوات! لم يذهبوا جائعين ولم يعملوا بدون الطعام. هل تمزح معي؟ عندما تعمل مع رجل يستطيع أن يأخذ غذاء فتى صغير ويشبع 10000 شخص به، أنت لن تفتقر، والتلاميذ لم يفتقروا أيضًا.

لقد شهد التلاميذ بأنفسهم في لوقا 35: 22. حيث سألهم يسوع بعدما كانوا معه لمدة ثلاث سنوات،” عندما أرسلتكم بدون محفظة أو حقيبة أو حذاء، فهل نقص لكم شيء؟ فقالوا، لا”

ربما تسأل، “لكن ماذا عن قصة الحاكم الشاب الغني؟”.

“ألم يخبره يسوع أن يأخذ نذرًا بالفقر بشكل أساسي؟ وإنه لكي يتصالح مع الله يجب أن يتخلى عن كل شيء يملكه؟”

لا. ليس هذا ما قاله يسوع. بناء على مرقس 10، هذا الحاكم الشاب ركض إلى يسوع، وسجد أمامه، وسأله،” أيها المعلم الصالح، ماذا ينبغي أن أفعل لأنال الحياة الأبدية؟” (الترجمة العربية المبسطة)

فقال له يسوع: “لماذا تدعوني صالحا؟ ليس أحد صالح إلا واحد وهو الله. أنت تعرف الوصايا: لا تزن. لا تقتل. لا تسرق. لا تشهد بالزور. لا تسلب. أكرم أباك وأمك.” فَأَجَابَ: «يَا مُعَلِّمُ هَذِهِ كُلُّهَا حَفِظْتُهَا مُنْذُ حداثتي”. فنظر إِلَيْهِ يَسُوعُ وَأَحَبَّهُ وَقَالَ لَهُ: «يُعْوِزُكَ شَيْءٌ وَاحِدٌ. اذْهَبْ بِعْ كُلَّ مَا لَكَ وَأَعْطِ الْفُقَرَاءَ فَيَكُونَ لَكَ كَنْزٌ فِي السَّمَاءِ وَتَعَالَ اتْبَعْنِي حَامِلاً الصَّلِيبَ». (مرقس 10: 18-21 )

ماذا تقول عندما لا تفهم

لم يطلب يسوع من هذا الشاب اعتناق الفقر! لم يطلب منه أن يتخلى عن كل ما يمتلك. يسوع قال له أن يبيعها ويعطي الفقراء.

ما هو الفرق؟ عندما يبدأ الشخص البيع والعطاء بناء على تعليمات يسوع، هو بشكل أساسي يدخل في نشاط تجاري مع يسوع، مما يعني إنه على وشك أن يكون أكثر ثراء مما كان عليه طوال حياته. إنه ليس فقط على وشك الحصول على كنز وفير في السماء، بل إنه يضع نفسه في المكان الصحيح لتلقي مئة ضعف كعائد هنا على الأرض.

الحاكم الشاب لم يفهم هذا. وأيضًا، لم يمكث ويلتصق بجوار يسوع بالقدر الكافي ليشرح له الأمر. لكنه” اغْتَمَّ عَلَى الْقَوْلِ وَمَضَى حَزِيناً لأَنَّهُ كَانَ ذَا أَمْوَالٍ كَثِيرَةٍ.”(مرقس 10: 22)

الحزن هو قاتل يجعلك تأخذ قرارات حمقاء. ينتج من إحساس كبير بالخسارة، وبالنسبة للحاكم الشاب كان العطاء بمثابة خسارة. بمجرد أن سمع كلمة “أعطي”، الحزن سيطر عليه ولم يسمع أي كلمة أخرى. كنتيجة لهذا الحزن، لقد فاته أعظم شيء قاله يسوع: “تعال واتبعني.” أتكلم عن تفويت دعوة العمر! الأشخاص الوحيدين الذين قال لهم يسوع هذه الكلمات أصبحوا رسل الحمل. الحاكم الشاب كان يستطيع وكان يجب عليه قبول الدعوة. كان يمكنه القول،” يسوع، أنا لا أفهم لماذا تطلب مني أن أبيع ما أملك وأعطيه للفقراء، لكني لن أتركك. لديك كلمات الحياة، وأنا باقي معك.” عندها كان سوف يسمع يسوع عندما قال لتلاميذه بعده دقائق،” أي ما كان ما يعطيه الشخص لأجل مملكة الله سوف يعود له مئة ضعف.”

