القائمة إغلاق

Healing Is Here الشفاء متاح الآن

هل تتذكر كيف كان سهلًا عندما نلت الميلاد الجديد؟ إن كنت مؤمناً، فبالتأكيد تتذكر هذا. إنك ببساطة قبلت يسوع كمخلص ورب على حياتك. كما هو مكتوب في رومية ٩:١٠، لقد اعترفت بفمك بيسوع، وآمنت في قلبك بأن الله أقامه من الأموات، وبهذه الطريقة نلت الخلاص.

كان هذا من أسهل الأشياء التي قمت بها. لماذا كان هذا في غاية السهولة؟

هذا لأن يسوع قام بفعل الجزء الصعب منذ وقت طويل.

 لقد حمل بنفسه خطايا البشرية كلها ومات على الصليب لكي نحصل على الغفران. لقد ذهب إلى الجحيم بدلاً عنا، وهزم إبليس وقام من الأموات. ثم صعد إلى السماء وطلب من الآب بأن يرسل لنا الروح القدس، لكي يحمل لنا كل شيء قام الرب يسوع بدفع ثمنه لكي نحصل عليه. حتى نستطيع أن نستقبل هذا بالإيمان، في أي وقت وفي أي مكان.

يا لها من أخبار سارة! هذه أفضل أخبار على الإطلاق: الخلاص متاح! لقد جاء المخلص وأصبح من السهل أن نستقبل منه. وأكثر من ذلك، إنه لم يأتي لكي يخلصنا من الخطية فقط. لقد دفع الثمن لنا لكي يخلصنا من كل أعمال إبليس، بما في ذلك المرض والسقم. كما في إشعياء ٤:٥٣-٥ “لَكِنَّهُ رَفَعَ اعتِلَالَاتِنَا، وَحَمَلَ أمرَاضَنَا… وَقَعَتْ عَلَيْهِ عُقُوبَتُنَا فَنَعُمْنَا بِالسَّلَامِ وَشُفِينَا بِسَبِبِ جُرُوحِهِ.” (الترجمة العربية المبسطة).

إنها بنفس السهولة أن نقبل يسوع الشافي كما قبلناه كمخلص ورب! معظم المسيحيين لم يدركوا هذا، لأنهم أخذوا تعاليم خاطئة. لقد سمعوا أشياء في الكنيسة مثل، “الله يشفي في بعض الأحيان، وأحيانا أخرى لا يشفي. لن نعرف أبداً ماذا سوف يفعل. يمكنك أن تسأله دائما أن يشفيك، وإن لم تتحسن، حينها تعرف أنه لا يريد أن يشفيك.”

كل هذه المقولات ليست كتابية على الإطلاق!

نحن نعلم ما الذي يفعله الله. إنه سوف يفعل بالضبط ما قاله في كلمته، في كل وقت، لكل من يؤمن ويستقبل هذا.

عندما نتحدث عن الميلاد الجديد، فهذا أمر مفهوم جيداً. لا يوجد مسيحي حقيقي في أي مكان سوف يقول لشخص ما يبحث عن الخلاص “الله يخلص في بعض الأحيان، وأحيانا أخرى لا يخلص. إن طلبت منه هذا ولم تشعر بشيء، إذاً فهو لا يريد أن يخلصك.”

نحن نعلم أفضل من ذلك!

فالخلاص هو إرادة الله للجميع. الرب يسوع جعل الخلاص متاح والجميع مدعوين لهذا: “وَكُلُّ مَنْ يُرِيدُ، فَلْيَشْرَبْ مِنْ مَاءِ الْحَيَاةِ مَجَّاناً!” رؤ ١٧:٢٢ (ترجمة كتاب الحياة). فالخلاص حاضر دائماً في الأجواء بقوة الروح القدس. ليس الجميع يستقبله ولكنه متاح دائماً.

نفس الشيء بالنسبة للشفاء. ليس علينا أن نتساءل إذ كان الشفاء متاح أم لا عندما نصلي من أجله. لقد جاء الشافي بالفعل! فالشفاء حاضر في كل وقت بقوة الروح القدس. ليس الجميع يستقبل الشفاء ولكنه متاح دائمًا.

“ولكن يا أخ كوبلاند، كيف يكون الشفاء موجود هنا ولا يمكنني أن أشعر به؟”

تماماً مثل الغرفة التي أنت بها الآن. قد تكون مليئة بإشارات التلفاز والراديو ولكنك لا تستطيع أن تراها أو تسمعها. إنها متواجدة من حولك ولكنك لا تستطيع أن تلاحظها بعينيك أو أذنيك البشرية. ولكن إن كان لديك جهاز استقبال (راديو، تلفاز، هاتف ذكي، …) يمكنك أن تلتقط تلك الإشارات في أي وقت تريد. كل ما عليك فعله هو أن تشغل جهاز الاستقبال الخاص بك وتضبطه.

