السلوك مع الله – الجزء 3 Walking With God – Part

Life Changing Truth الحق المغير للحياة

www.LifeChangingTruth.org

السلوك مع الله هو أسلوب حياة، هو أن أجعل الله مسئول عن حياتي.

تفكير الشخص بإحباط تجاه نفسه بعيداً عن الروح القدس تسمى طريقة تفكير شيطاني.

لا تتعاون مع إبليس ضد نفسك، فالبكاء يأخذك إلى مكان أبعد عن الرب مثلما بكى بطرس عندما أنكر وبدأ يبعد عن الرب وأبعد آخرين معه، ولم يجعله ذلك يتوب.

إن شعرت بهبوط في مستواك الروحي، ارتمي بالكامل على الروح القدس حتى لا تزداد سوءاً، ولا تلم نفسك.  

تعودنا على أننا لا نسلم أمورنا بالكامل للرب لأننا شعب مفكر، ويوجد من يعمل هذا الأمر بصورة إيجابية أو بصورة سلبية بأن يفكر في العيان وهذا خطر، عندما تقع لا تفكر كثيرا في ما حدث بل قوم فورا واعتمد على الروح القدس.

كيف يعمل الروح القدس؟

  • يعمل الروح القدس ويؤثر على روحك، يعطيك القدرة، ويتكلم مباشرة معك وجهاً لوجه، وهذا ما يريده ليس بوساطة أو الغاز
  • يتعامل الروح القدس مع النفس البشرية

“لأن اللهَ هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ.”

(فيلبي 2: 13)

ترجمه أخرى: “إنها ليس بقوتكم لأن الله الذى يعمل فيكم بفاعلية يعطيكم الطاقة ويخلق فيكم الرغبة”

الروح القدس مسئول عن إعطاء  القوة والرغبة والشغف، بمجرد أن أخذت الكلمة بداخلك حصلت على قوة من الروح القدس.

مثلما يأخذ  شخص مريض الدواء ورغم صغر حجم الدواء لكنه يتعامل معه بثقة وبإدراك أن فيه الحل له ولا يقف ضد نفسه.

بمجرد أن تأخذ الكلمة داخلك، ثق أن الروح القدس يعطيك الطاقة والرغبة لكي تريد وتعمل بأن يعمل على ذهنك.

هو يعمل في نسيج فكرك لكي ما تريد أن تعمل الأمر، يتعامل الروح القدس مع الشخص عن طريق الإقناع والأفكار وليس من خلال الاختراق، هو لا يكسر القوانين.

بمجرد أن تعطي مجال للروح القدس، يبدأ في إعطائك مشاعره وبهذا تكون بدأت تندمج معه في أفكاره و تريد إرادته.

في البداية كنت في صراع لكن بمجرد أن بدأت تنسجم معه تجد نفسك تريد أن تعمل إرادته وهذا هو الملء اليومي بالروح القدس.

الامتلاء بالروح القدس كل يوم عن طريق الامتلاء بفكر الكلمة، لكي تستمر مع الروح القدس يجب أن تمتلئ بالكلمة يومياً.

يقنعك الروح القدس ويجعلك تفهم نفسك ويعطيك خريطة نفسك ويفهّمك جذور الأمر لكي يعالج الموضوع نهائياً.

مثل الدكتور المحترف الذي يكشف لك الأمر من جذره.

يشجعك الروح القدس ويهدئك ويعطيك استقرار في نفسك البشرية، هو يفسر المعلومات ويترجم المواقف ويعطيك السلام عن طريق العمل في نسيج أفكارك.

يدافع عنك الروح القدس ضد الأرواح الشريرة، وهذه الأرواح مرتعبة دائماً بكل رتبها من المؤمن المستنير بالكلمة.

يجرّئك الروح القدس ويجعلك تدوس هذه الأرواح الشريرة، يجعلك جريء ويجعلك حل للناس.

يوجد ملائكة تعمل معك بقوة الروح القدس.

يقف الروح القدس في صفك ويجعل الأرواح الشريرة تفهم مقامك ومكانتك، وستكتشف أمُوراً كانت مُدبرة ضدك وتم إنقاذك منها.

