القائمة اغلق

End Time Events’ Blueprint Part 2 خطوط عريضة لأحداث أواخر الأيام جزء

Available in: English متاحة باللغة

بعد فهمنا لأيام الخلق وعلاقتها بالزمن الحالي في المقال السابق، لنكمل لسير الأحداث بصورة قصصية، حيث أسرد الأحداث بصورة ملخصة كمن ينظر من الأعلى ثم ينزل ليرى التفاصيل. سوف يتم شرح سفر الرؤيا عدد عدد في دراسة مستقلة.

لنكمل معرفة ما سيحدث في نهاية اليوم السادس (أي حقبتنا) وهي فترتنا الحالية سيقوم الإنسان الذي سلك مع الرب في نهاية ال٦٠٠٠ سنة كما شرحت سابقا.

إن سفر الرؤيا كتب بصورة نبوية لذا يفسر بنفس مباديء وقوانين النبوات، ويتطلب فهم النبوات، ولغة هذا النبي، وفهم إلى أي مدى ينظر هذا النبي، أي زمن يكشفه لنا الروح من خلال هذا النبي.

يرجى الرجوع لمقالة مفاتيح تفسير النبوات. (قريبا)

من الهام فهم أن الكنيسة تختلف عن الأمم وعن اليهود، لقد قطع الرب عهدا مع إبراهيم، وهذا ليأتي من نسله الرب يسوع ليبارك الأرض، سيسترد شعبه، ولم يستبدل الرب اليهود بالكنيسة، حسب رو ١١. هذا يجعل التفسير للأخرويات يستقيم ويكون في مكانه الصحيح كما يراها الله، لذا لننظر سريعا شعب الله.

خلفية سريعة للماضي لفهم الآتي

قطع الله العهد مع إبراهيم:

وهذا نراه بدءا من تك ١٢

حينما زاغ شعب الله تم إنتهاز هذه الفرصة من خلال أمم وبلاد أخر، وتكلم الرب إليهم عبر الأنبياء بنبوات ليدعوهم للعودة للرب وخطورة ما هم عليه، وتتلخص النبوات في:

١. دعوة شعب الله للعودة لإلههم.

٢. يوضح بعد إنحرافهم أنهم سيسبون من الأمم لأراضي بعيدة، وسيبددون في بلاد أخرى.

٣. سيحفظ شعبه بسبب البقية التقية.

٤. أن الله يغفر خطيتهم بسبب تذكره العهد. وسيجمعهم ويردهم لأرضهم.

٥. أن الله سيعاقب إستغلال الأمم لهذه الفرصة، مما يوضح أنهم ليسوا مرسلين من الرب.

- مجيء الرب يسوع للأرض من نسل إبراهيم.

- رفض شعب الله للمسيا.

رفض شعب الله للمسيا، ودخول الكنيسة:

نرى في رومية ١١ أن حينما رفض شعب الله المسيا، دخل الأمم في الإنجيل.

فهذه هي فترة الكنيسة حيث من يقبل يسوع سواء أمم أو يهود يصير كنيسة.
لذا يصنف الله البشر: ١ كو ١٠ : ٣٢  كونوا بلا عثرة لليهود ولليونانيين ولكنيسة الله.

 

بناء و نضوج ولمعان الكنيسة ومجدها:

إنه الآن وقت فيه الكنيسة تحيا بقوة وتكون نقية ومجيدة بلا غضن أو شيء مثل هذا.

أف ٥ : ٢٧  لكي يحضرها لنفسه كنيسة مجيدة لا دنس فيها ولا غضن او شيء من مثل ذلك بل تكون مقدسة وبلا عيب.

إسترداد الرب لشعبه...حز ٣٧.

يبدأ القضاء من بيت الرب:

١ بط ٤ : ١٧ لانه الوقت لابتداء القضاء من بيت الله. فان كان اولا منا فما هي نهاية الذين لا يطيعون انجيل الله.

حيث أن المؤمنين سيدينون ملائكة وبشر حسب ١ كو ٦ : ١، فيجب أن يكونوا قضاة نزهاء ومدربين.

بسلوك المؤمنين بصورة مستقيمة هذا وحده يدين العالم:

عب ١١ : ٧  بالايمان نوح لما أوحي اليه عن امور لم ترى بعد خاف فبنى فلكا لخلاص بيته فبه دان العالم وصار وارثا للبر الذي حسب الايمان.
ولكن هذا ليس القضاء على الأمم التي لم تحيا الكلمة وما فعلوه مع زيغان شعب الله من إستغلال.

خروج الكنيسة من الأرض وبدء القضاء:

الآن نحن في فترة الكنيسة، ونهايتها يجب أن يتم القضاء المذكور من سنين على الأمم.

رؤ ١٠ : ٧  بل في ايام صوت الملاك السابع متى ازمع ان يبوّق يتم ايضا سرّ الله كما بشر عبيده الانبياء 
نا ١ : ٢  الرب اله غيور ومنتقم. الرب منتقم وذو سخط. الرب منتقم من مبغضيه وحافظ غضبه على اعدائه.

إش ٥٤ : ١٥ ها انهم يجتمعون اجتماعا ليس من عندي. من اجتمع عليك فاليك يسقط. ١٦ هانذا قد خلقت الحداد الذي ينفخ الفحم في النار ويخرج آلة لعمله وانا خلقت المهلك ليخرب ١٧ كل آلة صورت ضدك لا تنجح وكل لسان يقوم عليك في القضاء تحكمين عليه. هذا هو ميراث عبيد الرب وبرهم من عندي يقول الرب

أيضا سيكون قضاء على الأمم بسبب زيغان الأرض وخطيتها هذا غير القضاء الذي تنبأ عنه الأنبياء على الأمم بسبب علاقتها بشعب الله:

إش ٢٤ : ٤ ناحت ذبلت الارض. حزنت ذبلت المسكونة. حزن مرتفعو شعب الارض ٥ والارض تدنست تحت سكانها لانهم تعدوا الشرائع غيروا الفريضة نكثوا العهد الابدي. ٦ لذلك لعنة اكلت الارض وعوقب الساكنون فيها لذلك احترق سكان الارض وبقي اناس قلائل.

لذا ستجد الأنبياء يشرحون الضيقة على شعب الله، وأيضا القضاء على الشعوب التي إستغلت ضعفهم.

وعدم فهم هذا قد سبب الإرتباك في فهم لماذا بولس علم أهل تسالونيكي عن الإختطاف وأيضا عن أمور لن تعبر بها الكنيسة  حيث كانوا معتقدين أن الضيقة التي تحدث وقتها معهم (في وقت بداية الكنيسة)، هي ضيقة يعقوب. فجاء بولس بنور ساعد الكنيسة، لأنه الوحيد الذي فهم الفرق بين الكنيسة واليهود والأمم.
فكان الإضطهاد الذين يعبرون فيه معتقد أنه الإسبوع رقم ٧٠ من الأسابيع التي في دانيال ٩، بالأخص أن المسيح قطع أي صلب، فكانوا يظنون أنها ضيقة يعقوب.

فقام بولس بشرح ما سيحدث في الضيقة ليفرق بينها وبين ما يحدث وقتها، وهذا هدفه النفي أن الكنيسة ستعبر الضيقة، فالعلامات التي تسبق يوم الرب المجيء الثاني، تختلف عن يوم الإختطاف.

وبسبب عدم فهم سبب كتابة بولس لهذا، إعتقد البعض انه يتكلم عن حدث واحد المجيء والإختطاف. ولكنه في الحقيقة كان يتكلم عن حدثين.
الإختطاف ثم الإسبوع ال ٧٠ لدانيال ثم مجيء الرب مع المؤمنين القدسين المقامين (الراقدين) والمختطفين (الأحياء) وشجعهم للعودة للعمل لأنهم بدأوا بترك عملهم وترتيب أن الرب قادم سريعا في وقتهم. ٢ تس ٣ : ٦ .

ولماذا تطرق بولس للوحش في كلامه؟ هذا لكي ينفي تماما دخول الكنيسة في الضيقة فكان يشرح كيف ستحدث للإيضاح وليس ليعلم أن الكنيسة ستجتاز الضيقة. بهذا المنطلق ستجد الأصحاح قد وضح لك:

٢ تس ٢ : ١   ثم نسالكم ايها الاخوة من جهة مجيء ربنا يسوع المسيح واجتماعنا اليه ٢ ان لا تتزعزعوا سريعا عن ذهنكم ولا ترتاعوا لا بروح ولا بكلمة ولا برسالة كانها منا اي ان يوم المسيح قد حضر. ٣ لا يخدعنكم احد على طريقة ما. لانه لا ياتي ان لم يات الارتداد اولا ويستعلن انسان الخطية ابن الهلاك ٤ المقاوم والمرتفع على كل ما يدعى الها او معبودا حتى انه يجلس في هيكل الله كاله مظهرا نفسه انه اله. 5 أما تذكرون اني وانا بعد عندكم كنت اقول لكم هذا. ٦ والآن تعلمون ما يحجز حتى يستعلن في وقته. ٧ لان سرّ الاثم الآن يعمل فقط الى ان يرفع من الوسط الذي يحجز الآن ٨ وحينئذ سيستعلن الاثيم الذي الرب يبيده بنفخة فمه ويبطله بظهور مجيئه. ٩ الذي مجيئه بعمل الشيطان بكل قوة وبآيات وعجائب كاذبة ١٠ وبكل خديعة الاثم في الهالكين لانهم لم يقبلوا محبة الحق حتى يخلصوا. ١١ ولاجل هذا سيرسل اليهم الله عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب ١٢ لكي يدان جميع الذين لم يصدقوا الحق بل سروا بالاثم

لاحظ كلام بولس فيما يلي فكلمة " أما نحن"  أي نختلف عن هؤلاء حيث صدقنا ولدينا رجاء وأمل في عدد ١٦

١٣ واما نحن فينبغي لنا ان نشكر الله كل حين لاجلكم ايها الاخوة المحبوبون من الرب ان الله اختاركم من البدء للخلاص بتقديس الروح وتصديق الحق. ١٤ الامر الذي دعاكم اليه بانجيلنا لاقتناء مجد ربنا يسوع المسيح. ١٥  فاثبتوا اذا ايها الاخوة وتمسكوا بالتعاليم التي تعلمتموها سواء كان بالكلام ام برسالتنا. ١٦  وربنا نفسه يسوع المسيح والله ابونا الذي احبنا واعطانا عزاء ابديا ورجاء صالحا بالنعمة ١٧ يعزي قلوبكم ويثبتكم في كل كلام وعمل صالح

بعد إشتعال الكنيسة وسلوكها بالكلمة ونضوجها فهذا وقت إختطافها وقطفها فستنتقل لمجد أكثر مما هي عليه، وهو تغير الأجساد وهذا هو ما سيحدث في الإختطاف. إنها في مجد الآن بعلاقة الإنسان العميقة مع الله بالروح القدس، والتحرك كجسد المسيح على الأرض، وقوتها في منع الوحش، وحجز الإثم، وخطف النفوس من النار، وهذا سببه العلاقة مع الله حيث صار كل مؤمن وكل جسد المسيح الحي هيكل للروح القدس.
ستجد في أعمال الرسل والرسائل التحدث عن الروح القدس أكثر من الآب والإبن، حيث هذا اعمل شيء لأن الروح القدس يجعلك تفهم الآب والإبن. بحصول الكنيسة على الروح القدس صار الأقانيم حالين في المولود من الله والممتليء من الروح القدس.

وبسبب وجود كنيسة وأمم ويهود، فلكل له سيناريو في القيامة.

أ. القيامة الأولى:
هذا التعبير ذكر في رؤ ٢٠ : ٥ واما بقية الاموات فلم تعش حتى تتم الالف السنة. هذه هي القيامة الاولى. ٦ مبارك ومقدس من له نصيب في القيامة الاولى. هؤلاء ليس للموت الثاني سلطان عليهم بل سيكونون كهنة للّه والمسيح وسيملكون معه الف سنة

فهي قيامة قاصرة على الأبرار فقط...وكونه يقول قيامة أولى فإذا سيكون هناك قيامة أخرى. سأشرحها بالأسفل.

ب. القيامة الثانية:
هي ما ستحدث للأرض كلها، أبرار وخطاة. بعد الملك الألفي، سينطلق إبليس زمانا قليل، وبعدها يحاول أن يشن حربا ضد الله عبر شعبه الذي آمن به في الضيقة العظيمة، وفي الملك الألفي. ووقتها سيبيده الرب بنفخة فمه وتنحل العناصر محترقة كما قال بطرس حيث تكلم عن النهاية البعيدة. وستنتهي الأرض ويأتي يوم الدينونة.
يو ٥ : ٢٨  لا تتعجبوا من هذا. فانه تأتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته. ٢٩ فيخرج الذين فعلوا الصالحات الى قيامة الحياة والذين عملوا السيّآت الى قيامة الدينونة.