لديك الثقة أن هذه الإشارات موجودة، إن كنت في سيارتك ولا تستطيع أن تلتقط أي محطة راديو، لن يأتي في ذهنك أن المشكلة في الإذاعة. بالطبع لن تقوم بالاتصال بجميع محطات الراديو وتقول لهم، ” أهلا، عليكم أن تقوموا بتصليح الآلات الخاصة بكم. فإنكم لا تبثوا شيئاً.”

لن تفعل هذا بالطبع، فإنك سوف تقوم بتصليح جهاز الاستقبال الخاص بك!

الطريقة الأفضل لكي تستقبل

يمكنك أن تفعل نفس الشيء تجاه الشفاء. إن كنت تصلي من أجل الشفاء ولكنه لم يظهر بعد في جسدك، فتأكد تماما أن المشكلة ليست مع الله. أنت لا تنتظره لكي يشفيك. إن برنامجه الشفائي كامل ويعرض طوال الوقت. كل ما عليك فعله هو أن تشغل جهاز الاستقبال الخاص بك وتضبطه.

ولكن كيف تفعل هذا؟

في المقام الأول، عن طريق كلمة الله.

يوجد طرق أخرى لكي تستقبل الشفاء، عن طريق مواهب الروح القدس أو الصلاة بوضع الأيدي، ولكن أن تستقبل بالإيمان من كلمة الله هي الأفضل على الإطلاق. فهذه هي أعظم الطرق لكي تستقبل شفائك لأن مواهب الروح القدس ليست متاحة دائماً. ولن يكون هناك شخصاً طوال الوقت لكي يضع يده عليك، ولكن يمكنك أن تؤمن بالكلمة دائمًا. سوف تعمل معك مهما كان الظرف، كما عملت مع المرأة نازفة الدم في مرقس ٥.

هل قرأت عن هذه المرأة من قبل؟ لم يكن لديها أحدًا لكي يضع يده عليها. فكانت تعاني من نزيف دموي لمدة ١٢ سنة وطبقا للناموس لا أحد كان يلمسها. ولكن عندما “سَمِعَتْ عَنْ يَسُوعَ” (عدد ٢٧ – ترجمة كتاب الحياة) — الذي مسحه الله بالروح القدس والقوة، وكان يجول يصنع خيراً، ويشفي جميع المتسلط عليهم إبليس — تَوّلَد إيمان في قلبها.

لقد صدقت التقارير، وعبرت عن إيمانها وتصرفت على أساسه. لقد قامت من الفراش، وذهبت لتجد الرب يسوع، وشقت طريقها عبر الجمهور الذي يزحمه. ولمست هدب ثوبه.

“لأَنَّهَا قَالَتْ: «يَكْفِي أَنْ أَلْمِسَ ثِيَابَهُ لأُشْفَى». وَفِي الْحَالِ انْقَطَعَ نَزِيفُ دَمِهَا وَأَحَسَّتْ فِي جِسْمِهَا أَنَّهَا شُفِيَتْ مِنْ عِلَّتِهَا. وَحَالَمَا شَعَرَ يَسُوعُ فِي نَفْسِهِ بِالْقُوَّةِ الَّتِي خَرَجَتْ مِنْهُ، أَدَارَ نَظَرَهُ فِي الْجَمْعِ وَسَأَلَ: «مَنْ لَمَسَ ثِيَابِي؟» …. وَلَكِنَّهُ ظَلَّ يَتَطَلَّعُ حَوْلَهُ لِيَرَى الَّتِي فَعَلَتْ ذَلِكَ…. فَقَالَ لَهَا: «يَا ابْنَةُ، إِيمَانُكِ قَدْ شَفَاكِ. فَاذْهَبِي بِسَلامٍ وَتَعَافَيْ مِنْ عِلَّتِكِ!».” (مرقس ٥:٢٨-٣٠، ٣٢، ٣٤ – ترجمة كتاب الحياة)

ربما يعترض أحد ويقول “لا يمكننا أن ننال شفائنا مثل هذه المرأة اليوم! حيث أن يسوع لم يعد هنا على الأرض ولا يمكننا أن نلمسه جسدياً.”

هذه المرأة لم تُشفى بسبب إنها لمست يسوع جسديًا، ولكن إيمانها هو الذي شفاها! كما قال لها الرب يسوع.

لم يتغير الإيمان عن ما كان سابقاً. ولم يتغير الرب يسوع أيضاً. “هُوَ هُوَ أَمْسًا وَالْيَوْمَ وَإِلَى الأَبَدِ.” (عبرانيين ٨:١٣). ما زال الرب يسوع هنا على الأرض في شخص الروح القدس، “ومَهْمَا كَانَتْ وُعُودُ اللهِ، فَإِنَّ فِيهِ «النَّعَمْ» لَهَا كُلِّهَا، وَفِيهِ الآمِينُ بِنَا لأَجْلِ مَجْدِ اللهِ.” (٢ كورنثوس ٢٠:١ – ترجمة كتاب الحياة).

