القائمة إغلاق

نُجري أعمال أبينا: يسوع وخدمة أعوان تدابير، جزء 1 Being About Our Father’s Business: Jesus And The Ministry Of Helps, Part

image_pdfimage_print

Available in: English متاحة باللغة

       إنه لأمر مدهش كم عدد الناس الذين يعتقدون فعلاً أن يسوع فعل كل شيء بنفسه. أعرف العديد من شعوب الكنائس يفكرون بتلك الطريقة لأنني في رحلاتي، أرى مباشرة كيف يتوقع الشعب من رعاتهم القيام بكل شيء.

       لا يمكنهم أن يساعدوا شخصًا يُفكر بهذه الطريقة. لقد تم تعليمهم ما أسميه "صور غير مكتملة" من الكتاب المقدس، تُظهِر أن يسوع فعل كل شيء بنفسه. لكن هذه ليست الحقيقة. حتى يسوع كان له خدمة أعوان التدابير. وفى الفصلين المقبلين، نحن سوف نرى كم كانت قيمة خدمة أعوان تدابير ليسوع ولماذا لا تزال هناك حاجه لها اليوم.

       خلال سفري، التقيت بقس في مطعم وكان لا يعرف شيئاً عن خدمة أعوان تدابير. عندما حاولت أن أشرحها له، وكان هناك نظره خوف في عينيه وقال لي أنه إذا علمت ذلك في كنيسته، فانه سوف يفقد راتبه. رعاة بحاجه إلى رعاية عن الأيمان. كانوا سوف يكونوا فعالين، ولكن في كثير من الأحيان هم رعاة عن خوف.

وعظاتهم بدافع الخوف، وشعبهم وضع هذا الخوف عليهم. يا له من أمر محزن حقًا هو أنه في كثير من الحالات نستخدم كلمة الرب الإله للقيام بذلك.

وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ، لأَجْلِ تَكْمِيلِ الْقِدِّيسِينَ لِعَمَلِ الْخِدْمَةِ، لِبُنْيَانِ جَسَدِ الْمَسِيحِ، إِلَى أَنْ نَنْتَهِيَ جَمِيعُنَا إِلَى وَحْدَانِيَّةِ الإِيمَانِ وَمَعْرِفَةِ ابْنِ اللهِ. إِلَى إِنْسَانٍ كَامِل. إِلَى قِيَاسِ قَامَةِ مِلْءِ الْمَسِيحِ. أفسس 4: 11-13)

يقرأ بعض المؤمنين تلك الآيات ويعتقدون أنها تشير إلى الرعاة فقط؛ لذلك يتوقفون عن القراءة عند "لِعَمَلِ الْخِدْمَةِ، لِبُنْيَانِ جَسَدِ الْمَسِيحِ". في عقولهم هذا المقطع يعطي ثلاثة أشياء القساوسة من المفترض أن يفعلوها:

  • تكميل القديسين.
  • عمل الخدمة.
  • بنيان جسد المسيح.

       في الواقع، فإن الآية 12 تنص على ثلاثة أهداف لوظائف الخدمة الخمس المذكورة في الآية 11. ولكن في كثير من الأحيان هذه الآيات يتم إعطائها إلى الرعاة قبل أن يتم تعيينهم. الأحداث غالباً ما تذهب في هذا الاتجاه:

لجنة التعيين، المكونة من الشيوخ ومجلس الشمامسة، وعادة ما يكون في اجتماع مع القس المحتمل. أثناء الاجتماع يقولون، "أيها القس، نحن نريد توضيح عدد من الأشياء قبل أن تتولى الكنيسة هنا، ونود استخدام الكتاب المقدس لنظهر لك ما نتوقعه منك، وما يتوقعه منك الرب الإله."

       ثم يذهبون إلى قراءة (أفسس 4: 11-12) ويقول: "نحن نرى في هذا المقطع أن الرب الإله أهداك لنا. هل تفهم ذلك؟ جيد. الآن، دعنا نرى العمل الذي من المفترض أن تعلمه كراعي لنا ".