رؤ ٢٠ : ١١ ثم رأيت عرشا عظيما ابيض والجالس عليه الذي من وجهه هربت الارض والسماء ولم يوجد لهما موضع. ١٢ ورأيت الاموات صغارا وكبارا واقفين امام الله وانفتحت اسفار وانفتح سفر آخر هو سفر الحياة ودين الاموات مما هو مكتوب في الاسفار بحسب اعمالهم. ١٣ وسلم البحر الاموات الذين فيه وسلم الموت والهاوية الاموات الذين فيهما ودينوا كل واحد بحسب اعماله. ١٤ وطرح الموت والهاوية في بحيرة النار. هذا هو الموت الثاني. ١٥ وكل من لم يوجد مكتوبا في سفر الحياة طرح في بحيرة النار ١٢  ورأيت الاموات صغارا وكبارا واقفين امام الله وانفتحت اسفار وانفتح سفر آخر هو سفر الحياة ودين الاموات مما هو مكتوب في الاسفار بحسب اعمالهم. ١٣ وسلم البحر الاموات الذين فيه وسلم الموت والهاوية الاموات الذين فيهما ودينوا كل واحد بحسب اعماله. ١٤ وطرح الموت والهاوية في بحيرة النار. هذا هو الموت الثاني. ١٥ وكل من لم يوجد مكتوبا في سفر الحياة طرح في بحيرة النار

لندخل للتفاصيل بصورة قليلة عن القيامتين:
أ. القيامة الأولى:
فهي قيامة للأبرار النشطاء روحيا. وتنقسم لمراحل حسب الكنيسة، اليهود والأمم.
فور وبسبب هذه القيامة سيبدأ إنطلاق الوحش والنبي الكذاب في الأرض حيث كانوا ممنوعين بوجود الكنيسة. فهي حاجز الإثم. وهذا هو الوحش، وأثناء الضيقة سيتم إنقاذ الذين أمنوا ومن صاروا نشطاء روحيا بعد كسلهم، لأنهم ليسوا معينين للضيقة. وأيضا من خدموا في فترة الضيقة سيختطفون.

ومن هنا نفهم أن القيامة الأولى ستحدث في مراحل تشمل: ٣ قيامات و٤ إختطافات.

لا تنسى: مبارك ومقدس من له نصيب في القيامة الأولى...رؤ ٢٠ : ٦

هذا يوضح أن الأمر لشريحة رائعة وشريحة نشطة ويقظة...فكلمة مقدس أي عزل نفسه وخصص نفسه. فهي حق لكل مولود من الله ولكن من لن يعزل نفسه لن يستجيب لهذا الصوت، مثلما قال الرب لبطرس: "تعال"، سلك بطرس بالإيمان على الماء، ولكن في وقت شك فغرق، هذا لم يمكن أن يمنعه الرب، فيوجد دور على الإنسان في الإختطاف، حيث سينادي الرب ببوق قائلا: "إصعد إلى هنا" فيتم التجاوب لمن هم نشطاء روحيا.
أما الكسالى فلن يدركوا هذا الصوت.

- ٣ قيامات:

١. قيامة الموتى في المسيح (الراقدين - المنتقلين) النشطاء روحيا من مؤمني العهدين

 ١ تس ٤ : ١٤ لانه ان كنا نؤمن ان يسوع مات وقام فكذلك الراقدون بيسوع سيحضرهم الله ايضا معه.١٥  فاننا نقول لكم هذا بكلمة الرب اننا نحن الاحياء الباقين الى مجيء الرب لا نسبق الراقدين. ١٦  لان الرب نفسه بهتاف بصوت رئيس ملائكة وبوق الله سوف ينزل من السماء والاموات في المسيح سيقومون اولا. ١٧  ثم نحن الاحياء الباقين سنخطف جميعا معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء. وهكذا نكون كل حين مع الرب.

٢. قيامة الإثنين شهود

رؤ ١١ : ١١  ثم بعد الثلاثة الايام والنصف دخل فيهما روح حياة من الله فوقفا على ارجلهما ووقع خوف عظيم على الذين كانوا ينظرونهما.

٣. قيامة الذين أستشهدوا ورفضوا سمة الوحش

رؤ ٢٠ : ٤ ورأيت عروشا فجلسوا عليها وأعطوا حكما ورأيت نفوس الذين قتلوا من اجل شهادة يسوع ومن اجل كلمة الله والذين لم يسجدوا للوحش ولا لصورته ولم يقبلوا السمة على جباههم وعلى ايديهم فعاشوا وملكوا مع المسيح الف سنة. ٥ واما بقية الاموات فلم تعش حتى تتم الالف السنة. هذه هي القيامة الاولى.

 سأكمل في المقال التالي ال ٤ إختطافات.

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة  الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

 

Written، collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

Available in: English متاحة باللغة

Follow Us

Birthdays

You must be logged in to see the birthday of your friends.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع