القائمة إغلاق

مكافآت الأعوان The Rewards of Helping

حوالي عام 1985، ذهبنا أنا وكاثي إلى سنغافورة للخدمة في كنيسة صغيرة من 150 شخصًا، والتي كان يراعها قس صغير السن. وبينما كنت هناك، قلت له إنه إذا جاء في أي وقت إلى منطقة تولسا في الولايات المتحدة ويحتاج إلى مكان للبقاء، فيمكنه البقاء معنا. بعد بضعة أشهر، طلب ليعرف إذا كان يمكنه البقاء معنا خلال تواجده في مدينتنا. ولأنني رجل صادق الوعد فقلت له: “بالتأكيد”.

التقينا به في المطار ووضعناه في إحدى غرف بناتنا. على الرغم من أنه لم يكن متحمسًا لـ “باربي وكين”، لكن قضينا وقتًا رائعًا في العبادة والتعرف على بعضنا البعض. صباح يوم الأحد جاء معي لفتح الكنيسة وتجهيز الأشياء للخدمات. وأخذناه خلال الأسبوع إلى خدمات وكنائس مختلفة في المنطقة. وباركه العديد منهم بمواد ليأخذها معه إلى كنيسته. وأخذناه أيضًا إلى مزرعة صديقنا، حيث ركب حصان للمرة الأولى في حياته. كان مثل رعاة البقر تمامًا في هذا اليوم.

في عام 2005 رافقني هذا القس إلى سنغافورة (في درجة رجال الأعمال) ووضعني في فندق “ريتز كارلتون” سنغافورة. وقبل أن أبدأ حتى في الوعظ، أعطاني تقدمة من أجل خدمتي. في مثل هذا الوقت كان عدد كنيسته حوالي 13،000 عضوًا وكانت واحدة من أعظم خدمات أعوان التدابير التي عرفتها. في ليلة الأربعاء كان عندنا اجتماع خدمة أعوان التدابير. وكان هناك أكثر من 2000 شخص في الحضور و800 كانوا مرشدين، وقدمت هذه الكنيسة العظيمة وجبة للخدام في ذلك المساء.

بين إثنين من أربعة خدمات صباح الأحد، نظر القس إليّ وابتسم. ثم قال: “أنت لا تعرف أبدًا من سوف تساعد.”

درس من (فندق) “الريتز”

خلال إقامتي في فندق “ريتز كارلتون”، أردت أن أرى لماذا يعتبر واحدًا من أفضل الفنادق في العالم. جلست ساعة أو ساعتين في اليوم في غرفة الاستقبال وأراقب كيف يعاملوا عملائهم. أول شيء أُعجبت به كان أنه بعد الوصول الساعة 5 صباحًا، تم التعامل معي باسمي على الأقل مع خمسة موظفين مختلفين. عندما ذهبت لتناول الطعام، طلبت طاولة محددة، وفي اليوم التالي سألوني إذا كنت أرغب في نفس الطاولة.

علمت لاحقًا أن كل ما يحبه كل ضيف ويحتاجه يتم تسجيله في قاعدة بيانات. وهناك عند الباب الرئيسي يقف عدة موظفين -عفوًا، أقصد سيدات وسادة – في الانتظار لمساعدة العملاء عند دخولهم الفندق. كنت تباركت بمقابلة مدير السيدات والسادة في الفندق. وقال لي أن السبب في أنهم ليس لديهم لافتات معلقة في الفندق هو أن الموظفين يأخذوا العملاء إلى حيث يريدون أن يذهبوا في الفندق، ويجيبوا على جميع أسئلتهم.

أرادوا إعطاء كل عميل لمسة خاصة. تقابلت مع العديد من السيدات والسادة وسألتهم كيف وجدتم العمل في فندق “ريتز كارلتون”. لم يوجد أحد منهم لديه أي شيء سلبي يقوله. كانوا جميعًا لديهم قلب الخدمة وفَرحِت بذلك. وأظهروا لي أيضًا بطاقة صغيرة عليها عقيدتهم. وفكرت كم من المثير للاهتمام إذا كان هذا يُمارس في الكنيسة المحلية، لذلك كتبت عقيدة الأعوان للكنائس.