       "أولا وقبل كل شيء، تقول الآية 12 أنك هنا من أجل تكميل القديسين. وبعبارة أخرى، فإننا نتوقع منك أن تصعد على المنبر في صباح ومساء يوم الأحد، ليالي الأربعاء وفي كل وقت نقول لك فيه وأن تعظ بكلمة الرب الإله. هل تفهم ذلك؟ جيد. دعونا نذهب إلى رقم اثنين".

       "النقطة الثانية هي أنك هنا لعمل الخدمة. وهذا يعني القيام بأعمال ذات صلة بالكنيسة بالإضافة إلى وعظ الكلمة في أيام الأحد والأربعاء. كان القس السابق لديه مشكله في هذا المجال، ولكننا نعرف أنه لن يكون لديك هذه المشكلة، أليس كذلك؟"

       عندما يهز القس المتوقع رأسه، فإنهم يستمروا "الكتاب المقدس يذكر بوضوح هنا أنه إذا فعلت هذين الأمرين فإنه سيبنى جسد المسيح. وبعبارة أخرى، سنكون سعداء".

       لقد أخبرني الرعاة أن هذا هو بالضبط ما حدث معهم. أي شخص يحدد مهام للقس في هذا النوع من عملية التوظيف هو يضع الخوف عليهم. هذا القس يعرف شيئا واحدا -من الأفضل أن يقوموا بأعمال الخدمة أو أنهم سوف يفقدوا مركزهم. وبالنظر إلى تلك الآيات بهذه الطريقة يجعل خدمة القس خدمه مرهقه للغاية.

       كم من المحزن أن بعض القساوسة وضعوا تحت هذا النوع من الخوف والضغط، خاصة بوجود كلمة الرب الإله. أحد الأسباب التي يتم تعيين فيها القساوسة في البداية هو لأنها وعاظاً أقوياء ممسوحين. هذا ما يحب الناس فيهم. لكن عندما يكون من المتوقع منهم أن يعتنوا بجميع أعمال الخدمة، ذلك يعني أنها سوف يضطروا إلى التوقف عن قراءة كلمة الرب الإله وقضاء الوقت في الصلاة (وهو في المكانة الأولى كيف حصلوا على المسحة للوعظ في المركز الأول). لا محالة، فإنهم سوف يفقدوا القوة والمسحة للوعظ بفعالية.

       لذلك الرعاة يُمسكوا في حلقه لزجة من محاولات للقيام بكل شيء في الخدمة والوعظ في جميع الخدمات والاجتماعات. إذا استمر ذلك، في النهاية فسوف يتباطؤوا في القيام بعمل الخدمة حتى يتمكنوا من قضاء بعض الوقت مره أخرى في الكلمة والصلاة ويسترجعوا المسحة للوعظ. وفي غضون بضعة أشهر، الشعب سوف يأتي إليهم ويقولون، "أيها القس، يبدو لك أنك تتأخر  في عمل الخدمة. هل هناك مشكلة؟ "والقس في النهاية لا يقدر أن يفوز بل يخسر.

       هل تستطيع أن ترى كم عدد رجال ونساء الرب الإله الرائعين والأقوياء الذين استسلموا؟ انهم يشعرون بالشد في العديد من الاتجاهات وأخيراً يقولون، "أنسى الأمر. ربما أنا لم تكن دعوتي لأكون قس. لا أستطيع فعل كل شيء معاً. أتقدم في أمر ما وأتأخر في أخر. أنا أحاول اللحاق بالأمور هناك وأتراجع هنا" وأخيراً يستقيلوا.

       دعني أساعدك على فهم بالضبط ما تقوله كلمة الرب الإله في أفسس 4.

رفع يسوع عالياً

 رأينا للتو في الآية 11 "وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ،". هل تعلم لماذا أعطانا الرب الإله الرعاة؟ ليس من أجل الترأس عليهم أو لنبقيهم فقراء من أجل معرفة ما إذا كانت حياة الأيمان تعمل حقا. وهذا في الواقع كيف يفسر بعض المؤمنين هذا المقطع. بالطبع لا يوجد أي من هذه صحيح.

       الجواب يمكن أن تجده في الآية 12. دعونا نقرأه من الترجمة الموسعة للكتاب: "كانت نية (الرب الإله) له هو الكمال وتسليح (تجهيز) القديسين (شعبه المكرس) [العمل الذي لا بد من القيام به] العمل من أجل خدمة بناء جسد المسيح (الكنيسة)".

