القائمة إغلاق

الصلوات التي تأتي بنتائج Prayer That Brings Results

إذا أردت أن تحصل من الله على كل ما تطلبه في الصلاة، فإليك بعض الأخبار السارة وفقًا للكتاب المقدس، يمكنك ذلك.

 بدلًا من الصلاة المتشتتة والمتناثرة، حيث تطلق مجموعة من الطلبات نحو السماء على أمل إنه ربما البعض سوف يصل إلى الهدف، يمكنك الصلاة بطريقة مستهدفة وفعالة.

 باتباع خطوات معينة يمكنك التأكد أن صلاتك سوف تأتي بالنتائج التي تريدها – ليس الآن فقط وبعد ذلك، ولكن بنسبة 100٪ من الوقت.

قد يقول أحدهم “حسنًا، أليس هذا صحيحًا أن الله يستجيب دائمًا لصلواتنا، أحيانًا تكون إجابته نعم وأحيانًا تكون لا، وأحيانًا تكون الإجابة هي الانتظار للميعاد؟

لا، هذا ليس سوى تقليد ديني. يعتقد الناس الطيبون بهذا التقليد بسبب نقص معرفة الكلمة، لكنها أشياءً غير كتابية كليًا. لا يوجد مكان في الإنجيل علم يسوع فيه أن الله يقول لا أحيانًا لنا عندما نصلي. لم يفعل ذلك ولا مرة واحدة إنه أخبر أي شخص يصلي أن عليه الانتظار حتى يحصل على الاستجابة من الله.

على العكس تمامًا! قال لنا يسوع ليس مرة واحدة فقط لكن مرارًا وتكرارًا:

 “مهما طلبت من الآب باسمي، فسيعطيك إياه… وفي ذلك اليوم لا تسألوني شيئًا. الحق الحق أقول لكم: إن كل ما طلبتم من الآب باسمي يعطيكم. إلى الآن لم تطلبوا شيئًا باسمي. اطلبوا تأخذوا، ليكون فرحكم كاملا. (يوحنا 16: 23 – 24)

“وكل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه” (متى 21 :22)

 “ذلك أقول لكم: كل ما تطلبونه حينما تصلون، فآمنوا أن تنالوه، فيكون لكم” (مرقس 11 :24)

“إن ثبتم فيّ، وثبت كلامي فيكم، سوف تسألوا ما تريدون، وسوف يكون ذلك أنجز من أجلك”. يوحنا 15: 7 (KJV)

 انظر مرة أخرى إلى تلك الآية الأخيرة. يستخدم كلمة أنتم خمس مرات. هذا يشير إلى الحصول على استجابة صلواتنا يعتمد علينا أكثر من الله. إنه لا يمسك طلباتنا. إنها إرادته أن يفعل لنا كل ما نطلبه. هذه تكون مجرد فترة انتظار لنا لتجديد أذهاننا بكلمته وتصديقها واستقبالها.

هذه أخبار سارة.

لكنه يتضمن أيضًا على بعض العمل الجاد.

الأمر يعتمد علينا أكثر مما يعتمد على الله “لكي تصلي كما علمنا يسوع، فلا يمكنك فقط سحب الآيات من صندوق الوعد والصلاة بأول شيء يتبادر إلى ذهنك بدون أن تُفكر فيه أولًا. يجب عليك قضاء بعض الوقت الجاد في الكتاب المقدس والعبادة مع أبيك السماوي قبل تقديم طلبك.

يجب أن تحدد بالضبط ما تريد أن تأخذ منه، تحديد الأولويات وتكون مُحددًا ودقيقًا.

في الخطوة الأولى للصلاة التي تُحضر النتائج. إذا كنت بحاجة إلى سيارة، فلا تقل فقط، “يا رب، أنا بحاجة إلى سيارة.” فكر من خلال أولوياتك: ما هي مهمتك؟ هل من الأفضل أن السيارة تخدم كل الطرق التي تتحرك فيها بشكل جيد على الطرق الوعرة أو الصغيرة التي تناسب مواقف السيارات الضيقة في وسط المدينة؟ ما هو الطراز والموديل الذي تريده؟ أي لون؟ ما هي التحديثات التي تريدها في السيارة؟ “حسنًا، الأخ كوبلاند، لا يمكنني تحمل الكثير.” لم يخبرك الله أن تدفع ثمنها. هو أخبرك أن تصلى وتؤمن بها؛ لذلك، القدرة على تحمل التكلفة ليست هي القضية. القضية هي السيارة المناسبة لك، وقد اكتشفت ذلك بالشراكة مع يسوع. هو يعرف الكثير عن السيارات أكثر من أفضل ميكانيكي عاش على الإطلاق.

