القائمة إغلاق

ضع المملكة أولاً Put The Kingdom First

“علَى أنّي أرجو في الرَّبِّ يَسوعَ أنْ أُرسِلَ إلَيكُمْ سريعًا تيموثاوُسَ لكَيْ تطيبَ نَفسي إذا عَرَفتُ أحوالكُمْ. لأنْ ليس لي أحَدٌ آخَرُ نَظيرُ نَفسي يَهتَمُّ بأحوالِكُمْ بإخلاصٍ، إذ الجميعُ يَطلُبونَ ما هو لأنفُسِهِمْ لا ما هو ليَسوعَ المَسيحِ.”. (فيلبي 2: 19-21).

 عندما صادفت الشاهد المقدس أعلاه منذ سنوات عديدة، لفت انتباهي. كان بولس قلقًا للغاية بشأن الكنيسة في فيلبي، وكان يرغب في أن يخدمهم. لكنه لم يستطع زيارتهم شخصيًا، لأنه كان في السجن. ثم قال لهم، “تيموثاوس هو الذي أستطيع أن أرسله إليكم، لأن الآخرين يطلبون ما يخصهم، وليس ما هو ليسوع المسيح. كم إن هذا منير.

 يوجد الكثير مثل هذا في الكنيسة اليوم. يطلبون ما لهم ويعيشون لأنفسهم. إنهم أنانيون. ومع ذلك، يقول الكتاب المقدس في كورِنثوس الثّانيةُ 5: 15 “وهو (المسيح) ماتَ لأجلِ الجميعِ كيْ يَعيشَ الأحياءُ فيما بَعدُ لا لأنفُسِهِمْ، بل للّذي ماتَ لأجلِهِمْ وقامَ.”

 الناس الأنانيون لا يستطيعون السير في الحقيقة، ولا يمكنهم حقاً السير في المحبة. الأنانية تتعارض مع كلمة الله. عندما يكون لديك حلم بشيء تريد القيام به، حتى لو كان شيئًا تريد القيام به من أجل الله، فمن المهم أن تسأل نفسك ما هو دافعك الحقيقي. قد تجد نفسك تكافح بين محبة الله وحب نفسك، وتكافح بين خدمة يسوع وخدمة اهتماماتك.

 هذا ما كان بولس يشير إليه. لم يكن بإمكانه سوى اختيار تيموثاوُسَ، من بين العديد من الأشخاص الذين كانوا معه، لإرساله إلى كنيسة فيلبي. كان بولس مقتنعًا بأن تيموثاوس سيقوم بالعمل من قلب نقي؛ كان يفعل ذلك بلا أنانية، في حالة حب. كان بولس يكتب، ليس فقط لذلك اليوم ولكن أيضًا لكي نتعلم.

 في متى 6: 33، نقل يسوع فكرة مماثلة عندما قال، “لكن اطلُبوا أوَّلًا ملكوتَ اللهِ وبرَّهُ، وهذِهِ كُلُّها تُزادُ لكُمْ.”. لم يقل إن أول ما يجب أن تسعى إليه هو ملكوت الله وبعد ذلك يمكنك أن تبحث عن أشياء أخرى. لا؛ قال كن على وعي بالملكوت. أسعى لتوسيع الملكوت وتأسيس بر الله؛ ضع ذلك أولاً، ولن تحتاج أبدًا إلى الكفاح من أجل أي شيء في الحياة.

 ثق بالله في حياتك؛ اخدمه بقلب نقي، وشاهده يأخذك من مجد إلى مجد.

صلاة:

ربي الغالي. أشكرك على كلامك في المشورة والوعظ. أنا أعيش كل يوم بشكل هادف، أخدمك بحياتي من أجل مجدك. وفوق كل شيء آخر، أضع توسع الملكوت أولاً، أخدمك بمحبة، بقلب كامل وعقل راغب، باسم يسوع. آمين.

 المزيد من الدراسة:

 أخبار الثاني 25: 1-2؛ متي 6: 31-33

_______

نشرت بإذن من كنيسة سفارة المسيح Christ Embassy Church والمعروفة أيضا باسم عالم المؤمنين للحب و خدمات القس كريس أوياكيلومي – بنيجيرياBeliever’s Love World – Nigeria – Pastor Chris Oyakhilome والموقع www.ChristEmbassy.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات القس كريس أوياكيلومي.

Taken by permission from Christ Embassy Church, aka Believer’s Love World & Pastor Chris Oyakhilome Ministries, Nigeria. www.ChristEmbassy.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

Put The Kingdom First

“علَى أنّي أرجو في الرَّبِّ يَسوعَ أنْ أُرسِلَ إلَيكُمْ سريعًا تيموثاوُسَ لكَيْ تطيبَ نَفسي إذا عَرَفتُ أحوالكُمْ. لأنْ ليس لي أحَدٌ آخَرُ نَظيرُ نَفسي يَهتَمُّ بأحوالِكُمْ بإخلاصٍ، إذ الجميعُ يَطلُبونَ ما هو لأنفُسِهِمْ لا ما هو ليَسوعَ المَسيحِ.”. (فيلبي 2: 19-21).

 عندما صادفت الشاهد المقدس أعلاه منذ سنوات عديدة، لفت انتباهي. كان بولس قلقًا للغاية بشأن الكنيسة في فيلبي، وكان يرغب في أن يخدمهم. لكنه لم يستطع زيارتهم شخصيًا، لأنه كان في السجن. ثم قال لهم، “تيموثاوس هو الذي أستطيع أن أرسله إليكم، لأن الآخرين يطلبون ما يخصهم، وليس ما هو ليسوع المسيح. كم إن هذا منير.

 يوجد الكثير مثل هذا في الكنيسة اليوم. يطلبون ما لهم ويعيشون لأنفسهم. إنهم أنانيون. ومع ذلك، يقول الكتاب المقدس في كورِنثوس الثّانيةُ 5: 15 “وهو (المسيح) ماتَ لأجلِ الجميعِ كيْ يَعيشَ الأحياءُ فيما بَعدُ لا لأنفُسِهِمْ، بل للّذي ماتَ لأجلِهِمْ وقامَ.”

 الناس الأنانيون لا يستطيعون السير في الحقيقة، ولا يمكنهم حقاً السير في المحبة. الأنانية تتعارض مع كلمة الله. عندما يكون لديك حلم بشيء تريد القيام به، حتى لو كان شيئًا تريد القيام به من أجل الله، فمن المهم أن تسأل نفسك ما هو دافعك الحقيقي. قد تجد نفسك تكافح بين محبة الله وحب نفسك، وتكافح بين خدمة يسوع وخدمة اهتماماتك.

 هذا ما كان بولس يشير إليه. لم يكن بإمكانه سوى اختيار تيموثاوُسَ، من بين العديد من الأشخاص الذين كانوا معه، لإرساله إلى كنيسة فيلبي. كان بولس مقتنعًا بأن تيموثاوس سيقوم بالعمل من قلب نقي؛ كان يفعل ذلك بلا أنانية، في حالة حب. كان بولس يكتب، ليس فقط لذلك اليوم ولكن أيضًا لكي نتعلم.

 في متى 6: 33، نقل يسوع فكرة مماثلة عندما قال، “لكن اطلُبوا أوَّلًا ملكوتَ اللهِ وبرَّهُ، وهذِهِ كُلُّها تُزادُ لكُمْ.”. لم يقل إن أول ما يجب أن تسعى إليه هو ملكوت الله وبعد ذلك يمكنك أن تبحث عن أشياء أخرى. لا؛ قال كن على وعي بالملكوت. أسعى لتوسيع الملكوت وتأسيس بر الله؛ ضع ذلك أولاً، ولن تحتاج أبدًا إلى الكفاح من أجل أي شيء في الحياة.

 ثق بالله في حياتك؛ اخدمه بقلب نقي، وشاهده يأخذك من مجد إلى مجد.

صلاة:

ربي الغالي. أشكرك على كلامك في المشورة والوعظ. أنا أعيش كل يوم بشكل هادف، أخدمك بحياتي من أجل مجدك. وفوق كل شيء آخر، أضع توسع الملكوت أولاً، أخدمك بمحبة، بقلب كامل وعقل راغب، باسم يسوع. آمين.

 المزيد من الدراسة:

 أخبار الثاني 25: 1-2؛ متي 6: 31-33

_______

نشرت بإذن من كنيسة سفارة المسيح Christ Embassy Church والمعروفة أيضا باسم عالم المؤمنين للحب و خدمات القس كريس أوياكيلومي – بنيجيرياBeliever’s Love World – Nigeria – Pastor Chris Oyakhilome والموقع www.ChristEmbassy.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات القس كريس أوياكيلومي.

Taken by permission from Christ Embassy Church, aka Believer’s Love World & Pastor Chris Oyakhilome Ministries, Nigeria. www.ChristEmbassy.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.