القائمة إغلاق

خدمة لكل مؤمن A Ministry for Every Believer

“… أيْ إنَّ اللهَ كانَ في المَسيحِ مُصالِحًا العالَمَ لنَفسِهِ، غَيرَ حاسِبٍ لهُمْ خطاياهُمْ، وواضِعًا فينا كلِمَةَ المُصالَحَةِ.” (كورنثوس الثانية 5: 19).
بالنسبة لكثير من الناس، يجب أن تكون الكرازة بالإنجيل من خلف المنبر فقط. هذا ليس صحيحا. لم يخصص الله الكرازة بالإنجيل لقلة مختارة في جسد المسيح. في الواقع، إن وظيفة الرسل والأنبياء والمبشرين والرعاة والمعلمين ليست للعالم بل للكنيسة. يقول الكتاب المقدس في أفسس 4: 11-12″وهو أعطَى البَعضَ أنْ يكونوا رُسُلًا، والبَعضَ أنبياءَ، والبَعضَ مُبَشِّرينَ، والبَعضَ رُعاةً ومُعَلِّمينَ، لأجلِ تكميلِ القِدّيسينَ…. “.
هذه العطايا الخماسية في الكنيسة هي لتكميل القديسين، حتى يتمكن القديسون من القيام بعمل الخدمة. ما هو عمل الخدمة هذا؟ إنه التبشير بالإنجيل لشعوب العالم. هذا ما يشير إليه الكتاب المقدس بخدمة المصالحة. إنها خدمة لكل مؤمن. في اللحظة التي أصبحت فيها ابنًا لله، ولديك الحياة الأبدية، بملء الروح القدس، أصبحت شاهداً على قيامته؛ خادماً للمصالحة. هذه وظيفتك. أنت شاهد على الحياة الأبدية، وواعظ ومنتج إثبات. لقد دُعيَ كل مسيحي للقيام بخدمة المصالحة العظيمة هذه؛ إنها أعظم خدمة يمكن أن تُعطى لأي إنسان. يقول الكتاب المقدس أن هناك فرحًا في السماء بخاطئ واحد يتوب أكثر من تسعة وتسعين شخصًا فقط لا يحتاجون إلى التوبة (لوقا 15: 7). دع السماء كلها تدوي بفرح كل يوم، وأنت تقوم بواجبك كخادم للحقائق الإلهية من خلال قيادة شخص ما إلى المسيح. دع روتينك اليومي وارتباطاتك تستوعب أفعالك وأنشطتك التي تبلغ ذروتها في قيادة الناس إلى المسيح. هذه هي خدمتك الكهنوتية كمؤمن.
مزيد من الدراسة: أعمال 20: 24؛ تيموثاوُسَ الأولَى 1: 12

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.