القائمة إغلاق

الله ساهر على كلمته ليتممها God Watches Over His Word to Perform It

(إرميا 1 :11-12 ترجمة الحياة)

“وسألني الرب: ماذا ترى يا ارميا؟ فأجبت “أرى غصن لوز” فقال لي الرب “قد أحسنت الرؤيا” لأني ساهر على كلمتي لأتممها”

” قال الرب يسوع: السماء والأرض تزولان حرف من كلامي لا يزول” (متى 24: 35، مرقس 13: 31، لوقا 21: 33)

** لتتأمل في بداية الخليقة:

لما سقط آدم وخان الرب الخيانة العظمى وأعطى السلطان لإبليس، من محبة الآب للإنسان بالرغم من خيانته وعصيانه، وعد الرب أن نسل المرأة يسحق رأس الحية.

لقد أعطى الرب نبوات على لسان الأنبياء بمجيء المسيا المخلص للبشرية على مر السنين وبعد أربعة آلاف سنة من قول الرب كلمته أن نسل المرأة يسحق رأس الحية.. تحققت كلمة الرب وجاء الرب يسوع (نسل المرأة) حيث حُبِلت به العذراء مريم وبعد أن أتم الرب يسوع كل شيء على الصليب، نزل إلى الهاوية وسحق رأس الحية القديمة (إبليس) وأخذ منه السلطان الذي سلبه من أبينا آدم (كولوسى 2 :15) ونزع سلاح الرئاسات والسلطات وأشهرهم (فضحهم) جهارًا وساقهم في موكبه ظافرًا بهم فيه.

لقد سهر الرب (4 آلاف سنة) ليُجري ويُنفذ كلمتهِ التي وعد بها آدم في بداية الخليقة.

**أيضًا إبراهيم:

وَعَدَ الرب إبراهيم أن يُعطي له نسلًا، لأن زوجته كانت عاقرًا فكان سن إبراهيم 75 سنة حينما وعده الرب بالنسل.. وعندما قارب سن الـ 100 سنة، قال له الرب إنه سيعطي له نسلًا. فكان إبراهيم له رد فعل وقال للرب “كيف وأنا ماضي ولعازر الدمشقي يرثني؟”

لكن أخذه الرب وأراه نجوم السماء وقال له الرب “عِد هذه النجوم إن استطعت” وأيضًا أراه رمل البحر وقال له “أتستطيع أن تعدها؟”

جعل الرب إبراهيم يتأمل ليتخيل كم النسل سيكون عظيمًا. ويقول الكتاب في  رومية 4: 18- 19 من ترجمة الحياة “إذ رغم انقطاع الرجاء، فبالرجاء أمن إبراهيم بأنه سيصير أبًا لأمم كثيرة وفقًا لما قيل له “بهذه الكثرة سيكون نسلك. لم يضعف في الإيمان حين أدرك موت جسده، لكونه قارب سن المئة، وموت رحم زوجته سارة أيضًا.” ومع ذلك لم يشك في وعد الله عن إيمان بل وجد في الإيمان قوة فأعطى المجد لله وإذ اقتنع تمامًا بأن ما وعد به هو قادر أن يفعله.

**أيضًا العذراء مريم:

عندما بشرها الملاك بأن الروح القدس يحل عليها وتلد ابنًا ويدعى اسمه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم …. قالت له: “ليكن لي كقولك” وأتى الرب يسوع من عذراء وككلمة الرب لها.

(إشعياء 55: 10-11 من ترجمة الحياة) يقول الرب “وكما تهطل الأمطار وينهمر الثلج من السماء ولا ترجع إلى هناك بل تروى الحقول والأشجار وتجعل البذور تنبت وتنمو وتثمر زرعًا وخبزًا للجياع. هكذا تكون كلمتي التي تصدر عني مثمرة دائمًا وتحقق ما أرغب فيه وتنجح فيما أرسلتها له”

لذا تمسك بكلمة الرب في الأمر الذي تريد أن الرب يعمل فيه إن كان شفاء أو تحقيق رغبة معينة أو ….أو….

ادرس عن الموضوع الذي تريد أن ترى تحقيق كلمة الرب فيه، وتأمل في كلمة الرب عن الأمر وألهج في كلمته نهارًا وليلًا.. ثق أن وعد الرب الذي قاله عن مشكلتك في أي زاوية سيتحقق لأنه ساهر على كلمته ليجريها في حياتك. مهما كانت العوائق ثِق أن كلمة الرب لابد أن تتحقق لأنه يحبك وهو في صفك فقط ثق في كلمته.

__________

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الاقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

 

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations are forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

text/x-generic JivoChat_Footer_Code ( HTML document, ASCII text )