القائمة إغلاق

Believe It & Receive! صدق واستقبل

أحد أكثر الأشياء التي أحبها في يسوع هو مدى سهولة الاستقبال منه.

عندما يتعلق الأمر بتحقيق جميع فوائد الخلاص لنا، فهو (يسوع) قد قام بكل العمل الشاق. لقد فعل كل ما يلزم لتحريرنا من الخطيئة والمرض والفقر والخوف وكل جزء آخر من اللعنة. وما هو أكثر من ذلك، فهو فعلها قبل أن نطلب منه أي شيء. فهو فعلها كما تقول رومية 5: 8: «ونحن بعد خطاة».

أتذكر عندما صدمني هذا لأول مرة. لقد كان ذلك قبل أن أعرف الكثير عن الكتاب المقدس. لقد قبلت يسوع في قلبي، لذلك تلقيت الولادة الجديدة، لكنني لم أعتقد أنني أستحق أكثر من ذلك بكثير. بسبب الطريقة التي أفسدت بها حياتي، اعتقدت بالتأكيد أنني أخطأت في إهدار فرصتي في الوعظ.

ثم اكتشفت من الأسفار المقدسة أن «المسيح مات للفجار» (رومية 5: 6). اعتقدت أنني مؤهل لذلك! وتعلمت أيضًا أنه ” إذا إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة. الأشياء العتيقة قد مضت. هوذا الكل قد صار جديداً ” (2 كورنثوس 5: 17). معًا، هاتان الحقيقتان جعلتني حراً تمامًا!

أدركت أن كينيث العجوز مات في اللحظة التي ولدت فيها ثانية. لم يعد موجودًا بعد الآن، ولا يوجد سجل في السماء إنه كان موجوداً على الإطلاق. لقد جُعِل كينيث الموجود الآن بر الله في المسيح يسوع. “لأن [الله] جعل الذي لم يعرف خطية، خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه (٢ كورنثوس 21:5)

بالتحدث عن السهولة! لم أكن مضطرًا للقفز عبر أي أطواق دينية لجعل يسوع يفعل ذلك من أجلي. لم يكن عليّ التحدث معه في ذلك. لقد فعل ذلك بالفعل منذ 2000 عام. كان عليّ فقط أن أصدق ذلك وأستقبله.

“نعم أيها الأخ كوبلاند، وأنا أعلم أن هذا هو الحال مع الولادة الجديدة. لكنه تم إنقاذي بالفعل. ما أحتاجه الآن هو الشفاء، والأمر مختلف“. ويرد الأخ كوبلاند “لا، ليس كذلك”.

وفقًا للكتاب المقدس، فإن الولادة الجديدة والشفاء جزء من الخلاص العظيم الذي قدمه لنا يسوع. دفع الثمن لهما في نفس الوقت. على الصليب، يقول اشعياء في (53: 5) ” وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا [شالوم – لا شيء مفقود، لا شيء مكسور] عليه وبحبره شفينا”.

نقلا عن العبارة الأخيرة من ذلك العدد الكتابي، وضعها الرسول بطرس في الماضي. قال: «بجلدات [يسوع] شفيتم». (١ بطرس 2: 24).

قبل سنوات، كان الأخ كينيث هيجين يبشر بهذا هنا في فورت وورث، في كنيسة بوب نيكولز. كنت أنا وجلوريا قد أتينا للتو من خارج المدينة، وبحلول الوقت الذي وصلنا فيه إلى الاجتماع كان قد بدأ بالفعل. وعندما دخلنا القاعة، خرجت امرأة من الكنيسة، كما يبدو إنها كانت مجنونة.

 وقالت “لقد شفيت منذ 2000 عام، وأنا الآن اكتشفت ذلك” (كانت مستاءة من الشيطان وطائفتها لإخفاء هذه الحقيقة عنها لفترة طويلة). ثم دارت وعادت إلى الخدمة، ولم تعد مجنونة بل متحمسة وشغوفة.

كانت قد اكتفت من الانتظار فقط تتمنى وتصلي من أجل شفائها! فهي استقبلت الإعلان الذي يريدنا يسوع أن نحصل عليه جميعًا – ليس علينا التحدث معه لشفائنا بعد الآن أكثر مما يتعين علينا التحدث معه لإنقاذنا. كما فعلنا مع الولادة الجديدة، يمكننا ببساطة أن نتلقى الشفاء بالإيمان.

