القائمة إغلاق

وحيداً ولكن ليس بدون رفيق Alone but Not Lonely

 مليون شخص هو ألف ألف مرة. هذا كثير من الناس

 الآن، تخيل واحد، اثنان، ثلاثة ملايين، اجتمع الناس في مكان واحد، هل يمكنك تخيل ذلك؟ هل شاهدت من قبل الملايين من الناس تصفق بحفاوة بينما تظهر أمامهم على خشبة المسرح؟ أنا شاهدت. إنه مشهد رائع، شعور رائع، استثنائي حقاً.

 العديد من الموسيقيين الناجحين في جميع أنحاء العالم لا يرون أبداً هذا مدى حياتهم.

 ومع ذلك، كيف يمكن أن يكون الشخص وحيداً في

 وسط الملايين. أعظم لحظاتنا ليست تلك التي أمضيناها بصحبة عدد كبير من المعجبين والمتابعين. أعظم لحظاتنا هي الأوقات التي نكون فيها وحدنا مع الله.

 إن كثرة رفقة البشر، حتى في أوج إعجابهم وتصفيقهم المدوي، لا يُقارن بنشوة لحظة منفردة مع الله. إنها أحلى من اللذة الحسية حقاً. لا توصف. هل سبق لك أن وجدت نفسك وحيداً في العالم، وتتوق إلى الاهتمام البشري الذي لن يأتي؟ أنا مررت بذلك. يحدث هذا بشكل خاص في أوقات الصعوبة ويترك المرء في حزن عميق. حتى الاكتئاب.

 في مثل هذه الأوقات، نتذكر الأصدقاء والزملاء والمعارف

 من نعتقد أنه كان يجب أن يكونوا هناك. نحن نفتقدهم كثيراً لدرجة أننا قد نغفل عن واحد أو اثنين من الذين “بأمانة” أظهروا لنا أنفسهم.

 هل سبق لك أن كنت هناك حيث يبدو أنك قد تُركت وحيداً وتُركت لمصيرك؟ لكن البعض أكثر حكمة. مع ذلك، الرجال،

العارفون لا يتوقعون شيئاً. مهما كانت يد المساعدة التي يحتاجونها، فإنهم يجدون في النهاية أذرعهم. يكدحون بمفردهم. أنهم يسمونه الاستقلال. من أجل الراحة، يلفون أذرعهم حول أنفسهم. هذا يبدو مثل الشعور بالوحدة…. ولكن الخلوة مع الله ليست كذلك

الوحدة. إنه لأمر مدهش بشكل لا يمكن وصفه كيف أن حضور الله يحقق ذلك لدرجة أنك لا تلاحظ غياب (وأحياناً حتى وجود) شخص آخر. هناك عمق وطول وكثافة من المشاركة لا تترك مجالًا لأي اهتمامات متنافسة. ربما هذا هو سبب قول أن في السماء لن يكون هناك أزواج، الزوجات والأبناء والبنات وغيرهم. العلاقات الدنيوية؟ ولكن عند جبل التجلي، تعرف هؤلاء الرجال على يسوع وموسى وإيليا.

وبسبب افتتانهم بهذا الوجود، ربما لم يدركوا وجودهم في المكان والزمان الأرضي في تلك اللحظة، وهو ما يفسر سبب توسلهم للبقاء هناك.

عندما نلمح السماء، حتى أفضل ما في الأرض يفقد جاذبيته.

 ربما نكون منغمسين جداً في هذا الارتباط معه. لا شيء أو لا أحد سيهم. قد لا يتعلق الأمر بالشيطان أو بأصدقائنا وأقاربنا “غير المخلصين” الذين تركونا وشأننا. قد يكون الله هو الذي أوصلنا إلى حيث يريدنا… وحدنا مع نفسه.

لحم متمرد. في كثير من الأحيان نسعى إلى جذب انتباه الإنسان وشغفه على حساب شركة الله.

الله يحبنا. هو حقا يفعل. يرغب في اهتمامنا وتفاعلنا وزمالتنا. إنه يحب أن يسمع منا بشكل مباشر ما نفكر به في تلك الهدية التي حصل عليها للتو، تلك المناورة التي نعلم أننا لم ننسقها والتي أخرجتنا من هذا الموقف الصعب، تلك المساعدة التي ظهرت عندما احتجنا إليها (حتى لو طُلبت)… يريد أن يكون له رأي في الخيارات والقرارات التي نتخذها. في كثير من الأحيان، يريدنا وحدنا معه.

_________

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة  الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

text/x-generic JivoChat_Footer_Code ( HTML document, ASCII text )