القائمة إغلاق

س&ج: هل فارق اللاهوت الناسوت، وما معني «إِيلِي، إِيلِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟ Q&A: Did theology separate from humanity, and what is the meaning of “Eli, Eli, lema sabachthani?” That is: My God, my God, why have you forsaken me?

كلا، لم يفارق اللاهوت الناسوت كما معروف فى قانون الإيمان


لكن أي لاهوت وأي ناسوت؟

ما هو اللاهوت؟
وما هو الناسوت؟

اللاهوت: هو أقنوم الأبن، الروح الأقنومية، جوهره، طبيعته الإلهية كأقنوم الأبن التي سكنت جسد (يو١٤:١) (١تي١٦:٣) (عب٣:١)

الناسوت: الطبيعة البشرية، التي جعلت يسوع إنساناً بشرياً (يو١٤:١)
أي إنسان هو عبارة عن كائن روحي (اللاهوت) ولكي يصبح إنسان بشري لأبد أن يأخذ نفس وجسد (كو٢٢:١)
لهذا صار يسوع بشريٌ لأنه أخذ نفس بشرية وجسد بجانب روحه(لاهوته).

عندما ذهب يسوع للهاوية ذهب بروحه ونفسه معاً لهذا لاهوتهُ لم يفارق ناسوتهُ
(مز١٠:١٦) (اع٢٧:٢) (اف٩:٤)
النفس البشرية دائمًا ملاصقه للروح الإنسانية. حتي عندما نزل الغني للهاوية ذهبت معه نفسه لأنه تذكر اشياء كانت موجوده في الأرض (لو٢٨:١٦).

وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيلِي، إِيلِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟ (متى ٢٧: ٤٦)

علي الصليب حجب الآب وجههُ عن الأبن لأن الأبن اصبح خطية بديلاً للعالم كله (٢كو٢١:٥). لان لا يمكن للنور ان يتحد مع الظلمة (٢كو١٤:٦) لهذا حجب الآب وجههُ عن الأبن. ولهذا السبب ذهب يسوع للهاوية لأنه حامل خطايا البشرية كلها (يو٢٩:١).
هذه كانت نبوة عن يسوع من العهد القديم (مز١:٢٢)

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة  الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة

بخدمتنا.Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.