       لماذا نحن -قديسين الرب الإله -نكون كاملين ومجهزين من قبل رعاتنا (الذي وضعهم الرب الإله في الكنيسة) للقيام بعمل الخدمة؟ "لِبُنْيَانِ جَسَدِ الْمَسِيحِ،". كلمة (بناء) تعني أن يشيد أو يرقي "نمو آخر في الحكمة المسيحية... السعادة والقداسة". 1

       ترقية الأخرين من خلال رفع يسوع أولاً. (في يوحنا 12: 32) قال لنا يسوع: "وَأَنَا إِنِ ارْتَفَعْتُ عَنِ الأَرْضِ أَجْذِبُ إِلَيَّ الْجَمِيعَ". رفع يعني " أن يعلي، وأن يرفع إلى الكرامة والإجلال ".2 كيف يتم رفع يسوع في الكنيسة؟ بعض أعضاء الكنيسة يعتقدون أنه بقيام الراعي بالمزيد من العمل في جميع أنحاء الكنيسة- دهان غرف مدارس الأحد أو قص العشب. ولكن أؤمن حقاً أن الإجابة توجد هنا في كل وقت.

       مواهب الخدمة لا يمكن أن ترفع يسوع من تلقاء نفسها. القس لا يستطيع فعل كل شيء وحده. لا يمكن لموظفي الكنيسة أن يفعلوا ذلك بأنفسهم. أنهم بحاجة إلى الأعضاء للقيام بعمل الخدمة، والذين هم مجهزين لفعلها.

       إذا سمحنا لمواهب الخدمة القيام بدورها من أجل أن تكملنا وتجهزنا بالكلمة -عندها يمكننا أن نبدأ في القيام بدورنا (عمل الخدمة). وهذا سوف يجعل القس متاحًا لإنجاز الدور الخاص به، وأخرين سوف يُجذبوا إلى المسيح.

       قد تقول، "هذا أنت فقط. أنت مستغرق في هذا العمل. أنت تفكر وتتنفس وتعيش في خدمة أعوان تدابير. أنت تعمل في الكنيسة في كل وقت. "الحقيقة هي، يسوع يعمل بهذه الطريقة.

الراعي الأعظم

       في خدمته، يسوع هو مثالنا في مواهب الخدمة في أفسس 4. هل تعلم أي وظيفة لوحظ فيها، الوظيفة التي برز بها عن الآخرين؟ بعض الناس يقولون المعلم. آخرون يقولون نبي. ولكن يسوع لم يكن معروف بالرسول العظيم أو النبي العظيم أو المعلم العظيم أو المبشر العظيم، على الرغم من أنه كان جميعهم. كان معرف باسم الراعي الأعظم.

       كلمة الراعي غالبًا ما تستخدم رمزيًا في الكتاب المقدس لتشير إلى الراعي. لسوء الحظ، فإن موهبة القس كما يعتقد بعض الأشخاص أنها وظيفة ذو أهمية قليلة في سلسلة المواهب. نحن نتحدث عن الرسل، ولدينا هذه النظرة العالية في أعيننا. نحن نتحدث عن الأنبياء والمبشرين، ويوجد نظرة أثاره على وجوهنا. نحن نتحدث عن المعلمين، ولدينا نظرة مولعة بالدراسة. لماذا عندما نتحدث عن الرعاة، لدينا نظرة "انهم متوفرين بكثرة"؟ لا شيء يمكن أن يكون أفضل من الحقيقة!

       القساوسة هم جزء أساسي من مواهب الخدمة الخمس، ويسوع كان المثال الرئيسي. في طريقه إلى الصليب، كان يعظ ويعلم ويحب الناس. كان لديه شفقة عليهم وشفاهم، لكنه لم يعمل دون خدمة أعوان التدابير. التلاميذ ساعدوا يسوع في تحقيق هدفه ورؤيته على الأرض.

       معظم الرعاة لديهم رؤية، وأغراض وأهداف يسوع لم يكن مختلف. عندما طرحت السؤال في الكنائس "ما هو هدف يسوع على الأرض؟" لقد سمعت مجموعة متنوعة من الإجابات:

  • كان هنا لتتميم مشيئة الأب،
  • كان هنا ليعلن الرب الإله لنا
  • كان هنا لخدمتنا
  • كان هنا ليفتدينا للآب؟؟.

       كيف نعرف أنه فعل كل ذلك؟ كان هدفه أن يذهب إلى الصليب. إن لم يذهب إلى الصليب، لن يفعلها أخر. كان هذا هو هدفه هنا على الأرض، ونشكر الرب الإله، لقد حققه بالصليب. ولكن هل تعرف كيف فعل هذا؟

       الكثير من الناس لا يدركون أن بعض الأشياء يجب أن تتم في الوقت المخصص والنبوات الكتابية كان يجب أن تتم قبل أن يسمح الرب الإله ليسوع أن يُسمر على الصليب. نحن ذاهب سوف نُنقب في بعض من هذه الظروف الآن لأنها توضيح هيكل الرب الإله الكتابي للكنيسة.

       مقطع كتابي واحد يعطي صوره لشيء مهم حدث في الطريق إلى الصليب-إشباع الجموع. أنا متأكد من أنك سمعت هذه القصة تعلم أن يسوع أشبع الجموع، وكل ما كان لديه كان خمسة أرغفة من الخبز وسمكتين. الطريقة التي رُسمت بها الصورة لنا أن يسوع فعلها كلها.

كان هناك خمسة آلاف من الرجال بالإضافة إلى النساء والأطفال ينتظروا أن يأكلوا، يسوع أخذ الأرغفة الخمسة والسمكتين، نظر إلى السماء، وباركهم، وكسر السمك والأرغفة، وأطعم أكثر من خمسة ألاف شخص. ولكن هذه الصورة ليست صحيحه تماماً. لم يفعلها يسوع كلها بنفسه. كان لديه خدمة أعوان تدابير حوله. سوف أستكمل صورة ما حدث في ذلك اليوم. تذكر (أفسس 4: 11-13) ونحن نلقي نظرة فاحصه على هذه القصة.

 أنت أطعمهم

       بعد أن استقبل يسوع خبر قطع رأس يوحنا المعمدان، غادر بالقارب ليكون وحده. ولكن العديد من الناس سمعوا عن مغادرته فتبعوه إلى اليابسة. فعندما رجع إلى الشاطئ ورأى كماً كبيراً من الناس ينتظرونه، تحنن وأبتدأ خدمة شفاء. ومع اقتراب المساء، كان من الواضح أن الناس سوف يحتاجون إلى تناول الطعام قريباً.

       وجاء اثني عشر التلاميذ إلى يسوع وقال: "الْمَوْضِعُ خَلاَءٌ وَالْوَقْتُ قَدْ مَضَى. اِصْرِفِ الْجُمُوعَ لِكَيْ يَمْضُوا إِلَى الْقُرَى وَيَبْتَاعُوا لَهُمْ طَعَامًا" (متى 14:15)،

       وكان الاثنى عشر لديهم هذه الفكرة العظيمة حول كيفية جعل الناس يأكلوا الطعام قالوا ليسوع ما كان يجب أن يفعله. لكن يسوع أجاب على الاثنا عشر "لاَ حَاجَةَ لَهُمْ أَنْ يَمْضُوا. أَعْطُوهُمْ أَنْتُمْ لِيَأْكُلُوا" (متى 14:16). وبعبارة أخرى، "أنتم أطعموهم". هل كان يسوع غير مسؤول؟ لا، كان يعلم أننا يجب أن نتقدم في الخدمة، ونقوم بدورنا، لنُغمر بالبركات.

       كيف استجاب التلاميذ؟ قال الاثنا عشر إلى الواحد (يسوع)، "لَيْسَ عِنْدَنَا ههُنَا إِلاَّ خَمْسَةُ أَرْغِفَةٍ وَسَمَكَتَانِ" (متى 14: 17)

       هل سمعت نوع التصاريح المأخوذة في كنيستك؟ "أيها القس، أتريد أن تضيف ملحق إلى هذا البناء؟ هل نظرت إلى حساباتنا الجارية في الآونة الأخيرة؟"

       ماذا قال الواحد إلى الاثني عشر؟ "حسناً، أيها الرجال. سأخبركم ماذا سنفعل. سوف أطعم أول ألفي شخص لأُريكم أن هذا العمل سوف ينجح. فقط انتظروا هنا معي، وأنا حتى سوف أطعم حتى ألفين وخمسة مائة شخص لأثبت لكم أن هذا يعمل".