لاحظ معي، ليس نعم وأمين لبعض الوعود فقط في المسيح، ولكن كل الوعود أيضاً. كل الآيات التي تخص الشفاء في الكتاب المقدس فهي نعم في المسيح!

خروج ٢٦:١٥: “أَنَا الرَّبُّ شَافِيكَ.” نعم!

خروج ٢٥:٢٣: “وَتَعْبُدُونَ الرَّبَّ إِلهَكُمْ، فَيُبَارِكُ خُبْزَكَ وَمَاءَكَ، وَأُزِيلُ الْمَرَضَ مِنْ بَيْنِكُمْ.” نعم!

مزامير٢:١٠٣- ٣: “بَارِكِي يَا نَفْسِي الرَّبَّ، وَلاَ تَنْسَيْ كُلَّ حَسَنَاتِهِ. الَّذِي يَغْفِرُ جَمِيعَ ذُنُوبِكِ. الَّذِي يَشْفِي كُلَّ أَمْرَاضِكِ.” نعم!

ملاخي ٢:٤: “وَلَكُمْ أَيُّهَا الْمُتَّقُونَ اسْمِي تُشْرِقُ شَمْسُ الْبِرِّ وَالشِّفَاءُ فِي أَجْنِحَتِهَا.” نعم!

متى ١٦:٨-١٧: “أَحْضَرَ إِلَيْهِ النَّاسُ كَثِيرِينَ مِنَ الْمَسْكُونِينَ بِالشَّيَاطِينِ. فَكَانَ يَطْرُدُ الشَّيَاطِينَ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ. وَشَفَى الْمَرْضَى جَمِيعاً، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِلِسَانِ النَّبِيِّ إِشَعْيَاءَ الْقَائِلِ: «هُوَ أَخَذَ أَسْقَامَنَا، وَحَمَلَ أَمْرَاضَنَا».” (ترجمة كتاب الحياة) نعم!

١بطرس ٢٤:٢: “الَّذِي حَمَلَ هُوَ نَفْسُهُ خَطَايَانَا فِي جَسَدِهِ عَلَى الْخَشَبَةِ، لِكَيْ نَمُوتَ عَنِ الْخَطَايَا فَنَحْيَا لِلْبِرِّ. الَّذِي بِجَلْدَتِهِ شُفِيتُمْ.” نعم!

٣يوحنا ٢: “أيُّهَا الْحَبِيبُ، أَوَدُّ أَنْ تَكُونَ مُوَفَّقاً فِي كُلِّ أَمْرٍ، وَأَنْ تَكُونَ صِحَّتُكَ الْبَدَنِيَّةُ قَوِيَّةً وَمُعَافَاةً كَصِحَّتِكَ الرُّوحِيَّةِ.” (ترجمة كتاب الحياة) نعم!

هذه الآيات وحدها كافية أن تشعل إيمانك، وهي فقط بعض الأمثلة. إن كلمة الله مليئة بالآيات التي تخص الشفاء، وجميعها لك في المسيح. إنها لك لكي تؤمن بقلبك وتعترف بفمك. تماماً مثلما فعلت المرأة نازفة الدم، يمكنك أن تذهب وتأخذ شفائك بأيدي الإيمان.

انهض من على الأريكة

هذا ما فعلته لاشاي ماكيني Lashae Mckinney، امرأة صغيرة قد تم تشخيصها منذ سنوات قليلة بسرطان الغدد الليمفاوية. وقال لها الأطباء أن لديها ٣٠ يوماً فقط لتعيش.

كانت تقول “كنت أتنفس مثل امرأة لديها ٩٣ عاماً”. “كان الكبد والطحال لدي أكبر ٢٠٠ مرة عن ما يجب أن يكون. لم يكن لدي الطاقة أو النفس لفعل أي شيء. عندما نظرت إلى المرآة رأيت ظل الموت وسيطر الخوف على قلبي. وكنت أعلم إنني لن أنجو من هذا.”

 لاشاي ماكيني هي خادمة وشريكة لخدمتنا، وكانت تعلم ما تقوله كلمة الله بخصوص الشفاء وكانت تعظ بهذا. ولكنها ارتبكت من التشخيص وأعراض المرض، كل ما كانت تفعله في الأيام الأولى هو فقط الاستلقاء على الأريكة.

ثم قال لها والدها شيئا لفت انتباهها. هو أيضا خادم ورجل إيمان، قال لها “سوف تموتين إن لم تفعلي شيئا وبقيتي هكذا. أنت خادمة للإنجيل. والشيطان يحاربك بسبب الأمور الجيدة التي تفعليها في ملكوت الله. انهضي أيتها الطبيبة، واشفي نفسك!”

استقبلت لاشاي هذه الرسالة وأحضرت الكتاب المقدس الخاص بها.

وقالت لاشاي “لقد سمعت جلوريا كوبلاند تقول إنه علينا أن نأخذ كلمة الله مثل الدواء، ثلاثة مرات في اليوم وأن نضاعف هذه الجرعات إذا ازداد الأمر سوءاً. وهذا ما فعلته.”

كانت تعلم على الآيات الخاصة بالشفاء وتتنبأ بهم على حياتها، لمدة ٢٨ يوما، ثلاثة مرات في اليوم. أثناء تلك الأيام لم يبدو على جسدها أي تغيير. لم تشعر بأي اختلاف. وفي اليوم ال ٢٩، حدث شيئاً. بدأ إيمانها يعمل وعلمت في روحها أنها قد نالت شفائها.

وقالت “ذهبت مجدداً إلى الطبيب، وعملت أشعة (X-ray) مرة ثانية. وأحضروا أخصائي لكي يرى الأشعة، ثم أخصائي آخر وآخر إلى أن وصل عددهم لخمس أخصائيين يتكلمون فيما بينهما.

“وفي النهاية، جاء لي أحدهم. وعرض لي الأشعة القديمة قبل ٣٠ يوماً التي تحتوي على السرطان مع الأشعة الجديدة وقال، أين السرطان؟ إنه لا يوجد هنا!”

لماذا لم يكن السرطان موجود؟ لأن لاشاي رفضت أن تظل على الأريكة ولم تستسلم لهذا. لقد نهضت وغذت إيمانها ورفضت أن تستسلم وتمسكت بالكلمة لأنها تعلم أن الشافي قد آتى، والشفاء متاح. كل ما كان عليها فعله هو أن تشغل جهاز الاستقبال الخاص بها وتضبطه.

أيضاً اختبار آخر لأحد شركاء الخدمة. امرأة جميلة صغيرة في السن، كانت لديها مشكلة أن جسدها يحتفظ بالماء. كانت حالتها خطيرة جداً حتى أن الأطباء قالوا لها إنه عليها أن تغطي جسدها بضمادات ضغط لبقية حياتها لكي يقوم جسدها بوظائفه.

كان الأمر يأخذ منها ساعة يومياً لكي تضع هذه الضمادات، وكانت ثقيلة جداً مما جعلها تعيسة. وقالت “هذا ليس جيداً”.

وفي أحد الأيام، بينما تشاهد برنامج “the Believer’s Voice of Victory”، سمعت عن مجموعة الشفاء الخاصة بجلوريا كوبلاند وطلبتها. كانت تسمع هذه الأسطوانات مراراً وتكراراً، وكانت الكلمة تعمل في حياتها. وظلت تنغمس في الكلمة التي كانت في الأسطوانات، وبدأت تشعر بتحسن، تدريجياً. وفي النهاية اختفت تماماً المشكلة التي كانت لديها في احتباس الماء.

ربما تقول “انتظر لحظة، بالتأكيد أنت لا تقترح بأن نستمع لنفس التعليم عن الشفاء مراراً وتكراراً!”

هذا بالضبط ما أقترحه. أنت تأكل نفس الطعام المادي مراراً وتكراراً، أليس كذلك؟ إن كنت تحب أن تتناول البيض على الإفطار، فإنك تفعل هذا بصورة متكررة. ليس عليك أن تتناول إفطار مختلف كل صباح. فإنك تأكل ما تريد.

لماذا لا تفعل نفس الشيء مع الطعام الروحي؟ يمكنك أن تدرس العديد من الآيات التي تخص الشفاء، وعندما تجد واحدة منهم أشعلت روحك، استمر في الرجوع إليها والتأمل فيها ودعها تبني إيمانك.

وتذكر أنك لا تبني إيمانك لكي تجعل الله يشفيك. إنه يحبك جدًا وجعل الشفاء متاح لك منذ وقت طويل. وقد أعلن هذا في كلمته بالفعل: “الَّذِي بِجَلْدَتِهِ شُفِيتُمْ”

تماماً مثل الميلاد الجديد، لقد فعل الرب يسوع الجزء الصعب. لقد دفع الثمن كاملاً لكي تنال شفائك ويمكنك أن تستقبل منه بسهولة. قد آتى الشافي. الشفاء متاح!

_______________

أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .

هذه المقالة بعنوان “الشفاء متاحتأليفكينيث كوبلاند من المجلة الشهرية ديسمبر 2021 BVOV جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled “Healing Is Here” is written by Kenneth Copeland, taken from the monthly magazine BVOV Dec 2021.

© 2008 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved.

This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.