كانت رغبة يسوع للحاكم الشاب أن يسمع هذا. لكنه اختار الرحيل. بالرغم من ذلك، لم يمنعه يسوع. بل تركه يذهب. هناك شيء يجب أن تعرفه عن الرب: لن يشرح لك لماذا يريدك القيام بشيء قبل أن يقول لك أن تقوم به. لو فعل هذا، عندها لن تسلك بالإيمان بل ستسلك بالعيان.

منذ 55 سنه مضت، عندما أخبرني الرب، كينيث، أريدك أن تبشر رسالة الإيمان التي لا مساومة فيها مع أي صوت أخر، هذا كل ما قاله. لم يقل لي كل شيء عما تحتويه. لقد أعطاني فقط الأمر، فقلت، “نعم، سيدي.”

بعد فترة قصيرة، تحدث لي عن الذهاب إلى الراديو. لقد كنت بالفعل أعظ حوالي سبعة أيام في الأسبوع، ولم أرغب في القيام بذلك، لهذا أجلته لفترة. لكن واصل الرب حديثه معي عن هذا الأمر، فقلت له،” لقد تحدثت مع موسي من خلال العليقة المشتعلة. أعنى تجربة العليقة المشتعلة. إذا أعطيتني واحدة، فسوف اذهب إلى الراديو”.

لا تكن هذا بهذا الغباء. إذا قال لك الرب أن تفعل شيئًا، فقط أفعله. لا تسأل لأجل علامة، فقط أطع. عندها، لم يكن لديّ هذا القدر من الفهم. لذلك، الرب في رحمته تعامل معي. ذات يوم رن جرس الهاتف في مكتبنا الصغير وأخبرتني السكرتيرة إنه جيمي سواجارت. لقد اعتقدت أنها تمزح. الأخ سواجارت كان على محطة الراديو في جميع أنحاء البلاد، ولم نتقابل أبدًا.

قالت السكرتيرة. “حقا، انه هو!”. وأنا ما زلت أشك، التقطت الهاتف منها.

قال جيمي وهو يصرخ “لماذا لست على الراديو؟!” ثم قال لي إنه سيضعني مع المشتري الإعلامي الخاص به وسوف يساعدني كي أبدأ.

قال الرب لي” هذا هي العليقة المشتعلة خاصتك”.

أترى؟ الرب بالفعل لديه خطة، وكانت بالفعل قيد التنفيذ. قبل أن يقول لي أن اذهب إلى الراديو، كان جيمي سواجارد بالفعل يسمع شرائطي ومتحمس بشأن خدمتي. لكن لم يقل لي الرب هذا. هو لم يقل، “الآن، أنا تواصلت مع جيمي. هو سوف يساعدك لكي تدخل الراديو. لذلك لا تقلق.”

لا، هو أرادني أن أسلك بالإيمان.

هذا ما أراد يسوع من الحاكم الشاب الغني أن يفعله! أراده أن يخطو للخارج بالإيمان، واثقًا إنه مهما طلب منه يسوع أن يفعل، سيعمل في النهاية لصالحه. لكن بدلًا من ذلك، لقد ذهب بعيدًا. بعد ذلك قال يسوع لتلاميذه، “«مَا أَعْسَرَ دُخُولَ ذَوِي الأَمْوَالِ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ!» (مرقس10: 23)

لو كان التلاميذ فقراء، لكانوا وافقوا على كلامه فورًا. وقالوا ” نعم! عِظهُ!”. لكنهم اندهشوا وسألوه “بُهِتُوا ……….فَمَنْ يَسْتَطِيعُ أَنْ يَخْلُصَ؟» (عدد 24، 26)

فأجابهم يسوع مرة أخرى وقال لهم، «يَا بَنِيَّ مَا أَعْسَرَ دُخُولَ الْمُتَّكِلِينَ عَلَى الأَمْوَالِ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ!” (عدد 24)

بمعنى أخر، هو قال لهم إن الغنى ليس هو المشكلة الحقيقية. المشكلة تأتي من وضع إيمانك في الغنى بدلًا من الرب.