       بالطبع، لم يقل يسوع هذا أو يفعله، ولكن كيف تعمل هذه الرواية في الكنائس الحديثة؟ الشمامسة يقفوا خلفًا ويقولوا: "حسنًا، أيها الراعي. لقد أخبرناك بما يجب القيام به، وأنت لا تتبع نصائحنا. لذلك نحن جميعًا نتفق أن عليك أن تفعل ذلك، وربما نهب للمساعدة. سوف نرى أولًا إذا كان هذا يعمل". لذلك يقوم القساوسة في نهاية المطاف بمعظم أو كل العمل، مما يمنعهم من التركيز على ما دعاهم الرب الإله للقيام به، والجموع لا تأكل أبدًا.

       في هذه الصورة الكتابية، يسوع لم يتعامل مع كل شيء بنفسه. قال للتلاميذ أن يجلسوا الجموع في هيئة مجموعات من مائة ومجموعات من خمسين. (مرقس 6: 39،40) هذا صدمني كتحرك مثيرة جدا للاهتمام من ناحية يسوع.

       مرة كنت أعلم هذا الجزء في الكنيسة وقلت: "إذا طلبت منك أن تجلس هؤلاء الناس في مجموعات من عشرات أو عشرينات، كيف يمكن أن تفعل ذلك؟ "رد شخص واحد،" عدهم في وقت واحد ". وكان هذا جوابا جيدا لأنه بعد أن تفعل هذا، سوف تكون قادر على أن تقول لي بالضبط كم من الناس جلست؛ هذا لن يكون تخمين عنها.

       عندما قرأت هذا للمرة الأولى، فكرت يسوع هذا لم يكن ذكيًا جداً. التلاميذ يعرفون بالفعل أن كل ما لديهم هو خمسة خبزات وسماكتين لإطعام هذه الجموع. إذا كنت سوف تجلسهم في مجموعات من مائة ومجموعات من خمسين، فإنهم سيعرفون بالضبط عدد الناس هناك، وانهم سوف ينزعجوا بسبب العدد الكبير الذين يحتاجوا إلى إطعامه. من الأفضل أن تجعلهم يقوموا بالتخمين أفضل من العدد الفعلي.

       ولكن ذلك لن يكون تكميل القديسين، أليس كذلك؟ تذكر أن رعاتنا هنا ليكملونا، تماما كما كان يسوع يكمل التلاميذ.

حافظ على مواقف صحيحة

       بعد أن جلس الآلاف من الناس على العشب، (متى 14:19) يقول إن يسوع "وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى الأَرْغِفَةَ لِلتَّلاَمِيذِ، وَالتَّلاَمِيذُ لِلْجُمُوعِ"

       من الذي أعطى الطعام؟ ومن الواضح من هذه الآية أن يسوع لم يفعل. التلاميذ أعطوا الطعام للجموع. ويكمل الكتاب ويقول إن الناس" فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا. ثُمَّ رَفَعُوا مَا فَضَلَ مِنَ الْكِسَرِ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ قُفَّةً مَمْلُوءةً ".

         دعونا نعود للحظه. رأينا أن التلاميذ قالوا ليسوع ما يجب للقيام به، وقال: "لا، هذا ما سوف تقوموا به". الآن تذكر انه بحسب (أفسس 4: 11-12) مواهب الخدمة هنا من اجل تكميل وتجهيز القديسين حتى يتمكن القديسين من أن يتمموا عمل الخدمة. عندما يتم القيام بهذين الأمرين بشكل صحيح، سيتم تجهيز جسد المسيح. هل يمكنك أن ترى أنها تنكشف في هذه القصة؟ يسوع يكمل القديسين - في هذه الحالة التلاميذ.