«بالطبع، سأفعل!»

إذا كنت تريد أن ترى مدى سهولة قصد يسوع أن يكون هذا، فانظر إلى مدى سهولة الذي صنعه يسوع للناس في الأناجيل. اقرأ، على سبيل المثال، عن الأبرص الذي جاء إليه. لو كان من المفترض أن تكون هناك حالة صعبة لكان ذلك الرجل. كان في حالة مروعة.

يقول لوقا (5: 12) إنه كان «مليئا بالبرص»، مما يعني إنه كان في المرحلة 4 (مرحلة متأخرة)، وعلى وشك الموت. كان لديه قروح وأجزاء متعفنة في جميع أنحاء جسده. كانت رائحته صعبة وربما لم يرتدي ملابس نظيفة من وقت طويل. كان ممنوعًا بحسب الناموس حتى من الاقتراب من الناس، ولكن، كما يسجل مرقس 1: 40-42، جاء إلى يسوع على أي حال، «متضرعًا، راكعًا إليه ويقول له،» “إن أردت تقدر أن تطهرني!”. «ثم تحرك يسوع برأفة ومد يده ولمسه وقال له ” أريد فاطهر”. وبمجرد أن تكلم (يسوع)، تركه البرص على الفور وتم تطهيره.

للأسف، لا يزال ملايين المسيحيين الضعفاء اليوم يعانون مع نفس السؤال الذي طرحه هذا الرجل في البداية. فهم يعتقدون أن بإمكان يسوع أن يشفيهم، لكنهم يتساءلون: هل هي مشيئته؟ حتى يعرفوا الإجابة، لا يمكن أن يكون لديهم إيمان للشفاء، لأن الإيمان يبدأ حينما تُعرف إرادة الله.

لهذا لم يتركنا المسيح نتساءل! أجاب على السؤال حول إرادته في الشفاء مرة واحدة وإلى الأبد عندما قال للأبرص «أنا على استعداد». أو، كما تقول إحدى ترجمات الكتاب المقدس، «بالطبع سأفعل!»

لم يتوقف المسيح عند هذا الحد فقط. لقد فعل شيئًا أكثر من ذلك. لقد تحرك بمحبة نحو الرجل، الذي سقط على وجهه أمام يسوع، و (بالطريقة التي أتخيلها) ركع في التراب بجانبه مباشرة. لقد اقترب منه قدر المستطاع وفعل ما لم يستطع الأبرص أن يتخيله أن أي شخص سيفعله على الإطلاق: لقد لمسه.
قال يسوع: «اطهر»، وشفي الرجل.
إذا قرأت في (متى 8) عما فعله يسوع بعد ذلك، فسترى أنه دائمًا ما جعل الشفاء بهذه السهولة للناس. بعد خدمته للأبرص، ذهب إلى مسقط رأسه كفرناحوم وشفى خادم قائد المئة. وعرض عليه للذهاب إلى منزل الرجل لشفاء الخادم شخصيًا. لكن قائد المئة كان مقتنعًا بأنه لا يستحق أن يكون يسوع في منزله، أخبره أنه لا داعي لمجيئه. قال (العدد 8): “قل كلمة فقط فيبرأ غلامي”.
(العدد 13) فأجاب يسوع “اذهب وكما أمنت ليكن لك”. فبرأ غلامه في تلك الساعة(.

ومن هناك، ذهب يسوع إلى منزل بطرس، حيث “رأى حماة بطرس مُلقاة مريضة بالحمى. لذلك لمس يدها، وتركتها الحمى. وعندما حان المساء، أحضروا له العديد ممن كانوا ممسوسين من الشيطان. وأخرج الأرواح بكلمة، وشفى كل من كان مريضًا، وقد أكمل ما قيل بإشعياء النبي (متى 8: 17) ” لكي يتم ما قيل بإشعياء النبي: «هو أخذ أسقامنا وحمل أمراضنا”(.


ما علاقة كل هذا بنا؟ كل شيء! تقول (العبرانيين 13: 8): «يسوع المسيح هو هو أمسا واليوم وإلى الأبد». لذلك لا يزال من السهل الاستقبال منه الآن كما كان في ذلك الوقت.
لكن أخي كوبلاند، كيف ننال الشفاء من يسوع الآن بعد أن لم يعد يخدم على الأرض؟


هناك عدة طرق.

أولاً وقبل أي شيء، يمكن الحصول على الشفاء بمجرد تصديق كلمة الله. بأخذ الشواهد الكتابية التي تتكلم عن الشفاء والوقوف بها بالإيمان. يمكن أيضًا استقبال الشفاء بإتباع التعليمات الواردة في (يعقوب 5: 14-15) إذ تقول الكلمة إذا كان المؤمن مريضًا ” أمريض أحد بينكم؟ فليدع شيوخ الكنيسة فيصلوا عليه ويدهنوه بزيت باسم الرب، وصلاة الإيمان تشفي المريض، والرب يقيمه”.

منذ سنوات، استقبلت زوجة صديق عزيز لعائلتنا شفاء رائعًا بهذه الطريقة. تم تشخيص إصابتها بورم في المخ وكانت على وشك إجراء عملية جراحية. وكانت بالفعل غير واعية من التخدير، ولكن قبل أن يبعدوها بعيدًا، سألني صديقي أن أمسحها بالزيت وأصلي.          

بعد ذلك، ذهبنا إلى غرفة في المستشفى لانتظار اكتمال العملية. لكن في وقت أقرب مما كان متوقعًا، ظهر الطبيب بنظرة قلقة للغاية على وجهه وقال: “لا أعرف كيف أشرح ذلك، لكن عندما دخلت لإزالة الورم، لم يكن هناك. استطعت أن أرى المكان حيث كان الورم، لكن الورم نفسه اختفى!”

هناك طريقة أخرى يمكن من خلالها تلقي الشفاء وذلك من خلال عطايا الروح، مثل كلمة المعرفة، وكلمة الحكمة، وموهبة الإيمان، ومواهب الشفاء، وعمل العجائب والمعجزات. تعمل هذه المواهب فقط كما يشاء الروح، لذلك من الأفضل المضي قدمًا وتطوير إيمانك للشفاء من خلال التغذي على الكلمة. بعد ذلك، بدلاً من الانتظار والأمل في إظهار المواهب، ستتمكن من تلقي الشفاء في أي وقت تحتاجه.

حان وقت النمو

من الحكمة أيضًا المضي قدمًا وتطوير إيمانك لأن المواهب تميل إلى الظهور في أغلب الأحيان لصالح غير المؤمنين أو الأطفال المسيحيين (أطفال في الإيمان). أكثر من مرة، سمعت الوعاظ يقولون، “أتمنى أن نتمكن من إقناع كل هؤلاء الخمسينيين القدامى بالمضي قدمًا والاستقبال (استقبال الشفاء بأنفسهم) حتى يتمكنوا من الخروج من خط (طابور) الشفاء. عِنْدَئِذٍ يمكننا أن نصلي من أجل أشخاص آخرين ونحصل على بعض المعجزات!”.

استغرق الأمر مني بعض الوقت لفهم ذلك. لكنني أدركت ذلك في النهاية روحياً، كما هو الحال في الطبيعة، يأتي وقت يحتاج فيه المسيحيون أن ينموا. وقت يحتاجون فيه إلى تعلم كيفية الإيمان بالله بأنفسهم بدلاً من الاعتماد دائمًا على القس لخدمة الشفاء لهم.

ومع ذلك، فإن الكثير منهم لا يصلون إلى هذه النقطة وبدلاً من ذلك، يشتكون فقط كالتالي: “اعتدت أن أشُفى في كل مرة يصلي فيها القس من أجلي عندما خَلُصت، ولكن ليس بعد الآن. ربما فقد القس المسحة”.

لم يفقد المسحة! لكن الحقيقة أنت أكبر من أن يحملك بعد الآن. فأنت وُلِدتَ ثانيةً وسمعت الكلمة لفترة كافية لدرجة أنه عندما يبدأ الشيطان في محاولة وضع المرض عليك، بدلاً من استدعاء القس، عليك الرجوع إلى كتابك المقدس، والحصول على الشواهد الكتابية الخاصة بالشفاء وتضعها في قلبك وفي فمك، ووضع الشيطان في حالة يرثى لها. ولا تقول “لكن هذا يبدو صعبًا، وقلت إن يسوع يسهل الاستقبال منه. نعم هو كذلك، ولكن لمنع الشيطان من سرقة ما أعطاك إياه يسوع، عليك أن تجاهد «جاهد جهاد الإيمان الحسن» (1 تيموثاوس 6: 12). عليك أن تأخذ سيف الروح، وهو كلمة الله، وتقاوم الشيطان حتى يهرب منك (يعقوب 7:4). “فاخضعوا لله. قاوموا إبليس فيهرب منكم”.