هذه كانت مشكلة الحاكم الشاب. لم يحيا بالإيمان في الله. عاش بالإيمان في أمواله. كان مضطرًا إلى تغير طريقة تعامله لكي يطيع يسوع. كان يجب عليه استخدام إيمانه أولًا لكي يبيع، ثم يجد أين يعطي. لم يعتاد فعل هذا. كان معتاد أن يكون مستقلًا ماليا، وشراء ما يريد في الوقت الذي يريده، ودفع أي ثمن يريد دفعه.

أفضل صفقة ليست دائمًا أفضل صفقة

كمؤمنين، يمكن أن نفعل الأخطاء نفسها. بمجرد أن يتم تسديد كل احتياجنا ومع بداية ازدهارنا يمكن أن ننسى النظر إلى الرب للإرشاد في الماديات.

عندما نرى شيئًا ما نرغب فيه، يمكن أن نفكر فقط، حسنًا، أنا لدي الأموال الكافية، أنا واثق إني سوف اشتريه، بدون سؤال الرب عنه على الأطلاق.

“لكن أيها الأخ كوبلاند، أنا أحاول دائما أن أكون وكيل جيد لأموالي. أحصل دائمًا على أفضل الصفقات التي يمكن الحصول عليها.

يمكن أن يكون هذا صحيحًا، لكن الشيء الذي تعتبره صفقة جيدة يمكن أن يكون مختلف جدا عما يراه الرب إنه صفقة جيدة. لقد تم تذكيري بهذا عندما كنت أفكر في شراء طائرة صغيرة ذو محركين. أردتها لأجل استعمالي الشخصي فقط وكنت بسهولة أستطيع التكفل بثمنها، لذلك كان بإمكاني العثور على واحدة من خلال مجلة تجارية وشرائها. لكن بدل من ذلك، أخذت بعض الوقت في الصلاة من أجل ذلك – وأنا سعيد لأني فعلت ذلك!

مع بداية صلاتي، ما خرج من فمي أدهشني. بدلا من سؤال الرب لكي يقودني إلى طائرتي المناسبة، كما كنت أنوي، لقد قلت “ربي، هناك شخص يصرخ لك الأن. لديه Beechcraft Baron يحتاج أن يبيعه، ويمكنني أن أجب وأسدد هذا الاحتياج.

كانت هذا الكلمات نبوية! كما اتضح، امرأة في هاريسون، ارك، أصبحت أرملة فجأة، وفي حاجة ماسه لبيع Beechcraft Baron التي كانت تخص زوجها. ولقد ذهبت ابنة تلك الأرملة إلى كنيسة مور في برانسون. طلبت الصلاء بخصوص الوضع وسمعت عنها.

عندما سمعت، تحمست جدًا. الأرامل عزيزين على قلب الله! لقد أوصانا في تيموثاوس 5 أن نعتني بهم بشكل خاص، وكان واضح إنه أرادني أن أساعد هذه السيدة العزيزة. لقد اتصلت بها وسألتها،” كم تحتاجي مقابل طائرة زوجك؟”

” أيها الأخ كوبلاند،” هي أجابت، “في الوقت الحالي، الطائرة لا تساوي كل هذا بسبب الركود.”

“أنا لم أسألك كم تستحق الطائرة،” أنا أجبت، “أنا أريد أن أعرف كم تحتاجين أنتِ.” وبعدما أخبرتني عن احتياجها، أجرينا تقييم للطائرة ومن المؤكد إنه جاء بأقل مما تحتاجه. لقد اشتريت الطائرة على أي حال. ودفعت مبلغ التقييم بالإضافة إلى مبلغ إضافي كافي لتعويض الفرق الذي تحتاجه.

لم أكن في المطار عندما تمت الصفقة، لكني اكتشفت لاحقا أن المحامي الخاص بها كان يحاول مصالحها “إنها لن تدفع ثمن التقييم الذي طلبته!”

أجاب ممثلي” لا إنها ليست كذلك”.

” لقد دفع الأخ كوبلاند بالفعل ثمن التقييم، ودفع لها أيضا أكثر مما طائرتها تستحق.” شخص أخر كان واقفًا في المطار وسمع الصفقة وقال،” هكذا الخدمة يجب أن تكون!” ثم بدأ جميع من في الغرفة بالبكاء. انتقلت الأخبار سريعا في جميع أرجاء المطار عما تم فعله لهذه الأرملة، ونال الرب المجد!

بعد ذلك، فكرت، ماذا سوف أفعل بهذه الطائرة؟ نظرت إلى الرب، وسرعان ما اتصل بي شخص يريد شراء الطائرة. وقد أعطاني أكثر مما دفعت.

هللويا! من الرائع التعامل مع يسوع! عندما تتعامل بطرقه، يجب أن تكون بركة وتتبارك.

لو كان الحاكم الشاب الغني مكث مع يسوع لفترة كافية، لكان اكتشف هذا. لكنه لم يفعل. على الأقل في هذا الوقت. لكن على الرغم من هذا، يبدو إنه تمسك بالإعلان وأصبح معروف باسم برنابا، أحد أكثر المعروفين بالعطاء في الكنيسة الأولي. الرجل تعلم بكل تأكيد الدرس الذي علمه يسوع لتلاميذه في نهاية مرقس 10: 29-30: لَيْسَ أَحَدٌ تَرَكَ بَيْتاً أَوْ إِخْوَةً أَوْ أَخَوَاتٍ أَوْ أَباً أَوْ أُمّاً أَوِ امْرَأَةً أَوْ أَوْلاَداً أَوْ حُقُولاً لأَجْلِي وَلأَجْلِ الإِنْجِيلِ، إِلاَّ وَيَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ الآنَ فِي هَذَا الزَّمَانِ بُيُوتاً وَإِخْوَةً وَأَخَوَاتٍ وَأُمَّهَاتٍ وَأَوْلاَداً وَحُقُولاً مَعَ اضْطِهَادَاتٍ وَفِي الدَّهْرِ الآتِي الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ.

أهم النقاط 

  • يسوع لم يكن فقيرًا عندما كان على الأرض؛ هذا يعتبر استحالة كتابية لأنه أطاع الله وكان يعطي العشور. (ملاخي 3: 10)
  • تلاميذ يسوع لم يكونوا فقراء؛ كان جميعهم أثرياء عندما دعاهم يسوع وأثناء الثلاث سنوات التي قضوها مع يسوع، هو كان يزودهم بالخير. (لوقا 22: 35)
  • البعض لديهم أفكار أن يسوع طلب من الحاكم الشاب أن يعطي ببساطة كل ما يملك؛ لكن ليس هذا حقًا ما قاله. (مرقس 10: 21)
  • يسوع لم يكن يحاول أن يأخذ شيء من الحاكم الشاب، بل كان يحاول أن يحصل على شيء من أجله. (مرقس 10: 22)
  • عندما تبدأ في البيع والعطاء بتوجيهات من يسوع، أنت تعمل أنشطة تجارية معه. أنت على وشك أن تصبح أكثر ثراء مما كنت عليه. (مرقس 10: 29-30)

_______________

أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .

هذه المقالة بعنوان “الاستثمار مع يسوع تأليفكينيث كوبلاند من المجلة الشهرية مارس 2022 BVOV جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة  الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled “Doing Business with Jesus” is written by Kenneth Copeland, taken from the monthly magazine BVOV March 2022.

© 2008 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved. This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.