 وكما في 1 كورنثوس 1 :30 يقول: “لقد صار لنا حكمة”

 إذا كنت تسعى له، هو سيكشف لك بالضبط ما هي السيارة التي تحتاج لها، ثم يمكنك أن تطلب من الله ذلك بالإيمان وتستقبلها.

بيل ونستون يروي عن مرة هو وزوجته فيرونيكا، فعل هذا مرة عندما كان بيل قد بدأ للتو مدرسة اللاهوت في جامعة أورال روبرتس. عندما بدأوا الذهاب إلى المدرسة، كانت فيرونيكا بحاجة للحصول على وظيفة، لذلك طلبوا حكمة الله ووضعوا قائمة دقيقة بالوظائف التي أرادوها. كتبوا كل شيء على ورقة – نوع العمل، الراتب، الموقع والسيارة التي احتاجتها للوصول إلى هناك. ثم صَّلوا من أجلها وأمنوا واستقبلوها.

بعد ذلك، إذا سأل أحدهم بيل، “هل حصلت فيرونيكا على وظيفتها بعد؟” سيقول، “نعم”. إذا سألوا أين كانت تعمل، كان يقول، “لا نعرف بعد. لكن لديها الوظيفة “.

 من المؤكد أنها حصلت على الوظيفة بالضبط التي طلبتها. وتطابق كل شيء كتبوه على الورقة وقدم الله الوظيفة لهم وسط الركود.

كن على استعداد للذهاب في اتجاهات مختلفة

في بعض الأحيان وأنت تطلب من الله طلب، قد يظهر لك شيئًا يفاجئك. قد يأخذ صلاتك في مكان مختلف تمامًا، بالطريقة التي فعلها منذ سنوات، متى كانت هذه الخدمة تواجه عجزا بمليون دولار. لقد ذهبت إلى مقصورتنا للصوم والصلاة من أجل ذلك، وعلى الرغم من أنني طلبت الحكمة من الله طبقا ل يعقوب 1: 5-6، بدا لي أن ما أحتاجه واضحًا.

أنا قلت “يا إلهي، أنا بحاجة إلى مليون دولار!”.

أجاب لا، أنت لا تحتاج.

صدمت، صرخت، “كان من الممكن أن تخدعني، أنا! ماذا احتاج؟ “

لديك مشكلة روحية في خدمتك، لقد شرح لي. أخبرتك أن تفعل شيئًا منذ عدة سنوات، وأنت تغافلت عنه. إذا أعطيتك مليون دولار اليوم، نفس المشكلة ستظهر وستظل محتاج مليون دولار. عرفت لحظة قالها بالضبط ما المشكلة التي كان يتحدث عنها، وقمنا بتصحيحها. بعد أن فعلنا ذلك، المال أتى، والعجز اختفى.

الله سوف يعطيك نفس نوع الحكمة. إذا كنت على المسار الصحيح، مثل بيل وفيرونيكا، سيساعدك في ملء ورقتك مثلما فعل من أجلهم. إذا كنت على الطريق الخطأ، كما كنت محتاج لمليون دولار، سيتضح لك ما عليك القيام به. إما صلاتك ستكون أكثر فعالية لأنك بالضبط ستطلب ما تريده من الله، تم تصنيفها حسب الأولوية وتحديدها، وهي أول خطوة للصلاة التي تأتي بنتائج.

والخطوة الثانية هي: ابحث عن الآيات التي تعد بما تطلبه. لا تسرد القليل من الآيات المألوفة. فكر مليًا عن الأمر وابنِ أساس كتابي متين لصلاتك. افتح كتابك المقدس وحدد مكان الشواهد الكتابية والوعود التي تناسب حالتك. ثم اكتبها في شكل التماس.

يبدأ الإيمان من حيث تُعرف إرادة الله. لذلك، بمجرد أن تعرف أن طلبك والتماسك مبني على حقائق ووعود الكتاب المقدس، يمكنك تقديمها أمام الله بكل جرأة. بالنظر إلى أن في المسيح كل وعود الله هي نعم وآمين (كورنثوس الثانية 1 :20) وأن الله لن يعدك بشيء وهو لا يريدك أن تحصل عليه، تأكد من أنك تطلب طبقًا لإرادة الله.