سيهرب الشيطان من أي مؤمن يقف بالإيمان بالكلمة!

حتى أنه خرج من شخص قابلته في اجتماع منذ سنوات كان في غيبوبة عندما قدموه للصلاة، كان مربوطًا بنقالة لأنه كان يعاني من نوبات صعبة كل 5 إلى 10 دقائق. أنا وجيري سافيل وضعنا أيدينا عليه، وتوقفت النوبات.

ثم جاءت كلمة الرب إلي. قال لي إن زوجة الرجل كانت تقرأ له الكلمة دون توقف.

قلت لها: «عندما تتعبين من القراءة، يمكنك تشغيل الكتاب المقدس له على شريط». (كان هذا في أيام الأشرطة) وأكملت «استمري في تشغيل الشريط حتى في الليل حتى يسمع الكلمة طوال الوقت».

هذا الرجل لم يصاب بنوبات بعد أن صلينا من أجله، لكن عندما أخذته زوجته إلى المنزل، كان لا يزال في غيبوبة. لقد فعلت تمامًا كما أصدر الرب تعليماته لها وأبقت الكلمة مستمرة في غرفته. وفي أحد الأيام، وبعد حوالي أسبوع ونصف من عدم رؤية أي تغيير فيه، أحد أصدقاء زوجته مرت عليهم وعرضت أن تقرأ أثناء الغداء. كان الصديق يقرأ بعيدًا والرجل كان لا يزال مستلقيًا على النقالة في غيبوبة وفجأةً جلس بشكل مستقيم. لا تزال كلماته الأولية تجعلني أضحك في كل مرة أفكر فيها عندما قال: «لا أحد يعرف المتاعب التي رأيتها!».

أخبرنا لاحقًا أنه طوال الوقت الذي كان فيه في غيبوبة كان يسمع كل ما يحدث. قال: «لقد كنت محاصرًا داخل جسدي ولم أستطع إخبار أي شخص». «ولكن كلما سمعت المزيد من الكلمة، تعمقت أكثر في داخلي، وفجأة تحررت!»

لقد سمعت بالفعل شهادات من غير المؤمنين الذين خرجوا من غيبوبة مولودين من جديد. قال رجل سمعته أثناء ما كان في غيبوبة، إنه اقترب من الموت وتركت روحه جسده. عندما فعل ذلك، أدرك أن هناك كائن يساعده (ربما لأنه كان لديه أم تصلي). قال في شهادته: «رأيت السماء ورأيت الجحيم، وذلك الكائن دعاني بالاسم وقال، “اختر أحدهم”. اختار الرجل السماء وعاش ليروي القصة.

أنا مقتنع أن الكثير من الناس يولدون مرة أخرى قبل أن يموتوا مباشرة ولم نسمع عنها أبدًا. السماء مليئة بالمؤمنين الذين آمنوا في اللحظة الأخيرة!

أحدهم سألني «الأخ كوبلاند، هل تعتقد أن شخصًا ما يمكن أن يعيش حياته كلها مثل الشيطان ويتم إنقاذه في الثانية الأخيرة؟».

أجيبه «نعم، أنا أؤمن بذلك! سألت الله عن ذلك ذات مرة وقال إنه سيأخذ أي شخص، حتى آخر نانوثانية.

وقال لي أيضاً ” كينيث، أنا لا أحاول إبعاد الناس عن السماء. أنا أحاول إدخالهم!”

إنها نفس الطريقة في الشفاء. إنه لا يحاول إبعادها عنا، إنه يحاول إيصالها إلينا. لقد فعل يسوع بالفعل الجزء الصعب. لقد دفع الثمن لتحريرنا من الخطيئة والجحيم والمرض والنقص والخوف وكل جزء آخر من اللعنة. نحن ببساطة بحاجة إلى تصديق ذلك – ونستقبل ذلك!

_________

أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .

هذه المقالة بعنوان “صدق واستقبل” تأليف: كينيث كوبلاند من المجلة الشهرية يوليو 2021 BVOV جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled “Believe it and Receive!” is written by Kenneth Copeland, taken from the monthly magazine BVOV July 2021.

© 2008 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved.

This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

///JivoChat in Footer.php file