       أنا أريد منك أيضًا أن تلاحظ أن يسوع لا يتجول كثيرًا. إنه يقول للتلاميذ: "أنت تجلب الطعام وتحضرها لي. أنت تعطيها للجموع. " ثم فعل التلاميذ كما قال يسوع وجلبوا الطعام له. ماذا فعل هو؟ أخذ الطعام، نظر إلى السماء، باركه، وكسره، وسلمه مرة أخرى إلى نفس الأشخاص الذين قالوا له ما يجب أن يفعله، أولئك الذين كانوا يعرفون بالضبط عدد الناس الذين كانوا يجلسون على جوانب التل. وأعتقد أنه في ذلك الوقت كان هناك فرصة لبعض التوجهات الغير مقدسه للظهور.

       تخيل التلاميذ يقفوا هناك، ينظروا إلى الخمس خبزات والسماكتين ويعرفوا عدد الناس الذين كانوا ينتظروا لإطعامهم. حدقوا في يسوع، ويلقون نظرة خاطفة على الطعام، ثم نظروا إلى الجموع. وأعتقد إنه في هذه النقطة كان هناك بعض الأفكار المثيرة للاهتمام في أذهانهم. ربما يجب أن نأكل أولاً. هؤلاء الناس يظهرون من حين لأخر. نحن مع الرب في كل وقت. إذا كان أي شخص يجب أن يذهب أولًا خلال الصف، فإنه يجب أن يكون الفريق.

       هل هذا ما يحدث في كثير من الأحيان في الكنائس؟ الفريق يذهب أولًا في الصف، ويأخذ الأفضل من كل شيء. ثم، عندما يأتي الجموع وراءهم، فإن الجموع غالباً لا يكفيهم الطعام.

       كم من الوقت سوف يستغرق لإعطاء الطعام إلى ما يقرب من 15000 شخص؟ هل يستطيع التلاميذ أن يفعلوا ذلك في خمس دقائق؟ عشر دقائق؟ نصف ساعة؟ ساعة؟ غالبًا استغرق عدة ساعات لإعطاء الطعام، وهذه كانت تلك ساعات كافية لتطوير توجه سيئ.

       يمكن أن أتصور فقط التلاميذ يمرروا الخبز والأسماك، ويفكروا، قلنا ليسوع ما يجب القيام به. لماذا لم يسمع؟ ماذا إذا نفذ الطعام مننا؟ حتى الآن، في كل مرة نجمع من سلة، نجد شيء فيها. لكنها على الأرجح سوف ينفذ مناه الطعام قريبًا. كان يجب أن نأكل قبل أن نبدأ في إعطاء الطعام. انظر إلى عدد الناس الباقين لإطعامهم بهذا المعدل لن يكون لدينا طعام لنأكله.

       بالتأكيد كان هناك بعض الأفكار في أذهان التلاميذ. بالرغم من كل هذا، كانوا يواجهون مشكلة كبيرة، وكانوا مجرد أناس مثلى ومثلك. ولكن لاحظ أنهم لم يقولوا أي شيء. هذه الأفكار كانت تأتى لهم، ولكنهم ألقوا بعيدًا في كل مرة.

       سوف يكون لديك مشاكل أيضًا. هذا حقيقة الحياة. سوف يكون هناك معك لأنه لن يتركك أو يهملك (عبرانيين 13: 5) ولكن يجب أن تقرر ما سوف تفعله بمشاكلك الخاصة بك. الأفكار السلبية سوف تظهر في ذهنك خاصة خلال أوقات المشاكل، ولكن ما تفعله مع تلك المشاكل سوف يحدد العائد.

       الرسول بولس يخبرنا أننا من المفترض أن نطرح كل ظنون شريرة. (2 كورونثوس 10: 5). إذا ألقيناها ورفضنا أن نسكن فيها، فلن نتكلم بها. إنها عندما نبدأ بالتكلم بها عاليا سوف تتشبث بنا وتصبح جزء منا. ثم سيكون لدينا حقًا مشكلة، لهذا السبب لم يتكلم التلاميذ. انهم فقط استمروا في إعطاء الطعام.

       تخيل المشهد للحظة. يبدأ التلاميذ في المشي أمام الحشد عند الانتهاء من إعطاء الطعام، ويسوع يقف مع اثني عشر سلة مع ابتسامة على وجهه.