“وهذه هي الثقة التي لنا عنده: أنه إن طلبنا شيئا حسب مشيئته يسمع لنا. وإن كنا نعلم أنه مهما طلبنا يسمع لنا، نعلم أن لنا الطلبات التي طلبناها منه.” (1 يوحنا 5: 14-15)

“لكن أخ كوبلاند، ماذا لو صنعت الورقة ولا أشعر أن الله سمعني؟

“الإيمان لا يقوم على المشاعر. إنه مستند على كلمة الله. الكلمة صحيحة مهما كنت تشعر، لذلك بمجرد أن تصلي، احتفظ بالكلمة أمام عينك. ضع الآيات حيث يمكنك رؤيتهم طوال الوقت. تمسك بهم وضعهم أمام المرآة دائمًا، على الثلاجة وعلى لوحة قيادة سيارتك.

ثم، بينما تتدرب عليهم باستمرار، خذ الخطوة الثالثة للصلاة التي تأتي بنتائج: ثبت تلك الشواهد الكتابية بقوة ليس فقط في ذهنك ولكن في قلبك.

تأمل في وعود الله

 تأمل فيها “ليلا ونهارا”، كما في يشوع 1: 8 يقول: لا يبرح سفر هذه الشريعة من فمك. بل تلهج فيه نهارًا وليلًا لكي تتحفظ للعمل حسب كل ما هو مكتوب فيه. لأنك حينئذ تصلح طريقك وحينئذ تفلح.

لاحظ أن الشاهد الكتابي يقول تأمل في كلمة الله، كلمة تتحفظ: لكي تَبْصروا لا بعيونك الجسدية ولكن بعيون الإيمان، الكلمة تأتي بنتائج في حياتك. إذا كنت تشبع تفكيرك من الآيات سوف تصبح أكثر واقعية فيك. الآيات تنتقل من ذهنك إلى روحك وتمكنك من رؤية إجابة صلاتك. بمجرد رؤيته، يمكنك الحصول عليه. إيمانك يغلي، وفجأة تعرف أنك تعلم إنه ملكك.

أتذكر مرة واحدة على وجه الخصوص عندما كان ذلك حدث لي. كنت قد بدأت لتوي خدمة السفر، وكانت عائلتنا تؤمن بوجود سيارة بويك جديدة، لنقل جميع أغراضنا معنا على الطريق. كنا نعرف بالضبط أي نوع نريده وحتى لدينا صور لها. لقد حددنا موقع الآيات وزرعنا بذرة لها ونصلى. مع مرور الأيام والأسابيع، واصلنا الحديث حول هذا الموضوع والحماس أزداد. ذات يوم كنت أقود على الطريق بسيارتنا القديمة، وابني جون، الذي كان مجرد صبي صغير في ذلك الوقت، يركب في مقعد الراكب.

 قال: “أبي، لدينا العربة الجديدة “

 أجبته “نحن بالتأكيد لدينا “.

قال “حسنًا، دعنا نحصل عليها!”

حتى لو كان صغيرًا، ما كنا نؤمن به أصبح حقيقة بالنسبة له. تلك العربة زُرِعَت في قلبه، وصدقنا إنه كان لنا. عندما قال، “دعونا نذهب ونحصل عليها،” إيمانه أشعل إيماني.

يمكنك التأكد من أن صلاتك تعطي النتائج التي تريدها.

 قلت: “نعم، الشكر لله، لنذهب ونحصل عليها”.

بعد بضع ساعات تلقيت مكالمة من رجل أعرفه جيدًا. وقال له الرب أرسل له بعض المال لشراء سيارة منذ وقت مضى. وبعد أن طلب مني أن أغفر له لعدم إرساله المال في وقت أقرب قال لي المبلغ الذي قال له الرب إعطائي.

كان 3500 دولار. بالضبط المبلغ الذي أحتاجه! نحن وضعنا ذلك مع ما كان لدينا بالفعل، وفي اليوم التالي نزلنا اشترينا السيارة الجديدة.

 استخدم سيف الكلمة

الخطوة الرابعة للصلاة التي تأتي بنتائج هذه: استخدم الآيات “لتحارب حرب الإيمان الحسنة” (1 تيموثاوس 6 :12). أطلق حقيقة كلمة الله مع كل أثر للشك والخوف الذي يحاول الدخول إلى وعيك.

 عندما يخبرك الشيطان أنك لن تحصل على ما تؤمن به، ذكّره بـالآيات التي لصقتها على مرآتك وعلى الثلاجة. أسكته كما فعل يسوع عندما جربه الشيطان في البرية قائلا: “مكتوب”

أفسس 17: 6 تدعو الكلمة المنطوقة “سيف الروح” إنها “أسرع وأقوى وأكثر حدية من أي سيف ذي حدين” (عبرانيين 4 :12) وليس للشيطان أي دفاع ضدها. أنها لن تضربه فقط في كل مرة بل سوف تُبقيك واقفًا قويًا بينما تنتظر ما تؤمن به أن يخرج للعلن. “ظننت أنك قلت إن الله لا يجعلنا ننتظر لنستقبل منه “

 لم يفعل، يستجيب على الفور لصلوات الإيمان. ولكن لا يزال يتعين التعامل مع الشيطان. هو ومملكته وصلاحياته وحكامه من ظلام هذا العالم والشر الروحي في السماويات (أفسس 6 :12). تحاول دائمًا منعنا من الأخذ من الله. على الرغم من أن يسوع قد هزمهم بالفعل، يفعلون كل ما في وسعهم لتأخير الأمور وتُضِعف إيماننا. في كثير من الأحيان، ستكون استجابة الرب فورية أو على مقربة شديدة منه.

 اقرأ دانيال 10 وسترى ما أعنيه.

 هناك، طلب دانيال من الله إعلان ولم يحصل على شيء لمدة ثلاثة أسابيع كاملة. بالطبع هو لم يكن لديه اسم يسوع لاستخدامه مثلما نفعل. لكنه كان نبيًا فسمع من الله في كل وقت. ولكن في هذه الحالة صام وانتظر الله ل 21 يومًا ولم يستقبل شيئًا.

في النهاية، على الرغم من أن ملاك الرب ظهر له وأوضح التأخير. فقال لي لا تخف يا دانيال لأنه من اليوم الأول الذي فيه جعلت قلبك للفهم ولإذلال نفسك قدام إلهك سمع كلامك وأنا أتيت لأجل كلامك. ورئيس مملكة فارس وقف مقابلي واحدًا وعشرين يومًا وهوذا ميخائيل واحد من الرؤساء الأولين جاء لإعانتي وأنا بقيت هناك عند ملوك فارس”. الآن، جئت لأفهمك. (الأعداد 12-14).

ألا تعلم، عندما سمع دانيال ذلك، كان سعيدًا لأنه لم يتنازل عن الحصول على إجابة، يجب أن يكون لديه فرصة كافية. خلال تلك الأسابيع الثلاثة الطويلة، كان يجب على الشيطان أن يقول له نفس الشيء الذي قاله لنا: “لم يسمعك الله هذه المرة. أنت تنتظر الإيمان من أجل لا شيء لأن الله لن يعطيك ما طلبته “.

لو كان دانيال قد سمع لتلك الأكاذيب وفقد تشجيعه قبل أن يصل إليه رسول الله، كان سيفقد إعلان هام. لكنه رفض أن يقبل مثل هذه الشكوك. وظل يؤمن بالله حتى تم التعامل مع الشيطان وطاقمه. لقد حارب حرب الإيمان الحسنة حتى وصلت استجابة صلاته.

إذا كان دانيال يستطيع فعل ذلك في ظل العهد القديم، فكم بالأحرى يمكننا أن نفعل ذلك في ظل العهد الجديد؟ لدينا اسم يسوع، وكلمة الله والروح القدس لمساعدتنا. لدينا الوعد غير المتغير الذي قدمه لنا يسوع في يوحنا 15: 7: “إن ثبتم في وثبت كلامي فيكم تطلبون ما تريدون فيكون لكم.

انطلق واقبل وعد يسوع. بدلًا من أن تصلي صلوات متفرقة وتأمل أن يلتصق شيء ما، هَدّف صلواتك وصلي بفعالية.

صلِّ بطريقة تجلب النتائج، وليس فقط بين الحين والآخر، ولكن بنسبة 100٪ من الوقت.

_______________

أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .

هذه المقالة بعنوان الصلاة التي تأتي بنتائج  تأليفكينيث كوبلاند من المجلة الشهرية سبتمبر 2020 BVOV جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة   الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled “Prayer That Brings Results” is written by Kenneth Copeland, taken from the monthly magazine BVOV Sep. 2020.

© 2008 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved.

This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

text/x-generic JivoChat_Footer_Code ( HTML document, ASCII text )