القائمة إغلاق

لا يكن لديك أي مخاوف Have No Fears

 “فلَمّا رأيتُهُ سقَطتُ عِندَ رِجلَيهِ كمَيِّتٍ، فوَضَعَ يَدَهُ اليُمنَى علَيَّ قائلًا لي: «لا تخَفْ، أنا هو الأوَّلُ والآخِرُ،” (رؤيا 1: 17).

 عندما تدرس الكتاب المقدس، ستجد أنه دائماً، يقول لنا الله، “لا تخف”؛ سواء كان ذلك في الصباح أو الظهر أو الليل؛ بغض النظر عما تسمعه أو الأعراض التي قد تشعر بها. فهو لا يريد الخوف في قلبك. هذا لأنه يعرف كل شيء، يعرف المستقبل ويمكنه أن يرى أنه لا يوجد شيء ضدك أو يمكن أن يؤذيك، إنه الإله الأزلي ويعيش في الأبدية، ويرى النهاية من البداية. لذلك، حتى عندما تبدو مضطرباً بشأن شيء ما وتريده أن يتصرف على الفور، فهو غير منزعج ولا يتعجل أبداً، لأنه سبق أن رأى أنك انتصرت. مستقبلك هو التاريخ له. عندما تدرس قصة إبراهيم، ستلاحظ أن الرب يعطيه تاريخ مستقبله؛ قال له، “…. لأنّي أجعَلُكَ أبًا لجُمهورٍ مِنَ الأُمَمِ. ” (تكوين 17: 5). في ذلك الوقت لم يكن لإبراهيم ولد. ولكن في ذهن الله، كانت بالفعل حقيقة ثابتة. كان مستقبله تاريخاً لله.

 نفس الشيء معك اليوم. لا داعي للقلق، لأنه رأى كل شيء ويعرف أنه لا يوجد شيء أمامك قادر على هزيمتك أو تدميرك. لا شيء. لا فرق بين مكان وجودك أو مكان إقامتك في هذا العالم؛ لا توجد قيود على مسارك. كل ما يريده الله هو أن تتبع كلمته. وكلمته تضمن لك نصرك ورفاهيتك ونجاحك. وكلمته سلاحك ضد كل عدو وضيقة. كلمته هي سيف الروح. إذا كنت ستعيش بكلمته، واحتفظت بها في فمك، فلن يوقفك شيء. لذلك، تخلص من الحدود. قل لنفسك، “لقد ذهبت كل القيود من ذهني. أنا أستطيع، وسيكون كل ما يريده الله لي. أنا ناجح”. مجداً لله.

 دراسة أخرى: يشوع 1: 6-7؛ رومية 8: 35- 39؛ يوحَنا الأولَى 4: 4

_______

نشرت بإذن من كنيسة سفارة المسيح Christ Embassy Church والمعروفة أيضا باسم عالم المؤمنين للحب و خدمات القس كريس أوياكيلومي – بنيجيرياBeliever’s Love World – Nigeria – Pastor Chris Oyakhilome والموقع www.ChristEmbassy.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات القس كريس أوياكيلومي.

Taken by permission from Christ Embassy Church, aka Believer’s Love World & Pastor Chris Oyakhilome Ministries, Nigeria. www.ChristEmbassy.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.