       في هذه النقطة التلاميذ لديهم فرصة أخرى للتوجهات سيئة. يسوع قال لهم أن يجمعوا ما تبقى من كسر ووضعها في تلك الاثني عشر سله، لذلك بدأوا في التعجب، الآن يريد منا أن نجمع كل ما تبقى من الطعام؟ متى سوف نأكل؟

       هل سبق لك أن تساءلت لماذا كان هناك اثني عشر سله متبقيه فى ذلك اليوم؟ لماذا لم يكن هناك ستة عشر؟ لماذا لم يكن هناك واحد وعشرون أو ثماني أو اثنين؟ لماذا اثنا عشر؟ أنا مقتنع أن السبب هو أنه يوجد اثني عشر تلاميذ، وكانت كل سلة لكل تلميذ.

       في نهاية المعجزة لا تنسى أنه كان لديك جزء من الحدث الخارق، أو قد تعتقد أن الرب الإله لم يلاحظ حقًا أن لديك جزءًا من المعجزة. ولكن الرب الإله يعلم حقاً أين أنت وما تفعله في جميع الأوقات، ولديه الكثير من البركات في انتظارك، وخصوصا عندما تحافظ على توجه صحيح. كل ما عليك فعله أن تستعد للسماء أن تنفتح وتسكب عليك حتى تمتلئ سلتك.

اشترك

       تخيل أنك واحد من التلاميذ في ذلك اليوم. دعنا نقول إنك تمرر الطعام لعدة ساعات وكل مره تصل إلى السلة وتسحب بعض السمك والأرغفة. الآن قد وصلت إلى الشخص رقم 15،000. ربما هذا الشخص الأخير شريك حياتك. الآن وصلت إلى السلة الخاصة بك، وسحبت بعض السمك ورغيف من الخبز -رقم 15،000.

       كيف يمكن أن يؤثر فيك هذا؟ كيف سيكون رد فعلك؟ ماذا سوف تشعر به بداخلك؟ أنا أعلم أنه سيكون تشجيع كبير لأيماني بالرب الإله لأنه عندما أشترك، فأنا لا أفكر في نفسي بعد الآن. أنا فقط أفكر في الرب الإله وكم هو رائع.

       هنا سيناريو أخر لنضعه في الاعتبار. لنفترض أنك كنت هناك في هذا اليوم، ولكن كنت تقف في الجانب، وتراقب يسوع. تنظر راعيك وهو يخرج الطعام. وراعيك يمرر الطعام اليوم بالكامل، وأخيرا يأتي إلى الشخص رقم 15،000. هذه المرة أشار لك للوصول إلى السلة وتسحب الخبز والسمك. لقد فعلتها وأسلمتها إلى 15000 شخص. ماذا سيفعله فيك؟ هذا ليس مثل أن تشاهد راعيك يفعلها، أليس كذلك؟

       نعم القس يمكن أن يفعل كل شيء وفريق الكنيسة يمكن أن يفعل كل شيء ولكن عندما تشارك، عندما تصل إلى هذه السلة وتسحبت الأسماك والخبز وتسلمها إلى رقم 15،000، فإنه سيؤثر فيك أكثر من إذا كنت تقف وتشاهد راعيك والفريق يقوموا بكل بذلك.

       كم من المهم أن تشارك في الكنيسة وأن تكون جزءًا يصل للشعب؟ قد تشعر أنك أفضل لمجرد الجلوس ومشاهدة الناس يحصلوا على الخلاص وحياتهم تتغير، ولكن إذا كنت تشارك في الكنيسة ولديك دور في تغيير تلك الحيوات، فإنه يفعل شيئا أكثر لك -أنه يغير حياتك أيضاً.

أترى (أفسس 4: 11-12) في هذه القصة؟ هل تلاحظ كم الخدمة التي يفعلها يسوع؟ هو يفعل دوره.

  • هو تحدث بها.
  • هو فوضها.
  • هو باركها.

ماذا فعل التلاميذ؟ في البداية، كانوا يعتقدون أنهم يعرفون الأفضل وأخبوا الراعي العظيم ما ينبغي القيام به. ولكن انتهى بهم الأمر أن يفعلوها بطريقته.

  • اخذوا الطعام.
  • اجلسوا الناس (على الأرجح أخذوا على الأقل ساعة).
  • مرروا الأكل (على الأرجح أخذوا ساعات عديدة).
  • التقطوا كسر الطعام الباقية (والتي على الأرجح أخذت ساعات أكثر).