عقيدة الأعوان

  1. كنيسة ….. (اسم الكنيسة) هو المكان حيث مهمتنا العليا هي الرعاية الحقيقية والراحة لأعضائنا وضيوفنا. نحن نتعهد بتقديم أفضل الخدمات والتسهيلات الشخصية حيث يستطيع الشعب التمتع تمامًا بوجود الرب وتعليم كلمته، وهذا يضعهم في مكانة تمكنهم من الحصول على كل شيء يحتاجون إليه.
  2. أعضاء كنيسة ….. (اسم الكنيسة) الذين هم خدام الرب الإله لأعوان التدابير وأساسيون لخدمة أطفال الرب الإله وخدمة أولئك الذين جاءوا إلى كنيستنا ليخلصوا. من خلال تطبيق مبادئ الثقة والأمانة والاحترام والنزاهة والالتزام، ونحن نغذي وسنستثمر مواهبهم ودعواتهم لفائدة كل فرد والشعب كله.
  3. توفر كنيسة ….. (اسم الكنيسة) بيئة للخدمة حيث يُقدر التنوع، وتُقوى الحياة الروحية في يسوع المسيح، والدعوات الفردية تُعرف وتتمم، وكل المجد والكرامة يذهب إلى الرب الإله.
  4. وستُرحب خدمة الأعوان ترحيبًا حارًا لكل عضو، وزائر، باستخدام أسمائهم عندما يكون ذلك ممكنًا. وإذا لم يتمكنوا من الإجابة على أسئلتهم أو تلبية احتياجاتهم، سيوجههم إلى الشخص أو الأشخاص الذين يستطيعون ذلك. عندما يخرج الناس من كنيستنا، سيقول أعضاء خدمة الأعوان “مع السلامة” بحرارة وبأسمائهم إذا كان ذلك ممكنًا. ويُعامل كل شخص بأقصى قدر من الرعاية والاحترام.
  5. سيتم تدريب كل خدام خدمة أعوان تدابير على يد خدام أعوان التدابير ذوي الخبرة. وسيكونون القادة في الأعوان دائمًا منفتحي الرأي لاقتراحات الآخرين. إذا اكتشف خادم التدابير منطقة تحتاج إلى تحسين أو لديها مشكلة بها، يجب أن يقدم تقريرًا إلى القائد المناسب. وتوجه التواضع والعمل الجماعي ضروري لكل خدام التدابير.
  6. كل خادم تدابير هو سفير كنيسة ….. (اسم الكنيسة) إلى عالمهم خارج الكنيسة، تمامًا كما هم سفراء للمسيح في العالم. يجب أن يكون خدام أعوان تدابير مُخلصين إلى الكنيسة والقادة في الكنيسة كما هم مخلصين إلى الرب يسوع.
  7. 7. يجب أن يهتم خدام أعوان التدابير اهتمامًا خاصًا بالمظهر في كل الأشياء: الملابس، الأسلوب، التواصل. فيتلاءموا مع منصبهم القيادي في الملابس والمظهر، والتي ترسم الوحدة. ويحترم أسلوبهم دائمًا مشاعر واحتياجات الآخرين قبل أنفسهم. ويكون تواصلهم دائمًا مهذبًا وإيجابيًا ودافئًا.
  8. يجب على جميع خدام أعوان تدابير أن يعرفوا ويراعوا معايير الأمان لكنيسة …. (اسم الكنيسة). وهذا لا يعني فقط خلق والحفاظ على بيئة آمنة لجميع الأعضاء وزوار الكنيسة، ولكن أيضًا معرفة كل إجراءات الحرائق والأمان والطوارئ. يجب أن يعرفوا ما يجب القيام به في أي موقف مشكلة.
  9. يجب على كل خادم أعوان تدابير أن يفخر بكنيسة … (اسم الكنيسة) من خلال الحفاظ على الطاقة، والحفاظ على جميع المرافق بشكل صحيح، وحماية الممتلكات والبيئة بشكل عام.
  10. يجب على كل خادم أعوان تدابير فهم أهميته الحيوية بصفته عضو في كنيسة …. (اسم الكنيسة) وكعضو في جسد المسيح العالمي. ولا يمكن ليسوع أن يتحرك من خلال جسده على نحو فعال، ويحصد النفوس، ويؤسس مملكته في الأرض بدونهم.

خلال رحلاتي إلى أكثر من 2500 كنيسة، لقد لاحظت أن أصحاب القلوب الطيبة لخدمة الآخرين كانوا يفعلوا الأغلب في مملكة الرب الإله. يقول في عبرانيين 13: 2 أننا يمكن أن نستضيف ملائكة دون معرفة ذلك عندما نخدم الناس. خدمة الآخرين هي ما فعله يسوع حين كان هنا على الأرض، ولقد فعل ذلك دون توقع أي شيء في المقابل. يجب أن يكون لدينا نفس التوجه في الخدمة. ثم سنرى نجاحًا أكبر من” ريتز كارلتون” لأننا نفعل كل شيء للرب.

كن ما يريده الرب الإله لك أن تكون

كيف نجعل الرب الإله يتحرك من خلالنا كمؤمنين لنؤثر على الأخرين بطريقة قوية، ومُغيرة للحياة؟ إنها حقًا بسيطة جدًا، وأنها قلب هذه الرسالة.

كن ما يريده الرب الإله لك أن تكون. إذا كان الرب الإله قد طلب منك أن تكون في خدمة الأعوان – إذا كان يطلب منك أن تكون عامل حضانة أو مرشد أو عازف أو منظف الكنيسة أو سائق حافلة الكنيسة أو خادم في منطقة أخرى – كن أفضل ما يمكن أن تكونه.

ثم كن سعيدًا بالقيام بذلك. كن فرحًا بتحقيق إرادة الرب الإله لحياتك لأنه يكون فرحًا بمشاهدتك تحقق إرادته.

تمم هذه الأمور، والرب الإله سيعتني بالبقية – خلاص النفوس، ويحرر أولئك الذين في عبودية، الشفاء الأجساد والمعجزات والآيات، والعجائب، وكل شيء آخر يُظهر ملكوت محبته للعالم التائه والمائت.

كن ما يريده الرب الإله لك أن تكون. افعل كل ما يريده الرب الإله منك أن تفعله. ثم لا أحد سوف يكون غضوبًا إلا الشيطان.

لا أستطيع أن أفكر في طريقة أفضل أن ألخص هذا الفصل أكثر من ترديد هذا الاقتباس الرائع من “الوداع”:

ياه! القيمة اللانهائية هي لخدام التدابير المتواضعين للإنجيل. الآلاف من الناس الذين ليس لديهم موهبة كقادة هم رقم واحد كخدام تدابير. لكم يتحرك عمل النهضة العظيمة عندما يتزاحم المُلتهبين المُفرزين ومتعمدين بنيران الأعوان حول قادة الرب الإله البطوليين لإنقاذ الشعب المحاصر    

مذكرات للدراسة

مكافآت الأعوان

  1. أعط مثالا من حياتك (أو حياة شخص آخر) حيث كنت (هم) ساعدت أو خدمت شخص في حاجة لك، وجهودك (هم) أتت بنتائج كبيرة.

درس من “الريتز”

  1. ما هو أول شيء أثار إعجاب المؤلف عندما جلس في ردهة فندق “ريتز كارلتون”؟
  2. أعطي اسم للعديد من الأشياء الأخرى التي أعجب بها؟
  3. ماذا يطلق فندق “ريتز كارلتون” على موظفيه؟
  4. هل ترغب في الإقامة في فندق “ريتز كارلتون”؟ لماذا؟

كن ما يريده الرب الإله لك أن تكون

  1. ما هم الشيئين الذي يستطيع كل المؤمنين القيام بهما للتأثير على الآخرين بطريقة قوية، مغيرة؟

_______

نشرت بإذن من خدمة أعوان التدابير الدولية، أوكلاهوما، الولايات المتحدة الأمريكية والموقع http://www.mohi.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمة أعوان التدابير الدولية.

Taken by permission from Ministry of Helps International, Oklahoma, USA http://www.mohi.org.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

text/x-generic JivoChat_Footer_Code ( HTML document, ASCII text )