القائمة إغلاق

مختار لتكون شاهده Chosen to Be His Witness

“لكنكُمْ ستَنالونَ قوَّةً مَتَى حَلَّ الرّوحُ القُدُسُ علَيكُمْ، وتَكونونَ لي شُهودًا في أورُشَليمَ وفي كُلِّ اليَهوديَّةِ والسّامِرَةِ وإلَى أقصَى الأرضِ».” (أعمالُ الرُّسُلِ 1: 8).

 هل فكرت يومًا في حقيقة أن الله قد اختارك قبل ولادتك لتكون شاهدًا له؟ لقد عرفك ورتبك مسبقًا لتعيش لمجده. يقول الكتاب المقدس، “لأنَّ الّذينَ سبَقَ فعَرَفَهُمْ سبَقَ فعَيَّنَهُمْ ليكونوا مُشابِهينَ صورَةَ ابنِهِ…” (رومية 8: 29).

لقد حدد الله مسبقًا وخطط لذلك من خلالك، سوف يبارك ويغير حياة من هم في عالمك وفي مناطق خارجه. لقد ميزك لتعمل مشيئته وتكون شهادته.

 أدرك الرسول بولس ذلك، وقد ردد نفس الرسالة في غلاطية 1: 15-16″ولكن لَمّا سرَّ اللهَ الّذي أفرَزَني مِنْ بَطنِ أُمّي، ودَعاني بنِعمَتِهِ، أنْ يُعلِنَ ابنَهُ فيَّ لأُبَشِّرَ بهِ بَينَ الأُمَمِ…. “. نتج شغف بولس والتزامه المنقطع النظير بالإنجيل من معرفته وفهمه أنه قد تم اختياره وإرساله من الله لتحويل الأمم من الظلمة إلى النور، ومن قوة الشيطان إلى الله.

 تذكر تصريحه العميق بالتزامه بالإنجيل في كورِنثوس الأولَى 9: 16″لأنَّهُ إنْ كُنتُ أُبَشِّرُ فليس لي فخرٌ، إذ الضَّرورَةُ مَوْضوعَةٌ علَيَّ، فوَيلٌ لي إنْ كُنتُ لا أُبَشِّرُ.”. كن مدركًا ومقتنعًا ومتحديًا من قبل الإلزام والالتزام الإلهي للكرازة بالإنجيل.

كما في آيتنا الافتتاحية، فإن قوة الروح القدس في حياتك هي أن تجعلك شاهداً فعّالاً ليسوع المسيح؛

 وخادماً للمصالحة. لقد أُعطيت تفويضًا للتبشير بالإنجيل لكل مخلوق (مرقس 16: 15)، وجعل أتباع وتلاميذ من الأمم (متى 28: 19). اجعل هذا تركيزك، واختبر الإنجاز الحقيقي في حياتك.

 دراسة أخرى: كورِنثوس الأولَى 9: 16-18؛ متى 28: 19- 20

_______

نشرت بإذن من كنيسة سفارة المسيح Christ Embassy Church والمعروفة أيضا باسم عالم المؤمنين للحب و خدمات القس كريس أوياكيلومي – بنيجيرياBeliever’s Love World – Nigeria – Pastor Chris Oyakhilome والموقع www.ChristEmbassy.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات القس كريس أوياكيلومي.

Taken by permission from Christ Embassy Church, aka Believer’s Love World & Pastor Chris Oyakhilome Ministries, Nigeria. www.ChristEmbassy.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.