       النقطة هي، عندما قام التلاميذ بدورهم، كان يسوع قادرا على القيام بدوره. حدثت المعجزة، وأستلم التلاميذ بركه كبيره.

       في بعض الأحيان الكنائس تنظر لعدد الأعضاء لديها. ويقارنوا هذا العدد بأجمالي عدد سكان مدينتهم. لنقل كنيسه لديها حوالي خمسة ألاف شخص. ينظر القادة إلى مدينة أكثر من مليون شخص ويفكروا نحن كنيسه صغيره كيف يمكن أن نصل إلى الجماهير؟ لكن إنها بسيطة. عندما يكون المؤمنون على استعداد للقيام بدورهم في الخدمة والقساوسة يقوموا بدورهم، لا يمكنك إخبار ما يمكن أن يحدث – حتى لإطعام الجموع بخمس أرغفة وسماكتين.

مذكرات للدراسة

يسوع وخدمة أعوان تدابير الجزء 1

  1. اقرأ أفسس 4: 11-12. عندما يسئ فهم المؤمنين لهذه الآيات، ما هي الأشياء الثلاثة التي يعتقدون أن القس يجب أن ينجزها في كنيستهم؟ اشرح كل مهمة بالتفصيل.
  2. ما هو السبب في تعيين القساوسة عادة؟ لماذا يخرج معظمهم من الخدمة؟

رفع يسوع عاليا

  1. ماذا يطلب أفسس 4: 11-12 من القساوسة؟ ومن أعضاء الكنيسة؟
  2. ما الذي يفعله المؤمنون عندما يرفعون يسوع عاليًا؟ ماذا تعنى تكميل لك في كل يوم، الناحية العلمية؟

 الراعي العظيم

  1. مثل الراعي العظيم أو القس، هل يسوع فعل كل شيء بنفسه؟
  2. ماذا كان هدفه الرئيسي والغرض خلال حياته الأرض؟

 أنت أطعمهم

  1. اقرأ متى 14: 14-21 ومرقس 6: 34-44. من الذي أطعم فعليًا الخمسة آلاف وأسرهم؟
  2. ما هو أول شيء عملي يسوع طلبه من التلاميذ أن يقوموا به قبل توزيع الطعام؟ لماذا تظن يسوع سال التلاميذ أن يفعلوا ذلك؟

الحفاظ على التوجه الصحيح

  1. أشرح كيف (أفسس 4: 11-12) كشفت عن طريق إطعام الجموع بالأرغفة والأسماك.
  2. في أي نقطه يمكن للتلاميذ أن يكون لديهم توجهات سيئة؟ هل يمكن أن ترتبط بهم في هذه المواقف؟
  3. كيف يمكنك تجنب وجود توجه خاطئ؟ اذكر أمثلة في حياتك الخاصة حيث ظهر توجه خاطئ أعاق البركة أو حفاظ على التوجه الصحيح جلب بركة الرب الإله في حياتك.

اشترك

  1. ماذا يحدث لتفكيرك عندما تشترك في خدمة أعوان تدابير؟ كيف يؤثر الاشتراك على حياتك؟
  2. من موضوع الأرغفة والأسماك، ما مدى أهمية اتباع التعليمات المحددة من قادتك في الكنيسة؟

================

1 مرجع ثاير وسميث، المعجم اليوناني لكينج جيمس العهد الجديد، المعجم اليوناني لـ Oikodome، "بناء" أفسس 12:4، متاح في

http://www.biblestudytools.net/Lexicons/Greek/grk. cgi?number=3619&version=kjv

2 المرجع اليوناني لـ Hupsoo، "ارتفعت"، يوحنا 32:12، متاح في

http://www.biblestudytools.net/Lexicon/Greek/grk. cgi?numbers=5312&version=kjv

نشرت بإذن من خدمة أعوان التدابير الدولية، أوكلاهوما، الولايات المتحدة الأمريكية والموقع http://www.mohi.org.

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمة أعوان التدابير الدولية.

Taken by permission from Ministry of Helps International, Oklahoma, USA http://www.mohi.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

 

Available in: English متاحة باللغة

Follow Us

Birthdays

You must be logged in to see the birthday of your friends.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع