القائمة إغلاق

يتحرر من ماذا؟ Set Free from What?

يوحنا 8: 36 “فإنْ حَرَّرَكُمْ الِابنُ فبالحَقيقَةِ تكونونَ أحرارًا.”
لا يدرك الكثيرون أن الشاهد المقدس الذي كتبه يسوع أعلاه لم يكن للمسيحيين؛ المسيحي لم يطلق سراحه أو سوف يطلق سراحه. تحرر من ماذا أو مِن من بالضبط؟ المسيحي خليقة جديدة. جاء من قيامة يسوع المسيح. لذلك له حياة القيامة. لقد ولد حراً في البر وفي حضرة الله. هللويا.
تقول رسالة كورنثوس الثانية 5: 17 “إذًا إنْ كانَ أحَدٌ في المَسيحِ فهو خَليقَةٌ جديدَةٌ: الأشياءُ العتِيقَةُ قد مَضَتْ، هوذا الكُلُّ قد صارَ جديدًا.”. بسبب الجهل بالكلمة، لا يزال لدى بعض المسيحيين عقلية الرغبة دائمًا في التحرر من عبودية أو أخرى؛ لكن المسيحي لا يطلب “الخلاص أو الإنقاذ”. افهم هذا: العالم كله قد خلصه يسوع المسيح من خلال موته بالنيابة. عندما مات، مات من أجل الجميع. عندما أقامه الله من بين الأموات قام من أجل الجميع. لكن هذه شرعية الخلاص. يصبح الخلاص فقط تجربة حيوية في حياة الشخص الذي، وفقًا لرومية 10: 9، يعلن سيادة يسوع. في تلك اللحظة، يولد من جديد ويُنقل إلى مملكة النور، مع استبدال الحياة البشرية بحياة الله وطبيعته. هذا هو المسيحي. لقد ولد من جديد بلا خطية، بلا ماض، في حضرة الله. لقد ولدك الله بالمعنى الحرفي للكلمة.
يقول يعقوب 1: 18، “شاءَ فوَلَدَنا بكلِمَةِ الحَقِّ لكَيْ نَكونَ باكورَةً مِنْ خَلائقِهِ.”. تقول رسالة بطرس الأولى 1: 23 “مَوْلودينَ ثانيَةً، لا مِنْ زَرعٍ يَفنَى، بل مِمّا لا يَفنَى، بكلِمَةِ اللهِ الحَيَّةِ الباقيَةِ إلَى الأبدِ.”. هذا واقع. أنت متفوق على الشيطان ولا يمكن أن
تكون مستعبداً له لأن لديك حياة الكلمة. لذلك، عِش في كلمة الله واستمتع بحياتك فيه، وكن كل ما دعاك إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.