“لذلِكَ أُعَرِّفُكُمْ أَنْ لَيْسَ أَحَدٌ وَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِرُوحِ اللهِ يَقُولُ: «يَسُوعُ أَنَاثِيمَا». وَلَيْسَ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَقُولَ: «يسوع رَبٌّ» إِلاَّ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ”  (1كو 12 : 3)

لا يقدر أحد أن يقول يسوع رب إلا بالروح القدس.

أن تدرك ربوبية يسوع على المواقف هذا هو شغل الروح القدس.

ما يجعلني أُدرك أني متسيّد على الأرض هو الروح القدس، يخلق هيبة بداخلي تجاه نفسي، فإدراكك هو السر.

إن لم تسلك مع الروح القدس لن تقدر أن تذوق النصرة.

(أناثيما) هذه كلمة ضخمة يمكن أن لا تكون بداخلك، ولكن من الممكن وجود أفكار بشكل آخر تحمل داخلها الاستخفاف بيسوع.

لهذا من الممكن أن تجد مؤمنين في حالة ضعف لأنهم غير مرتبطين بالروح القدس.

كيف تسلك مع الروح القدس؟

  1. عن طريق دراستك للكلمة
  2. تفكيرك في الروح القدس
  3. اعتمادك عليه
  4. عدم استلام ملف حياتك بنفسك
  5. عدم التعامل بخمول في الحياة الروحية والصلاة بألسنة، هي مفاتيح تجعلك قادر أن تسلك مع الروح القدس

“لَوْ لَمْ أَكُنْ قَدْ جِئْتُ وَكَلَّمْتُهُمْ، لَمْ تَكُنْ لَهُمْ خَطِيَّةٌ، وَأَمَّا الآنَ فَلَيْسَ لَهُمْ عُذْرٌ فِي خَطِيَّتِهِمْ.” ( يوحنا 15 : 22)

لا يوجد إثبات أكثر من أن يسوع جاء إليهم وهم لم يقبلوه لهذا حُسبت لهم خطية.

من يعاند الكلمة هذه تُسمى خطية، ومن الحماقة أن يفسر الروح القدس لك الكلمة وبعدها تقول إنك تريد سماع صوت الله.

إن كانت الكلمة تقول لك أمر وأنت لم تقتنع به هذه خطية عدم التصديق.

“ابغضوني بلا سبب” وهذا يُعني أن الله ينظر إلى السبب ويتعامل معه، هو يتعامل مع الأسباب لذا لا يوجد أي عذر لك أن تأخذ موقف من الرب.

فقد تمت الإجابة على أسئلتهم لكن مازالوا لا يقبلون الكلمة.

 يتكلم معك هذا الإله بكل الحنان و الحب لكنه لا يكسر قوانينه، المحبة منظمة، أفضل شيء أنه ينتظرك و يتعامل معك بأفكار.

الخضوع للكلمة هو إعادة السلطان للكلمة.

تأتي نهضة الكنيسة عن طريق إرجاع سلطان الكلمة مرة أخرى وإعادة هيكلة البيوت مرة أخرى وإعادة السلطان لمن له السلطان.

تُبنى الشعوب و تتطور عن طريق إرجاع القوة و السلطة للقانون و للسلطات في الدولة.

خضوعك للروح القدس في أن تصدق الكلمة، لا يٌقاس خضوعك بحماسك في وقت العبادة، وإن كان رائع أن تتحمس في عبادتك للرب.

المتعثر هو شخص رافض تعامل الروح القدس معه.

يعطي السلوك مع الروح القدس صحة و قوة و طاقة لجسدك.

” بَلِ اذْكُرِ الرَّبَّ إِلهَكَ، أَنَّهُ هُوَ الَّذِي يُعْطِيكَ قُوَّةً لاصْطِنَاعِ الثَّرْوَةِ، لِكَيْ يَفِيَ بِعَهْدِهِ الَّذِي أَقْسَمَ لآبَائِكَ كَمَا فِي هذَا الْيَوْمِ. ” (تثنية 8 : 18)

يعطيك الروح القدس قوة لجسدك هو المسئول عن ذلك، يعطيك أفكار لتنظيم وقتك ومالك ومجهودك، يعطيك انتعاش لجسدك، أنت ترفض الروح القدس عندما تتمحور حول ذاتك.

يتعامل الروح القدس مع خارجك و ظروفك، هو يضمن عدم فساد الشيء و عدم تحطيمه، وهو مسئول عن الحفاظ على أجهزة البيت.

عندما تقلق تجاه أمر ما بهذا الشكل كأنك تسحب الأمر من يدي الروح القدس.

“وأمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ” (يوحنا 16 : 13).

يرشدكم: يفتح الروح القدس معك الكلام في أمر حتى وإن لم تعلم عنه شيء، عندما تتعامل مع موقف جديد ثق أن الروح القدس يساعدك فيه.

يخبركم في اليوناني: يرسم لك الموقف في داخلك ويجعلك تراه بكل تفاصيله قبل أن يحدث معك فعلياً.

مالم تحي ذلك في روحك أولا ً لن تحياه في الخارج.

يرسم الروح القدس لك الموقف داخلك وكأنك ترى مشاهد له في داخلك.

من يسلك مع الروح القدس لا يفاجئ في الحياة، وكأنه يحيا ما جعله الروح القدس يراه في داخله، فالأمور ليست غريبة بالنسبة له.

الروح القدس ليس أناني بل يعمل دائماً لمصلحتك.

“لتصِيرَ بَرَكَةُ إِبْرَاهِيمَ لِلأُمَمِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، لِنَنَالَ بِالإِيمَانِ مَوْعِدَ الرُّوحِ.” (غلاطية : 3 : 14).

لننال بالإيمان ما وعد به الروح، ليس أن ننال الروح نفسه، مثل: الوعد هو الهدية و ليس صاحب الهدية، الروح القدس ليس هو الوعد نفسه بل هو السر من وراء حصولك على الوعود أو أن الكلمة تعمل في حياتك، عندما تنال الروح القدس يجعلك تنال ما وعد به الروح .

” اَلْمَحَبَّةُ لاَ تَسْقُطُ أَبَدًا. وَأَمَّا النُّبُوَّاتُ فَسَتُبْطَلُ، وَالأَلْسِنَةُ فَسَتَنْتَهِي، وَالْعِلْمُ فَسَيُبْطَلُ.

9 لأَنَّنَا نَعْلَمُ بَعْضَ الْعِلْمِ وَنَتَنَبَّأُ بَعْضَ التَّنَبُّؤِ.

10 وَلكِنْ مَتَى جَاءَ الْكَامِلُ فَحِينَئِذٍ يُبْطَلُ مَا هُوَ بَعْضٌ.” ( 1كور. 13 : 8..10).

عليك أن تعرف طريقة الروح القدس، طريقة الروح هي المحبة.

لن تقدم المحبة مهما مر الزمن عليها، ولن تكون شيء لم يعد له استعمال فهي لن تفشل أبدًا.

ما نستعمله هنا في الأرض من معلومات سوف ينتهي.

هنا نعرف بعض المعرفة من خلال الألسنة أو التنبؤ.

الكامل هو الكنيسة، جسد المسيح و لا يقصد الوحى.

فإن لم نستعمل الأدوات المعطاة لنا هنا في الأرض لتمدنا بالمعرفة، سنصبح بلا معرفة تماماً.

لأن كل هذه الأدوات تجعلنا نعرف بعض المعرفة ولكن الإنسان الذي لا يستخدم هذه الأدوات يصبح بلا معرفة، بالطبع سيكون لديه معرفة كتابية من خلال الكلمة ولكن لن يكون لديه المعرفة المٌعلنة  في روحه عن طريق الروح القدس.

ما يساعدك بشدة هو التكلم بألسنة، هي أكثر أداة يتم فيها الاستغناء عن ذهنك البشري.

التكلم بألسنة هو بمثابة عرض غير مفهوم لذهنك، لهذا السبب جٌعلت الألسنة غير مفهومة لكي لا تٌفهم لدى الذهن البشرى.

 0 “ثُمَّ جَاءَ إِلَى التَّلاَمِيذِ فَوَجَدَهُمْ نِيَامًا، فَقَالَ لِبُطْرُسَ: «أَهكَذَا مَا قَدَرْتُمْ أَنْ تَسْهَرُوا مَعِي سَاعَةً وَاحِدَة اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيف” ( متى 26: 40- 41)

وقت الصلاة هو أن ترى الأمر، معنى النشاط الروحي أي أن الروح هي الوحيدة التي تقدر أن تتواصل مع الله.

الجسد ضعيف: الضعف هنا هو ضعف الجسد في التواصل مع الله أي أن الجسد لا يعرف التواصل مع الله لكن الروح هي التي تعرف التواصل مع الله.

استعمل روحك صح، خذ الكلمة وانتبه لها بجدية وأنت تصلي بألسنة، فكر في الكلمة عندها يبدأ الروح القدس يعطيك الصور الصحيحة لكل أمر.

عندما تدرس الكلمة وعندما تعبد الرب، لا يحب الجسد التواصل مع الله.

قوموا صلوا تعني اعملوا شراكة، الروح نشيطة في الشراكة والجسد ضعيف .ليس لأنه يريد النوم ولكن لأنه لا يعرف التواصل مع الله.

سر من الأسرار المهمة (شك في الأمور التي تشكك فيها وصدق في الأمور التي تؤمن فيها من الكلمة)

“وَكَذلِكَ الرُّوحُ أَيْضًا يُعِينُ ضَعَفَاتِنَا، لأَنَّنَا لَسْنَا نَعْلَمُ مَا نُصَلِّي لأَجْلِهِ كَمَا يَنْبَغِي. وَلكِنَّ الرُّوحَ نَفْسَهُ يَشْفَعُ فِينَا بِأَنَّاتٍ لاَ يُنْطَقُ بِهَا” (روميه 8 : 26)

أي أن الروح يعلم اتجاه ما يجب أن نصلي لأجله، بما أن الروح القدس شريك معنا في الصلاة إذن كل الأشياء تعمل معاً لخيرنا.

لسنا نعلم ما نصلى لأجله ليس معناها أن المؤمن ضعيف.

 إن أخذت الأمر بجدية في روحك ومنتبه إلى الروح القدس وتصلي بألسنة بكثافة تصل لمرحلة أن يسيطر الروح القدس عليك بإرادتك.

عندما تصلي بألسنة تجد نفسك تفهم لغز تريد أن تفهمه، مسألة وقت وتجد ذهنك فهم ما تحتاج إليه وما صليت لأجله،  قد يكون في الحال أو بعدها بوقت.

تجد المعلومات تقفز في ذهنك وواعي ومدرك لها، تفهم المواقف والظروف.

تعرف حقيقة الأمر داخلك تجد روحك أدركت شيء معين حتى وإن كان ذهنك البشري لا يستوعب هذا الأمر، لهذا السبب الألسنة غير مفهومة.

يشفع فينا بأنات أي أصوات وتأوهات لا يمكن صياغتها في كلمات.

لا يريد جسدك هذا، ابدأ اسلك بالإيمان واكمل صلاة بالروح.

يخبرك معناها أنه يمثل الأمر أمامك، عندما تسلك مع الروح القدس يخبرك يقنعك يعطيك جرأته.

اجعل ذهنك يفكر في كلامه دائماً.

بسلوكك مع الروح القدس لا يمكن أن يغلبك إبليس.

وأنت تصلي بألسنة تبدأ روحك في بلورة الأمر وترفعه إلى ذهنك.

 تعبد الرب أي أن تستمتع مع الله بدون أن تركز على احتياجاتك، العبادة هو وقت ترى روعة هذا الإله الذي جعلك تكتشف أسرار الحياه لا يوجد أمر غامض الآن بالنسبة لك، عبادتك للرب هو سر سيستمر معك ولكن طلبك لاحتياجاتك لن يستمر.

تعلم أن تسمع الرب في وقت الصلاة وتكلم ما أنت تسمعه منه.

سوف يأتي الوقت ونرى فيه الرب يسوع بالعيان لكن يسبق هذا إنك تراه في روحك.

يجعل الروح القدس يسوع حقيقة في نظرك.

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة  الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة  الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

 

Written، collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.


Life Changing Truth الحق المغير للحياة

www.LifeChangingTruth.org