القائمة اغلق

خلاصة سلسلة تعرفون كلمة الله وقوة الله Series Conclusion

  • A  A  A  A  

Available in: English متاحة باللغة

خلاصة سلسلة تعرفون كلمة الله وقوة الله

  • الكلمة تأتي بنتائج من تلقاء نفسها
  • ترجمة الفاندايك

“وَقَالَ: «هَكَذَا مَلَكُوتُ اللَّهِ: كَأَنَّ إِنْسَاناً يُلْقِي الْبِذَارَ عَلَى الأَرْضِ وَيَنَامُ وَيَقُومُ لَيْلاً وَنَهَاراً وَالْبِذَارُ يَطْلُعُ وَيَنْمُو وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ كَيْفَ لأَنَّ الأَرْضَ مِنْ ذَاتِهَا تَأْتِي بِثَمَرٍ. أَوَّلاً نَبَاتاً ثُمَّ سُنْبُلاً ثُمَّ قَمْحاً مَلآنَ فِي السُّنْبُلِ. وَأَمَّا مَتَى أَدْرَكَ الثَّمَرُ فَلِلْوَقْتِ يُرْسِلُ الْمِنْجَلَ لأَنَّ الْحَصَادَ قَدْ حَضَرَ” (مر26:4←29)

هذا الشخص زرع البذرة ثم نام اي استراح؛ لذلك أنت تسترخي وتضع على الرب حمولك حينما تضع الكلمة في قلبك لأن الأرض من ذاتها تأتي بثمر اي تأتي بثمر من تلقاء نفسها في حياتك طالما درستها وتأملت فيها وشحنت روحك بالألسنة. فلا تقلق بشأن النتائج في حياتك ولا تقولها دون أن تستغرق وقتاً تتامل فيها لأن تأملك فيها سيذهب بك إليها وتجد كلماتك المنطوقة تخرج بمسحة مثلما فعل بطرس ” فَأَخْرَجَ بُطْرُسُ الْجَمِيعَ خَارِجاً وَجَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَصَلَّى ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَى الْجَسَدِ وَقَالَ: «يَا طَابِيثَا قُومِي!” (أع40:9) فهو ركع أولاً وشحن نفسه بالألسنة قبل أن يتكلم إلى جسد الفتاة فقامت في الحال.

“وَقَالَ: «بِمَاذَا نُشَبِّهُ مَلَكُوتَ اللَّهِ أَوْ بِأَيِّ مَثَلٍ نُمَثِّلُهُ؟ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَلٍ مَتَى زُرِعَتْ فِي الأَرْضِ فَهِيَ أَصْغَرُ جَمِيعِ الْبُزُورِ الَّتِي عَلَى الأَرْضِ. وَلَكِنْ مَتَى زُرِعَتْ تَطْلُعُ وَتَصِيرُ أَكْبَرَ جَمِيعِ الْبُقُولِ وَتَصْنَعُ أَغْصَاناً كَبِيرَةً حَتَّى تَسْتَطِيعَ طُيُورُ السَّمَاءِ أَنْ تَتَآوَى تَحْتَ ظِلِّهَا” (مر30:4←32)

تحتوي الكلمة في حد ذاتها على القوة الكافية لانتاج وصناعة ما تقوله عنك؛ لذلك لا تقلق بشأن النتائج طالما زرعت الكلمة في قلبك لأنك حينما تزرع الكلمة (حَبَّةِ خَرْدَلٍ) تستطيع أن تُنتج غابة ويستظل في ظلها الكثيرين.

  • الجلوس أمام الكلمة

“فَذَاعَ الْخَبَرُ عَنْهُ أَكْثَرَ. فَاجْتَمَعَ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ لِكَيْ يَسْمَعُوا وَيُشْفَوْا بِهِ مِنْ أَمْرَاضِهِمْ. وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَعْتَزِلُ فِي الْبَرَارِي وَيُصَلِّي. وَفِي أَحَدِ الأَيَّامِ كَانَ يُعَلِّمُ وَكَانَ فَرِّيسِيُّونَ وَمُعَلِّمُونَ لِلنَّامُوسِ جَالِسِينَ وَهُمْ قَدْ أَتَوْا مِنْ كُلِّ قَرْيَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ وَالْيَهُودِيَّةِ وَأُورُشَلِيمَ. وَكَانَتْ قُوَّةُ الرَّبِّ لِشِفَائِهِمْ (كانت قدرة الله متاحة)” (لو15:5←17)

سر قوة الرب يسوع في صنع المعجزات في عد16 وهو جلوسه أمام الآب يشحن نفسه وهذا ما جعل قوة الله متاحة لشفاء الناس.

“وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ خَرَجَ إِلَى الْجَبَلِ لِيُصَلِّيَ. وَقَضَى اللَّيْلَ كُلَّهُ فِي الصَّلاَةِ لِلَّهِ. وَلَمَّا كَانَ النَّهَارُ دَعَا تَلاَمِيذَهُ وَاخْتَارَ مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ الَّذِينَ سَمَّاهُمْ أَيْضاً سِمْعَانَ الَّذِي سَمَّاهُ أَيْضاً بُطْرُسَ وَأَنْدَرَاوُسَ أَخَاهُ. يَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا. فِيلُبُّسَ وَبَرْثُولَمَاوُسَ. مَتَّى وَتُومَا. يَعْقُوبَ بْنَ حَلْفَى وَسِمْعَانَ الَّذِي يُدْعَى الْغَيُورَ. يَهُوذَا بْنَ يَعْقُوبَ وَيَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيَّ الَّذِي صَارَ مُسَلِّماً أَيْضاً. وَنَزَلَ مَعَهُمْ وَوَقَفَ فِي مَوْضِعٍ سَهْلٍ هُوَ وَجَمْعٌ مِنْ تَلاَمِيذِهِ وَجُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنَ الشَّعْبِ مِنْ جَمِيعِ الْيَهُودِيَّةِ وَأُورُشَلِيمَ وَسَاحِلِ صُورَ وَصَيْدَاءَ الَّذِينَ جَاءُوا لِيَسْمَعُوهُ وَيُشْفَوْا مِنْ أَمْرَاضِهِمْ وَنَزَلَ مَعَهُمْ وَوَقَفَ فِي مَوْضِعٍ سَهْلٍ هُوَ وَجَمْعٌ مِنْ تَلاَمِيذِهِ وَجُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنَ الشَّعْبِ مِنْ جَمِيعِ الْيَهُودِيَّةِ وَأُورُشَلِيمَ وَسَاحِلِ صُورَ وَصَيْدَاءَ الَّذِينَ جَاءُوا لِيَسْمَعُوهُ وَيُشْفَوْا مِنْ أَمْرَاضِهِمْ” (لو12:6←18)

نوع الصلاة هنا هي صلاة مستمرة تضع قلبك فيها بحرارة وشغف ولابد أن تصير شكل صلاتك لأنها الصلاة التي تجعل قوة الله متاحة.

  • إدراكك لسكنى الروح القدس فيك
  • ترجمة الأخبار السارة

“وهي السر الذي كتمه الله طوال الدهور والأجيال وكشفه الآن لقديسيه الذين أراد الله لهم أن يعرفوا كم كان هذا السر غنيا ومجيدا عند غير اليهود، أي أن المسيح فيكم وهو رجاء المجد. به ننادي ونبشر جميع الناس ونعلمهم بكل حكمة لنجعل كل إنسان كاملا في المسيح. ولأجل هذا أتعب وأجاهد بفضل قدرته التي تعمل في بقوة.” (كو26:1←29)

إدراكك لسكنى الروح القدس والمسحة التي فيك يجعل حياتك مميزة ومختلفة وتتكلم بكلمات ممسوحة تؤثر في حياة الأخرين وترى مشاكل من ترعاهم بمنظور أعلى لأنك تفكر بمنظور الروح القدس ولكن إن لم تكن تمتلئ يومياً منه ستعاني أنت شخصياً من الجفاف الروحي وترى الكلمة طلاسم لا تفهمها ولا تعرف أن تفك شفرتها ولن تعرف أن تؤثر في حياة الأخرين وتصير كلماتك مجرد معلومات وتصير متردد وأنت تعظ لهم بسبب خوفك أن لا تأتي الكلمة بنتائج في حياتهم لأنهم يأخذون من ملئك؛ لذلك صدق وأنت تعظ أن كلماتك ممسوحة وأنها ستأتي بنتائج في حياتهم.

ليس عليك أن تحمل هموم من ترعاهم لأن يسوع هو الذي يحمل همومنا جميعا “مُلْقِينَ كُلَّ هَمِّكُمْ عَلَيْهِ لأَنَّهُ هُوَ يَعْتَنِي بِكُمْ.” (1بطـ7:5) وإردك أنك لا تعظ لهم بيسوع الذي في السماء بل بيسوع الذي فيك لأنك تقدم لهم ما لديك كما قال بطرس للرجل الأعرج الذي كان يجلس عند باب الهيكل “لَيْسَ لِي فِضَّةٌ وَلاَ ذَهَبٌ وَلَكِنِ الَّذِي لِي فَإِيَّاهُ أُعْطِيكَ: بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ قُمْ وَامْشِ” (أع6:3)

النعمة هي القوة لاحداث التغيير والروح القدس هو من يمسح كلامك وعزفك إذا كنت مرنماً ويربط لك بين آيات الكتاب لتكتشف حق متكامل.

  • ترجمة الأخبار السارة

“لهذا أحني ركبتي ساجدا للآب، فمنه كل أبوة في السماء والأرض، وأتوسل إليه أن يقوي بروحه على مقدار غنى مجده الإنسان الباطن (روحك) فيكم، وأن يسكن المسيح في قلوبكم بالإيمان، حتى إذا تأصلتم ورسختم في المحبة،” (أف14:3›17)

“فمنه كل أبوة” تأتي في ترجمة الفاندايك “كُلُّ عَشِيرَةٍ” وهي في الأصل اليوناني العشيرة لأنها واحدة وجزء منها في السماء وجزء أخر على الأرض وهنا هو يصلي من أجلهم كي يحقن الروح القدس قوة في أرواحهم التي هي أعمق شيء فيهم وأن يحل المسيح بالإيمان في قلوبهم اي أن يمزجوا إيمانهم بالكلمة ويروا بأعينهم الروحية أنه فيهم ويستمتعوا بحضوره الذي فيهم ويصير حقيقي في نظرهم.

  • ترجمة الأخبار السارة

“فلما بررنا الله بالإيمان نعمنا بسلام معه بربنا يسوع المسيح،وبه دخلنا بالإيمان إلى هذه النعمة التي نقيم فيها ونفتخر على رجاء المشاركة في مجد الله،” (رو1:5-2)

أنت تستطيع أن تدخل إلى النعمة التي أنت فيها بالإيمان بمعنى أنك تُدرك وتستوعب أنك بالفعل في النعمة بالإيمان عن طريق أن تعرف الكلمة وتراها في روحك وأنت تصلي وبالتالي تستطيع بسهولة أن تستوعبها لأنك لابد أن ترى الشيء أولاً حتى تعرف أن تستقبله وتسمح للكلمة أن تُغرس بداخلك.

إن كنت تجتاز في ظرروف صعبة اجري على الروح القدس أولاً قبل أن تستعين بمن يرعاك روحياً لكي يصلي لك ولأنك عرفت الكلمة تستطيع أن تصلي بطريقة صحيحة لأنها هي الأداة أن تجعلك ترى حقيقة الأمور وبالتالي لن تضل الطريق في هذه الحياة.

المسيح فيك وهذا أمر رائع والإيمان هو الذي يجعلك تحيا في هذه الروعة بمعنى أن تدرس عن حضور الله الذي فيك وتتأمل في هذا الحق وتصلي بألسنة حتى تُذكر روحك بهذا الحق وتجد الكلمة تندفع من روحك في كلماتك  نتيجة تشبعك بها وأنها تملئ ذهنك بالكامل وأنها قد صارت حياتك وصرت أنت الكلمة.

عندما تتعلم اي رياضة مثل ركوب العجل أنت تتذكر الخطوة الأولى ثم الثانية ثم الثالثة حتى تفعل الأمر بشكل تلقائي دون أن تدري أو تركز فيه لأن المعلومات تدخل المخ أولاً وتبدأ تستخدم مخك في فهم المعلومة ثم تُنقل المعلومة إلى النخاع الشوكي فتتحول إلى عادة تفعلها لا إرادياً وهذا ما يحدث حينما تغرس الكلمة بروحك تستيقظ وتجد كلمة الله تخرج من فمك بشكل تلقائي وهذا لم يحدث بشكل فجأئي بل لأنك دربت نفسك على ذلك وصارت هي طريقة تفكيرك وحياتك.

قال موسى للشعب عن الناموس هو حياتكم بسبب جلوسه مع الروح القس لمدة أربعين يوم وليلة ولم يعتبر الكلمة قانون”لأَنَّهَا ليْسَتْ أَمْراً بَاطِلاً عَليْكُمْ بَل هِيَ حَيَاتُكُمْ. وَبِهَذَا الأَمْرِ تُطِيلُونَ الأَيَّامَ عَلى الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ الأُرْدُنَّ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا” (تث47:32) أما الشعب نظر إليه كقوانين امر صعب  افعل هذا ولا تفعل ذلك.

قالت كاثرين كوبلاند عن الألسنة أنها مثل أسنان المحراث الذي يحرث الأرض وعندما تلقي البذرة في الأرض لا تعاني حتى تزرعها في أرضك كذلك الألسنة تجعل روحك جاهزة وتنشطها وتجعلها مستعدة لاستقبال الكلمة وتُنجز في حياتك.

المسحة هي التي جعلت بولس يخدم بقوة وجعلت يسوع يتحدث دائماً بجراءة وثقة وحينما سأله بيلاطس “أَفَأَنْتَ إِذاً مَلِكٌ؟” (يو37:18) رد عليه “أَنْتَ تَقُولُ إِنِّي مَلِكٌ. لِهَذَا قَدْ وُلِدْتُ أَنَا وَلِهَذَا قَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ لأَشْهَدَ لِلْحَقِّ. كُلُّ مَنْ هُوَ مِنَ الْحَقِّ يَسْمَعُ صَوْتِي” (يو37:18) وحينما قال له ” أَمَا تُكَلِّمُنِي؟ أَلَسْتَ تَعْلَمُ أَنَّ لِي سُلْطَاناً أَنْ أَصْلِبَكَ وَسُلْطَاناً أَنْ أُطْلِقَكَ؟” (يو10:19) رد عليه “لَمْ يَكُنْ لَكَ عَلَيَّ سُلْطَانٌ الْبَتَّةَ لَوْ لَمْ تَكُنْ قَدْ أُعْطِيتَ مِنْ فَوْقُ. لِذَلِكَ الَّذِي أَسْلَمَنِي إِلَيْكَ لَهُ خَطِيَّةٌ أَعْظَمُ” (يو10:19) اي أنا من سمحت بذلك وحينما قال لهم أحدهم “أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ؟” (مت16:19) ورد عليه ” لِمَاذَا تَدْعُونِي صَالِحاً؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحاً إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللَّهُ. وَلَكِنْ إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا” (مت17:19) لم يكن يتواضع بل كان يستفز تفكيره ليعترف به سيد مثلما قال ” فَإِنْ أَعْثَرَتْكَ يَدُكَ أَوْ رِجْلُكَ فَاقْطَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ أَعْرَجَ أَوْ أَقْطَعَ مِنْ أَنْ تُلْقَى فِي النَّارِ الأَبَدِيَّةِ وَلَكَ يَدَانِ أَوْ رِجْلاَنِ. وَإِنْ أَعْثَرَتْكَ عَيْنُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ أَعْوَرَ مِنْ أَنْ تُلْقَى فِي جَهَنَّمَ النَّارِ وَلَكَ عَيْنَانِ.” (مت8:18-9) كان يريد أن يستفز تفكيرهم ليفكروا ويستنتجوا سبب المشكلة وهي أن المشكلة ليست في العضو (اليد – العين) وإذا قطعت يدك أو فقعت عينك ستظل الشهوة موجودة بل المشكلة تكمن في الإنسان العتيق الذي يُخرج الفساد وحينما سأله نيقوديموس ” يَا مُعَلِّمُ نَعْلَمُ أَنَّكَ قَدْ أَتَيْتَ مِنَ اللَّهِ مُعَلِّماً لأَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَعْمَلَ هَذِهِ الآيَاتِ الَّتِي أَنْتَ تَعْمَلُ إِنْ لَمْ يَكُنِ اللَّهُ مَعَهُ” (يو2:3) تكلم معه في موضوع أخر ” الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللَّهِ” (يو3:3) فالروح القدس يجعلك شخص جريء ويجعلك تفعل الشيء الصحيح في الوقت الصحيح في المكان الصحيح.

  • معنى العبادة

العبادة في اللغة اليونانية هي عبارة عن ثلاث أشخاص أنا وأنا ويسوع أنا أرى الروعة التي جعلني عليها يسوع وأشكر عليها ؛ لذلك الذين لا يعرفون الذين ما لهم في المسيح لا يعرفون أن يعبدوا. تعلم دائماً ودرب نفسك أن تنظر لمن يسكن فيك وأن المسيح صار فيك وأنك لست شخص عادي وأنك ناجح وأنك تُرى بنعمة وأنك تُنير الأخرين كما قالها الرسول بولس عن نفسه “وَأُنِيرَ الْجَمِيعَ فِي مَا هُوَ شَرِكَةُ السِّرِّ الْمَكْتُومِ مُنْذُ الدُّهُورِ فِي اللهِ خَالِقِ الْجَمِيعِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ.” (أف9:3)

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة  الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry

للعظة

اضغط على هذا الرابط

خلاصة سلسلة تعرفون كلمة الله وقوة الله Series Conclusion

Available in: English متاحة باللغة

Follow Us

Birthdays

You must be logged in to see the birthday of your friends.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *